فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Monday, December 22, 2008

نرفض مولد ابو حصيرة


رغم وجود حكم قانوني بوقف أي احتفال بما يسمَّى مولد أبو حصيرة في مدينة دمنهور، والذي غالبًا ما يبدأ في شهر ديسمبر؛ إلا أن الحكومة المصرية تتجاهل أحكام القضاء وتتجاهل مشاعر الشعب المصري وحقوقه الأصيلة، وتساعد الصهاينة في زيارة المكان في موعد غير محدد في هذا الشهر وسط تشديدات أمنية تبلغ حد تحويل المنطقة المحيطة بالقبر إلى دولة ثانية!.ورغم وجود وثائق تاريخية تنفي يهودية أبو حصيرة، وأحكام قضائية تؤكد أن اليهود لم تَقُمْ لهم حضارة بمصر أو يستقر لهم ضريح بهذا الاسم في دمنهور قبل اتفاقية السلام مع الصهاينة التي بدأ من بعدها الحديث فجأةً عن هذا القبر.. رغم ذلك يقوم النظام الحاكم بكل جرأة بتنفيذ رحلات عربدة حول القبر كل عام.وفي الحقيقة بات الأمر محيرًا؛ فلا يمكن لعاقل أن يدَّعيَ أن إصرار الحزب الوطني على عربدة الصهاينة وشرب الخمر والرقص الماجن على أراضي مدينة دمنهور الأبيَّة في هذا الاحتفال غير القانوني؛ هو نوعٌ من أنواع الوطنية، وأسلوبٌ جديدٌ للتطبيع مع العدو، ونهجٌ قويمٌ لإقرار الاستقرار في مصر!.
وبات استمرار الأمر ومحاولة النظام هذه المرة اتباع نفس الأساليب الملتوية- في إجراء الاحتفال دون إعلان- مرًّا وعلقمًا في لسان كل مصري وطني، مسلمًا كان أو مسيحيًّا، أمسى يرى أن هذا الاحتفال غير القانوني مسمارًا لجحا في جسد مصر، ومحاولةً للتستر على دعارة صهيونية على الأراضي المصرية، وحماية إجراءات لم تكن تمتّ لأية ديانة سماوية بصلة.لقد تحوَّلت الدولة إلى دولة تحت رحمة أبو حصيرة، وتحوّل النظام إلى نظام لأبو حصيرة؛ يعمل في التعامل مع قضيته كما يعمل مع قضايا الشعب المصري بكل إجرام وقسوة وعنجهية وشخصنة ممقوتة وتجاهل أحمق.ولذلك فإن دعوة المدونين إلى رفض هذا المولد في هذا العام، وتضامن النواب وبعض القوى السياسية معهم، وبدء الحراك ضد هذا المولد؛ هي دعوة جديرة بالاحتفاء والتقدير والتفاعل معها؛ لكونها خرجت لتعلن بإباء وكرامة عن رفضها لاستمرار انتهاك القانون على يد حكومة أبو حصيرة.إن إقامة هذا المولد هذا العام دون التفات إلى هذه الحملات الشعبية؛ يجب ألا يتم، ويجب أن تستمع الحكومة لصوت الشعب

1 comment:

مهندس مصري said...

عمرهم ما إهتموا برأي الناس
السنة اللي فاتت قفلوا دمتيوه طوال يوم الإحتفال المشؤوم
دا غير تقفيل عزبة سعد و كوبري ابو الريش اثناء مرور موكبهم في الذهاب و العودة
و قائد مرور البحيرة كان قاعد في عربيته بنفسه طول اليوم عند كوبري ابو الريش علشان يطمن على راحة اليهود و سلامتهم
خصوصاً ان الإحتفال كان اول سبت في يناير كل سنة لكن قدموه اسبوع السنة اللي فاتت و عملوه آخر سبت في ديسمبر بسبب خوفهم من الحملة اللي كانت متصاعدة ضد اقامة المولد ده السنة اللي فاتت