فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Sunday, October 28, 2007

السلام عليكم..أول تدوينة ..من مقالاتي علي النيوزويك العربية


حرب قائمة
لعلي لا أبالغ حين أقول إن الحرب قائمة بالفعل ضد إيران، ولكنها في بدايتها» فمعظم التصريحات الإعلامية تصريحات شبه عدوانية واستفزازية من الجانب الإسرائيلي الأمريكي، تقابلها لغة صمود إيرانية أشبه بلغة شحن بطاريات الحماس الشعبية قبيل الحروب، ولكن هذا المعنى الذي قد يظنه البعض بلاغيا يقف جامدا من دون تحرك لظروف كثيرة ــ تناولها التقرير المنشور في المجلة في عددها الأخير ــ ومنها، من وجهة نظري المتواضعة، تطويق المقاومة لإسرائيل وقوة إيران غير المعروفة والوهم النووي المسيطر على البيت الأبيض، الذي يجعله يفكر مليا لإثباته على أرض الواقع حتى يخرج بسيناريو جديد لشعبه ــ لا لشعوبنا العربية التي يأكلها الاستبداد ــ غير ما كان في العراق المجروح. ولذلك أرى أن صمود المقاومة المسلحة والسياسة السلمية في المنطقة بأكملها أمام الاحتلال والاستبداد والفساد، هو ما قد يؤخر حربا قد تقرر إشعالها من دون مراعاة لأي قيمة وحبا في إسرائيل، التي تؤجج نيران الحرب اليوم بكل وسيلة لتكون هي زعيمة المنطقة رغما عن الجميع. دعونا الآن جميعا، كشعوب كارهة لحروب ظالمة وناقمة على التطاول الإسرائيلي في المنطقة وغاضبة من إراقة مزيد من الدماء وحزينة على الإنسانية المنسية في عالم تجار الأسلحة الأمريكية، نعمل بكل جد نحو هضم المجتمع الإنساني لامتلاك إيران لطاقة نووية سلمية تحت إشراف وكالة الطاقة الذرية، كخطوة أولى يزامنها التكتل العالمي ضد عدم خضوع إسرائيل للتفتيش من قبل الوكالة ذاتها، ولندع الله ـــ عز وجل ـــ أن يبارك تحركنا وينصرنا على القوم الظالمين الكافرين بالعدل والحق والمساواة، الراغبين في إزهاق مزيد من الأنفس العربية. أظن أن في إصرار البيت الأبيض على خوض حرب عسكرية جديدة، بداية لفوضى خلاقة حقيقية في الولايات المتحدة قد تطيح بزعامتها للعالم وتقدم قائدا آخر له. قد يكون هذا ظنا خاطئا، وقد لا يكون. لا أعلم غير أن الحرب الفعلية ضد إيران قد تكون حربا فاصلة في تاريخ العالم.
حسن محمود القباني
مصر
تاريخ النشر: الثلاثاء 9/10/2007