فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Tuesday, January 27, 2009

إعمار غزة.. معركة الشعوب بعد العدوان



- د. عصام العريان: مرحلة فارقة تتطلَّب تحركًا شعبيًّا واعيًا وصامدًا
- سعد عبود: احتضان المجاهدين ودعم الصمود الشعبي يعزِّزان الانتصار
- د. محمد الشحات الجندي: واجب شرعي لا ينبغي أن يتخلَّى عنه قادر
- رفيق حبيب: مواصلة الحراك الشعبي يُحبط حملات إضعاف المقاومة
تحقيق- حسن محمود:
خفتت أصوات المدافع وأزيز الطائرات الحربية الصهيونية؛ التي حاولت أن تنال من غزة، فلم تُصِبْ غير جدران المباني والمدارس والمساجد، بل إنها سقت بدماء الشهداء جذورَ المقاومة، وروت عزيمتها بمزيدٍ من الإصرار والثبات فتحقَّق النصر.
ورغم وقف إطلاق النار إلا أن حناجر المتضامنين مع غزة الصامدة لم تتوقَّف؛ فتواصلت الفعاليات السياسية والشعبية، ولكن هذه المرة لدعم معركة إعمار غزة، وهو ما دعت إليه قيادات المقاومة بمواصلة جماهير الأمتين العربية والإسلامية فعاليتها الشعبية والسياسية والدبلوماسية؛ كي تحافظ على إنجازات المقاومة، خاصةً أنهم مُقبِلون على معركتين مهمتين، وهما: كسر الحصار، وفتح معبر رفح، فضلاً عن إعمار غزة وتعزيز الانتصار.
فعاليات متواصلة
ففي مصر واصلت الفعاليات الشعبية احتفالاتها بالانتصار في غزة، وبدأت اللجان الشعبية في تدشين حملات من أجل "إعمار غزة"؛ تنوَّعت المشاريع فيها، منها الطبية الإغاثية والبيئية ومعالجة غزة من التلوث، واستصلاح الأراضي المحروقة، والمساهمة في مشروع الإعمار السكني والهندسي والمشروع القانوني، وملاحقة مجرمي الحرب، ومشروع سهم إعمار المساجد (السهم بـ50 جنيهًا)، ومشروع كفالة أيتام الشهداء (السهم 100 جنيه)، ومشروع تجهيز غرف العمليات وشراء مولِّدات كهربائية.
ولم تقتصر الفعاليات على مصر أو الدول العربية فقط، بل امتدت روح الدعم إلى أوروبا؛ حيث أعلنت مؤسسات مسلمي أوروبا عن استعدادها لتفعيل تحركاتها في دعم الشعب الفلسطيني ومواصلة فعالياتها وجهودها التضامنية مع قطاع غزة، حتى بعد انتهاء الحرب على القطاع التي استغرقت 23 يومًا.
وبدأت المؤسسات الإسلامية الأوروبية في تركيز جهودها على مجالات الملاحقة القانونية للقادة الصهاينة المسئولين عن ارتكاب جرائم حرب خلال العدوان على غزة، وعلى المساهمة الفعَّالة في جهود إعادة إعمار قطاع غزة بعد الدمار الواسع الذي لحق به.
وأنشأت المؤسسات الإسلامية الأوروبية لجانًا دائمةً تجمع أطيافًا مجتمعيةً شتى؛ للاستمرار في دعم الشعب الفلسطيني، ورفع شكاوى أمام المحاكم الأوروبية والدولية ضد المسئولين عن جرائم الحرب الصهيونية، كما تعتزم قطاعات مسلمي أوروبا مواصلة الفعاليات الجماهيرية لرفع الحصار عن غزة، والقيام بنشاطات إعلامية واسعة لخدمة القضية الفلسطينية، ويتوجَّه مسلمو أوروبا للمساهمة الفاعلة في إعادة إعمار غزة، كما يعتزمون إرسال وفود أوروبية للاطلاع على حجم الدمار الذي شهده القطاع خلال الحرب.
وأعلن وفد مسلمي أوروبا أن الاستعدادات جارية لإرسال وفود طبية من عموم القارة الأوروبية إلى قطاع غزة؛ للمساهمة في علاج الجرحى والمُصابين والحالات المرضية التي تتكدَّس بها مستشفيات القطاع، علاوةً على تفعيل جهود الإغاثة الطبية العاجلة بكل الإمكانات المتاحة.
وأشار الوفد في هذا الصدد إلى أن هناك استعداداتٍ واسعةً من جانب الأطباء في أوروبا للتطوُّع في قطاع غزة، وبما يغطي تخصصات متنوِّعة تشتدُّ الحاجة إليها.
دعم الانتصار
أحد أدلة هذا التفاعل عدد الصفحات التي تتحدَّث عن "مواصلة فعاليات غزة" على شبكة المعلومات الدولية في محرك البحث (جوجل)؛ التي وصلت إلى 273 ألف صفحة وقت كتابة التحقيق كدليلٍ على وجود خارطة شعبية لزيادة التفاعل الشعبي مع قطاع غزة والقضية الفلسطينية.
والأسئلة التي تطرح نفسها بقوة: كيف نؤسس لحالة شعبية متوافقة مع مواصلة هذا الدعم وزيادة رقعته؟ وما وسائل ذلك؟ وكيف نخلق هذا الوعي؟
(إخوان أون لاين) ناقش هذه الإشكاليات مع عددٍ من رموز العمل الجماهيري في مصر، والذين أكدوا أنها لحظة فارقة تتطلَّب إظهار رأي عربي وإسلامي مساند لقضية إعمار غزة أمام الرأي العام العالمي؛ من أجل كسر الحصار وفتح معبر رفح بصورة دائمة، عبر ضغط شعبي مستمر يواصل إعلان كلمة الشعوب التي بدأت بقوة مع إعلان العدوان الآثم على غزة في 27 ديسمبر الماضي.
كما أكد علماء الدين أن واجب الوقت هو التكافل كواجب شرعي، والعمل على تضافر الجهود التي من شأنها توفير المأوى والمأكل والمشرب وكافة المتطلبات لهذا الشعب؛ الذي خاض حربًا إسلاميةً ضد العدو الصهيوني.
في البداية يؤكد د. عصام العريان القيادي بجماعة الإخوان المسلمين أن عنوان المرحلة ينبغي أن يدور حول "دعم الانتصار"، مشيرًا إلى أن غزة تدخل مرحلةً جديدةً بعد الانتصار؛ تتطلَّب مرحلةً جديدةً من التحرك الشعبي، بجوار تحرك الدول والمؤسسات المفترض للقيام بواجبها.
ويوضح أن هذه المرحلة تتطلَّب تدشين وعيٍ عامٍّ بأهمية دعم منظمات الإغاثة؛ بغض النظر عن وجود كوارث من عدمه؛ لكونها تمتلك آلياتٍ على المبادرة والعمل السريع، مشيرًا إلى أن إعمار غزة يحتاج للبنات شعبية أولى تسبق التحرك الدولي.
ولفت الانتباه إلى أن الجهات الإغاثية في مصر بدأت بالفعل في حملةٍ لإعمار غزة؛ تلقَّت مؤشراتٍ إيجابيةً بالمشاركة من منظمات دول عدة، مؤكدًا أن مواصلة الحضور الشعبي بعد العدوان يفوق أهميته أثناء العدوان لتضميد الجراح ومواساة العوائل وتدعيم الصمود ورسم البسمة على شفاه الجرحى والمُشرَّدين.
دور محوري
ويؤكد النائب سعد عبود عضو مجلس الشعب عن حزب الكرامة أن دور الشعوب بات أكبر وأخطر من أهميته في وقت الحرب؛ حتى لا يتمكَّن أحد من إجهاض إنجازات المقاومة والتغطية على الفشل الصهيوني، وكي نحافظ على الوضع الجديد، ونراعيَ المقاومين الذين قدَّموا تضحياتٍ جسيمةً ونقوم باحتضان أهالي غزة؛ فالمسيرة طويلة وشاقة.
وأوضح أن فلسطين تعاني من احتلال دائم؛ ينبغي أن يقابله حشد قائم، والجهد يجب أن يستمر بكل ما تستطيع الشعوب من وسائل لإعانة المنكوبين ودعم المقاومين والضغط على الحكام العرب.
ويشير إلى أن الحكام العرب لم يكن لهم دورٌ إيجابيٌّ لمساندة غزة في أيام العدوان؛ ولذلك يجب أن يستمر الضغط عليهم للقيام بدورهم الطبيعي والمفترض لإعمار غزة.
كما طالب الحكام بتسهيل مهمة القوافل الطبية والإغاثية والمعمارية والصناعية والشعبية من أجل دعم الصمود المبهر الذي حدث في غزة.
ويشدَّد محمد عبد القدوس مقرر لجنة الحريات بنقابة الصحفيين على أن التحرك من أجل غزة يجب ألا يتوقف؛ من أجل إعادة الحياة بصورة طبيعية إلى القطاع ومواساة أهلها ودعم انتصارهم المبهر، مشيرًا إلى أن العدو يترقَّب ما ستقدمه الأمتان العربية والإسلامية للقطاع وكيفية تقديمه.
وأكد أن الأمة أمام لحظة فارقة جديدة بعد الانتصار على الصهاينة؛ تتطلب كسر الحصار وفتح المعبر بصورة دائمة، موضحًا أن هذا لن يتأتَّى إلا بضغط شعبي متواصل يواصل إعلان كلمة الشعوب التي بدأت بقوة مع إعلان العدوان الآثم على غزة في 27 ديسمبر الماضي.
ويرى أن المرحلة القادمة لا تحتمل أي تراخٍ أو تهاون أو تقاعس من أي فرد في الأمة ومن أية دولة عربية أو إسلامية في دعم غزة وأهلها؛ الذين رفعوا رأس الأمة عاليًا، مشددًا على أن السلبية ستقلِّل من زخم الانتصار وتحبط فعاليته وعظمته.
وطالب الشعب المصري بمواصلة دوره الذي بدأ مع العدوان من أجل مناصرة إخوانه في غزة، وإنهاء المأساة المتبقية في غزة من جرَّاء التضحيات التي قدمت والمجزرة التي أهلكت الحرث والنسل.
واجب شرعي
وعلى الجانب الشرعي يوضح د. محمد الشحات الجندي أستاذ الشريعة‏ والأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية أن الفلسطينيين خاضوا حربًا إسلامية؛ يدافعون فيها عن أرضٍ إسلامية في مواجهة الغزو الوحشي من جانب العدو الصهيوني؛ مما خلَّف تدميرًا همجيًّا يتطلب إعادة إعمار مرة أخرى، وتوطين الفلسطينيين في بيوتهم المدمرة، وهو ما يتطلب التكافل كواجب شرعي والعمل على تضافر الجهود التي من شانها توفير المأوى والمأكل والمشرب كافة المتطلبات لهذا الشعب.
وأشار إلى أن هذا الإعمار يحتاج إلى جهود مكثفة من جانب من يقدر عليه، سواء الأفراد من كل البلدان أو المنظمات المدنية أو المؤسسات أو الحكومات العربية والإسلامية على أساس أن هذا نوع من التكافل الذي أمر به الإسلام.
وألمح إلى أن هذا التكافل هو أحد الفرائض التي تجب هذه الأيام من أجل إعمار غزة وإيواء شعبها وتوفير كافة ما يحتاجونه، موضحًا أن القرآن والسنة مليئان بالعديد من النصوص التي يندرج تحتها حاجة الفلسطينيين كقوله تعالى: ﴿وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ﴾ (الذاريات: 19)، وقوله صلى الله عليه وسلم: "مثل المؤمنين في توادِّهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد؛ إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالحمى والسهر".
ويشدد د. الجندي على أن مسألة إعمار غزة في هذه الظروف أمرٌ واجب وحتمي، ولا يجوز لأي قادر عليه أن يتخلَّى عن القيام بهذا الدور والواجب، وغاية الأمر أن يقدِّم كل إنسان ما يقدر عليه ويتحمل عبء التكافل مع أخيه له في غزة.
مواجهة الابتزاز
زاوية أخرى حذَّر منها الدكتور رفيق حبيب المفكر القبطي والكاتب السياسي؛ حيث يشير إلى أن هناك بداية حملة لابتزاز المقاومة واستغلال قضية إعمار غزة سياسيًّا للضغط على المقاومة، وهو ما يتطلب يقظة الشعوب ومواصلة حراكها الكبير الذي بدأته منذ أول العدوان.
وأوضح أن دور الجماهير كان دورًا مؤثرًا أثناء الحرب، وكانت من أكثر المرات القادرة على الضغط على الحكومات في المنطقة العربية والإسلامية وتحفيز الرأي العالم العالمي ضد جرائم غزة، مؤكدًا أنه لم يكن هناك أمل للتحرك العالمي قبل هذا الحراك العربي الكبير.
وأضاف أنه ما زال الحصار على غزة، والمعابر ما زالت مغلقة، فضلاً عن قضية الإعمار الكبرى، مشيرًا إلى أن كل هذا يجب أن يتضح فيه دور الجماهير للضغط على الأنظمة العربية وإمداد غزة بالمساعدات وحقها الإنساني وإظهار رأي عربي مساند لغزة أمام الرأي العام العالمي الذي يترقَّب هذا الحراك.
وشدد على أن الوقت الحاليَّ يتطلَّب استمرار الدعم المعنوي والدعم المادي وإعلان المساندة الشعبية لمواجهة الابتزاز الموجَّه إلى المقاومة ومساندة الشعب الفلسطيني البطل.

Sunday, January 25, 2009

شرطيات للتضيق علي مظاهرة الاخوات.. المواجهة


الوقفة للأخوات والشرطة من النساء ، طرافة التعامل الأمني أن يستمر التضييق مستمرا حول مظاهرات دعم غزة باي شكل ومهما كان المتظاهر، فالامن جاهز برجاله ونسائه للتعامل مع المظاهرات !.
" كاب " يعلوه نسر الداخلية المميز ، وطرحة موحدة ، ونظارات شمسية كعادة رجال الامن ، ورتب مختلفة تعلو الاكتاف ، والتعليمات واضحة كأنك تتحدث الي قيادي أمني بـ" شنب " ونظارة شمسية و " سيجار " : ممنوع التوقف هنا ، لو سمحتي لا تتخطي هذا المكان ، تفضلي من هنا " .
الأسلوب الأمني لم يتغير، رغم ان العنصر الامني تغير نوعه ، حيث طوقت حشود غفيرة من قوات الأمن المظاهرة ، وقامت بإعتراض طريق المتظاهرات وهن فى طريقهن إلى نقابة الصحفيين فى محاولة لمنعهن من الانضمام إلى الوقفة ، وامتد الي محاولة الامن النسائي القبض على بعض المتظاهرات "!!" ، إلا ان تهديد المتظاهرات بالنزول إلى الشارع أدي الي إخلاء سبيلهن .
الحضور النسائي بين الطرفين كان مميزا في شارع الاسعاف حاز علي جذب انتباه الرجال والنساء من المارة : منتقبات ومحجبات بشكل مكثف يهتفن من أجل غزة وشرطيات بملابس سوداء يحاولن فعل اي شيء من أجل وقف المظاهرة .
هذا المشهد ، خلفه مشهد نسائيا بامتياز ، حيث حاولت معظم النساء الذي حضر بعضهن مع أزواجهن ان يستغلن الفرصة للمرور علي محلات الملابس أو المطاعم لمشاهدة الجديد في الاسواق وتناول بعض الاطعمة !.
------------

Saturday, January 24, 2009

وانتصرت المقاومة



بقلم: حسن القباني

انتصر المجاهد في غزة، وانتصر المتظاهرون والمتعاطفون والداعمون في مصر وباقي دول العالم الحر من أجل غزة، وُهزِم حلفاء الكيان الصهيوني، وهُزِم الكيان الغاصب نفسُه هزيمةً قالت عنها صحافته الصهيونية إنها جاءت بثمن غالٍ وفادحٍ حصلت المقاومة فيها على مكاسب ثلاثة؛ هي: الشرعية الدولية، والتعاطف، والمحافظة على الأرض، موضحةً أن إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على مغتصبات الكيان تواصل أثناء العملية، وهو الذي تواصل أيضًا حتى قبل إعلان فصائل المقاومة وقف إطلاق النار من جانبها عصر يوم الأحد 18 يناير.

إن العملية خلَّفت وراءها أزمةً إنسانيةً في قطاع غزة لم يتم تفاديها، وهو ما يعني تحميل الكيان جرائم حرب تدفع مسئوليه إلى المقصلة.

هذا الانتصار- بفضل الله وعونه ورحمته ثم بصمود فصائل المقاومة- يؤكد أن مشروع المقاومة هو الحل، وأن مشاريع الاستسلام لا تقدِّم إلا مزيدًا من الذل والمهانة والعار وخيانة الأمة.

لقد جرَّبت الأنظمة العربية على مدار عقود خيار السلام المزعوم، ولم يُقدِّم لها شيئًا، حتى إن النظام المصري الذي جاء من رحم نصر العاشر من رمضان لم يحقِّق انتصارًا إلا بالجهاد والمقاومة، وما جاء من بعدُ من تحريرٍ لأرض طابا هو استكمالٌ للجهاد العسكري ونتائجه المباركة، وما حدث من تفريطٍ هو الذي جعل انتهاك السيادة المصرية شيئًا لا تفور له دماء النظام المتبلِّد.

لقد باتت كل الشواهد تؤكد- بما لا يدع مجالاً للشك- أن الجهاد الشامل هو السبيل الوحيد لتحرير مُقدَّساتنا وأراضينا وأنفسنا، وأن الهروب من مواجهة هذه الحقائق هو تأخيرٌ للنصر المقرَّر من رب العالمين على بني صهيون وعلى أرباب الفساد والاستبداد.

إن المقاومة- وعلى رأسها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس- أعطت العدو الصهيوني درسًا موجعًا؛ قالت فيه بعمقٍ وقوةٍ كلمةَ الشعوب الحرة وفرضت كلمتها، وكبَّدته خسائر نوعية، فظهر لنا قصفٌ لأول مرة لقواعد حربية صهيونية، وظهرت لنا المنازل المُفخَّخة والعمليات الاستشهادية في صفوف الاحتلال، وقصف مدن صهيونية لأول مرة، وإسقاط طائرة صهيونية للمرة الأولى، فضلاً عن التصدي البطولي لتوغلات العدو والصمود الرباني أمام موجات العدو لدخول غزة، وصبرها على مُصابها الكبير في شهدائها الكبار من أمثال القائدين نزار ريان وسعيد صيام.

كما أن الشعب الفلسطيني في غزة نفسَه قدَّم نموذجًا إسلاميًّا عظيمًا في مواجهة العدوان؛ من صبرٍ وصمودٍ ومساندةٍ للمقاومة واحتمالٍ رباني، وبرزت نماذج شعبية لا تنتمي لأي فصيل بقدر انتمائها إلى الإسلام وقيمه؛ تُردِّد عبارات الصمود ورباطة الجأش، وتفضح جرائم الاحتلال، وتُقدِّم دروس الفداء والكرامة والإباء للأمة.

وليتنا نستمد من درس المقاومة الفلسطيني عبرةً ودفعةً معنويةً وفكريةً لإشعال المقاومة المصرية للتصدِّي للفساد والاستبداد والإهمال والتسيُّب والظلم والقهر وانتهاك حقوق الإنسان والمحسوبية وكافة الأمراض التي تسبَّب فيها الحزب الحاكم على مدار أكثر من ربع قرن.

إن كافة الشواهد تؤكد أن غزة 2009م علامة فرقان كبرى، ولها ما بعدها، وأنها مهَّدت لتحريك المياه الآسنة في الأمة، وتغيير المياه الراكدة بمياه أخرى صالحة للاستعمال وذات فائدة للحرث والنسل.

إن هذا الانتصار يجب دراسته سياسيًّا وعسكريًّا واجتماعيًّا، ويجب توثيقه معلوماتيًّا وتاريخيًّا، فضلاً عن معالجته فنيًّا وأدبيًّا، ويجب مواصلة دعمه؛ لأن الاحتفاء بنجاح المقاومة ليس معناه الاحتفاء بالانتصار والمقدرة على ردع العدو فقط، ولكن المحافظة على عوامل الردع والقوة ووسائل مواصلة هذا النجاح.
نشر المقال :

Thursday, January 22, 2009

معرض الكتاب يبدأ دورته الـ 41

بدأت الدورة الحادية والأربعين لمعرض القاهرة الدولى للكتاب بأرض المعارض بمدينة نصرأمس ، والتي تستمر حتى الخامس من فبراير المقبل بمشاركة 765 ناشرا يمثلون 27 دولة من شتى قارات العالم.
وتشارك كوريا الجنوبية لاول مرة هذا العام ويبلغ عدد الناشرين 765 ناشرا بزيادة 22 ناشرا عن العام الماضى منها52 ناشرا أجنبيا بزيادة 9 ناشرين و185 ناشرا عربيا بزيادة 7 ناشرين و528 ناشرا مصريا بزيادة 6 ناشرين.
وتقدم دور النشر المشاركة أحدث ما أنتجته العقول فى شتى المعارف والعلوم والآداب فى 12 سراى للعرض والبيع ، كما يتضمن المعرض برنامجا ثقافيا حافلا بالعديد من الفعاليات الثقافية والندوات الفكرية كما تقدم بريطانيا باعتبارها ضيف الشرف هذا العام برنامجا تتنوع فيه المشاركة بين احتفاليات فنية وموسيقية وأمسيات شعرية وندوات وموائد مستديرة بمشاركة شعراء وأدباء من بريطانيا ومصر .
ومن المقرر ان يحضر المعرض اكثر من 300 من كبار الكتاب والروائيون والشعراء ومؤلفو كتب الأطفال من المملكة المتحدة للمشاركة فى هذا المهرجان الثقافى وأيضا للمشاركة في مجموعة من البرامج الثقافية المتنوعة مع الكتاب المصريين إضافة للكتاب أنتوني هورويتز وميج روزيف وديفيد ألموند وهم ثلاثة من أهم وأشهر الكتاب المعروفين فى الكتابة القصصية ببريطانيا كما يحضر أيضا العديد من الروائيون مثل بن أوكرى الفائز بجائزة بوكر الدولية مارجريت درابل ، ديبورا موجاش ، مارينا وارنر ، أهداف سويف ، جمال محجوب ، جيمس ميك ، وسامية سراج الدين فضلا عن الشعراء بول فارلي ، منا ألفين ، وليونتا فلين.
ويحتفي معرض القاهرة الدولي الـ41 للكتاب بالقدس عاصمة للثقافة العربية لعام 2009 من خلال معرض للصور الفوتوغرافية عن تاريخ المدينة اضافة الى ندوات ثقافية وأمسيات شعريةومحور يضم ندوة "لتخليد ذكرى الشاعر الفلسطيني محمود درويش" تتضمن قراءة لبعض قصائده وذكرياته عن وطنه بمشاركة كل من جابر عصفور ورضوى عاشور وعبد المنعم تليمة.
كما تعقد ندوة عن مكانة القدس في الادب العربي بمشاركة الفلسطينيين عبد القادر ياسين ومريد البرغوثي والليبي أحمد ابراهيم الفقية.
و ستعقد ندوة بعنوان (القدس بين الاثار والتاريخ) يشارك فيها محمد خالد الازعر وخالد عزب وعادل غنيم.
كما يشارك التشكيليون أحمد نوار وعز الدين نجيب ولطيفة يوسف في ندوة عنوانها (القدس ومكانتها في الفنون التشكيلية.
وسيُلقى المعرض الضوء على أعلام منهم الكاتب جبران خليل جبران (1883-1931) والزعيم مصطفى كامل (1874-1908) وعميد الادب العربي طه حسين (1889-1973) وقاسم أمين (1863-1908) مؤلف كتابي (تحرير المرأة) 1898 و(المرأة الجديدة) 1900.
و يتضمن العديد من الانشطة الموسيقية وعروضا مسرحية وسينمائية وأمسيات شعرية و42 ندوة ثقافية منها مصر والثقافة الافريقية.. نحو جهود كشفية جديدة وافريقيا والعالم بين الهيمنة والتهميش ونشأة المؤسسات الثقافية الحديثة في مصر في القرن التاسع عشر والثقافة والتغير الاجتماعى.. أدب المدونين والادب العربي في دور النشر الاسبانية.
و ينظم موائد مستديرة منها حركة الكتاب بين الدول العربيةبمشاركة ناشرين عرب ومؤلفات كتاب حائزين على جائزة نوبل في الاداب منهم البرتغالي جوزيه سارماجو والبريطانيان دوريس ليسنج وهارولد بنتر الذي توفي الشهر الماضي.
وتشمل الانشطة البريطانية في المعرض ندوات منها الترجمة من العربية الى الانجليزية.. الاطر والنصوص والاصوات الجديدة في الشعر البريطاني والثقافة واستجابتها لتغيرات المناخ وحلقات نقاشية للناشرين احداها عن بيع وترويج الكتب في بريطانيا.
ويشارك ناشرون عرب وأجانب في ندوات منها علاقات الشرق والغرب.. افاق جديدة وكنوز فرعون تطفو فوق صفحات التاريخ وتبادل عربي مصري أوروبي لحقوق التأليف والترجمة والنشر والتوزيع.
وينظم المعرض عروضا لافلام بريطانية منها حب في نوتينك هيل والعميل 707 وغاندي وهاري بوتر وكأس النار وأفلام مصرية منها ليلة البيبي دول وخارج على القانون وحسن ومرقص اضافة الى ندوة موسعة عن رحلة المخرج السينمائي المصري يوسف شاهين الذي رحل العام الماضي وسيتم عرض بعض أعماله منها اسكندرية ليه و اسكندرية كمان وكمان وهي فوضى.

Sunday, January 18, 2009

اسماعيل هنية : حققنا انتصارا تاريخيا واستراتيجيا


أكد رئيس الوزراء الفلسطيني اسماعيل هنية أننا أمام انتصار تاريخي واستراتيجي والهي رباني مشددا علي انه ليس انتصار لفصيل أو حزب أو منطقة بل هو انتصار شعبي شارك فيه كافة ابناء الشعب الفلسطيني وانتصار أممي حيث احتضنه ابناء الامة علي مدار أيام العدوان وانتصار انساني وقف معه كل الاحرار في العالم .
وشدد في كلمة ملتفزة مساء اليوم علي أن هذا الانتصار يمهد الطريق أمام حتمية الانتصار الاكبر والمتمثل في التمسك بحقوق الشعب الفلسطيني وتحرير كامل اراضه واقامة الدولة الفلسطينة وعاصمتها القدس والافراج عن الاسري من سججون الاحتلال الصهيوني وعودة اللاجئين .
واكد أن الاحتلال فشل في تحقيق أهدافه بينما توصلت المقاومة الي الانتصار وصون الكرامة بشكل لم يسبق له مثيل .
ووعد هنية بتقديم معونات عاجلة لكل الاسرالفلسطينة المتضررة والعمل علي اعادة اعمار ما دمره الاحتلال ، مطالبا الدول العربية والاسلامية والمؤسسات الدولية بتحمل مسئوليتهم علي هذا الصعيد .
وأشار الي أن هذا النصر يتطلب الحوار الداخلي والمصالحة الوطنية من أجل طيء صفحة الخلاف الداخلي .
وشدد علي أهمية الانسحاب الكامل للجيش الصهيوني من غزة وفتح المعابر ورفع الحصار و عدم السماح مجددا بعودة الشعب الفلسطيني الذي قدم مثل هذه التضحيات العظيمة الي مآسي الحصار البغيض .
وطالب هنية بارسال لجان تحقيق دولية للتحقيق في جرائم الاحتلال وتقديم قادة العدو الي محاكم الجنايات الدولية .
وحيا كافة وسائل الاعلام التي نقلت العدوان وانجازات المقاومة وجهد الاطباء العرب والاونروا والصليب الاحمر ،والتحركات الشعبية ومؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان .

Friday, January 16, 2009

للجمعة الثالثة .. غضب مصري ودولي ضد الحرب الصهيوينة



وواصل الشعب المصري و الشعوب العربية والاسلامية غضبتهم لليوم الحادي والعشرين ضد العدوان الصهيوني المروع ضد أهالي قطاع غزة ، ففي مصر تظاهر مئات الالاف ضد تواصل العدوان في العاصمة المصرية القاهرة ومحافظات الاسكندرية و البحيرة والفيوم و الدقهلية وبورسعيد و الفيوم و سوهاج و الشرقية و أسوان ودمياط والمنوفية و القليوبية .
وردَّد المتظاهرون هتافاتٍ أشادت بالمقاومة؛ مثل "يا حماس قولي للناس.. الجهاد هو الأساس"، "يا صيام اتهنى اتهنى.. واستنانا على باب الجنة"، "يا فلسطيني يا فلسطيني.. دمك دمي ودينك ديني"، "للأمام للأمام.. يا كتائب القسام".
ورددوا هتافات تدعم مواجهة العدوان مثل: "قاطع قاطع دول دبحوك.. واوعى تاكل لحم أخوك"، "كله بيسأل دورنا إيه؟.. قولنا جاهد لو بجنيه"، "يا معدّي انضمي معانا.. نرمي سفيرهم من جوانا"، "مطلب واحد للجماهير.. فتح المعبر طرد سفير".
وطالب الدكتور أكرم الشاعر عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين ونائب بورسعيد في مظاهرة حاشدة اليوم بفتح الحدود وكسر الحصار، وأن تعود الأمة إلى مسارها الصحيح، وأن تحرر نفسها من كل قيد ومن كل خوف ومن وكل رعب، ولا يكون لها إلا إرادة الله سبحانه وتعالى.
وشدَّد على أن الحكام أخطؤوا في حساباتهم وخوفهم من العدو الصهيوني؛ فها هي المقاومة تصمد واحدًا وعشرين يومًا أمام هذه العصابات التي قيل عنها إنها لا تُقهر بعد أن ظنوا أنهم سيستسلمون في 3 أيام فقط.
وفي الاردن عمت المسيرات والتظاهرات بعد صلاة الجمعة اليوم مدن ومحافظات المملكة الاردنية احتجاجا على العدوان الصهيوني .
واستنكرت المسيرات استهداف العدوان المدنيين الابرياء خاصة النساء والاطفال وقصفه العشوائي الهمجي للمنازل الآمنة والمستشفيات والمساجد والمدارس ومقار الامم المتحدة ومكاتب الاعلاميين والبنى التحتية في مختلف انحاء القطاع.
وطالب المشاركون في المسيرات بوقف المجزرة المفتوحة في قطاع غزة وفك الحصار الخانق المفروض عليه، مؤكدين وحدة الدم والمصير التي تجمع الشعبين .
وفي العاصمة السورية دمشق وجه مئات الشباب السوريين رسالة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يطالبونه فيها بالتدخل لإيقاف العدوان.
وطالب الشباب الذين سلموا رسالتهم للبرنامج الأممي الإنمائي الضمير الإنساني بالتدخل العاجل لرفع الحصار ومحاسبة الاحتلال على جرائمه.
كما تجمع مئات الأطفال أمام مقر الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) بدمشق مطالبين بإنقاذ أطفال غزة.
وتظاهر آلاف الطلاب في المدينة الجامعية بدمشق منتقدين الموقف العربي الضعيف تجاه العدوان البشع .
وفي ليبيا تظاهر الآلاف بمدينة طرهونة ، ورفع المشاركون لافتات التأييد والدعم للمقاومة في غزة, مستنكرين الموقف العربي الرسمي العاجر عن إنقاذ سكان القطاع.
ونظم علماء من رابطة علماء الشريعة بدول مجلس التعاون الخليجي ندوة في البحرين قالوا فيها إن إحياء روح الجهاد في الأمة أصبح واجبا الآن, مؤكدين أن الإثم سيقع على الجميع حكاما ومحكومين إذا ما تم لإسرائيل ما أرادت من إخضاع للمقاومة في غزة.
وتظاهر أكثر من 10 متظاهر في مدينة غرناطة الإسبانية للمطالبة بوقف الحرب على غزة. وطالب المتظاهرون بمحاكمة المسؤولين الصهياينة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية, كما ودعوا إلى مقاطعة المنتجات الصهيونية واستدعاء السفير الإسباني من تل أبيب.
وفي موسكو خرج مئات المتظاهرين لأول مرة منذ بدء العدوان الصهيوني للتنديد بما يحدث في القطاع.
وناشد المتظاهرون دول العالم بالعمل على وقف فوري لما سموه المجازر التي ترتكب بحق المدنيين.
ونظم نحو ألفي أفغاني مسيرة احتجاجية في ننجرهار جنوبي كابل للاحتجاج على العدوان الإسرئيلي في غزة. واحرق المتظاهرون دمية على هيئة رئيس الوزراء الصهيوني إيهود أولمرت.
وفي لندن بالمملة المتحدة البريطانية واصل المتظاهرون الاعتصام أمام السفارة الصهيونية ،ورفع المشاركون الأعلام الفلسطينية ولافتات تندد بالمجازر في غزة ، وأقام نشطاء خيمة اعتصام أمام البرلمان البريطاني في احتجاج مفتوح تضامنا مع غزة.
وفي مدينة لاهور الباكستانية تظاهر مئات الأطفال للتنديد بالمجازر التي ترتكب بحق أطفال غزة. وناشد المشاركون الحكومات العربية والإسلامية تقديم كل المساعدة للشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه بكل الوسائل ووقف العدوان المستمر على القطاع.
وتحول محيط القنصلية الصهيونية بمدينة إسطنبول إلى ساحة للتظاهر والاحتجاج ضد ما تقوم به القوات الصهيونية في غزة، ودعا المتظاهرون إلى إغلاق القنصلية.
وتظاهر حوالي ثلاثة ألاف فلسطيني في رام الله بالضفة الغربية اليوم الجمعة احتجاجا على العدوانم الصهيوني على غزة ملوحين بأعلام الفلسطينية ومرددين هتافات تؤكد أن دم الشهداء لن يذهب سدى، وحملوا لافتات تدعو إلى وحدة الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

سعيد صيام .. استشهاد رمز للجهاد المقدس



الشهيد البطل سعيد صيام .. سيظل اسمه علي مدي الدهريحلق في عنان السماء ، كأحد ابرز الذين خاضوا غمار الجهاد المقدس مع العدو الصهيوني في أرض الرباط في غزة ،وستظل ملامح وجه الصقرية محفورة في أعين المقاومين والشعوب العربية والاسلامية المتلاهفة لقادة من أمثاله .
ولد الشهيد في 22 يوليو 1959 في معسكر الشاطئ بغزة، وتعود أصوله على قرية "الجورة" قرب مدينة عسقلان المحتلة عام 1948 ، وارتقي اليوم 15 يناير 2009 شهيدا يعلن الصمت العربي المريب وتجمدي المواقف الرسمية ، ويقدم الدليل علي مواصة الاخوان المسلمين لدربهم الجهادي في كل وقت ومكان .
و تخرج عام 1980 في دار المعلمين برام الله وحصل على دبلوم تدريس العلوم والرياضيات ،و أكمل دراسته الجامعية في جامعة القدس المفتوحة وتخرج منها سنة 2000، وحصل على بكالوريوس التربية الإسلامية.
وعمل مدرساً في مدارس وكالة الغوث الدولية بغزة من العام 1980 حتى نهاية العام 2003، حيث ترك العمل بسبب مضايقات إدارة الوكالة على خلفية انتماءه السياسي.
كما عمل خطيباً وإماماً متطوعاً في مسجد اليرموك بغزة، وواعظاً وخطيباً في العديد من مساجد قطاع غزة.
و شارك في لجان الإصلاح التي شكلها الإمام الشهيد الشيخ أحمد ياسين، لحل النزاعات بين الناس وذلك منذ مطلع الانتفاضة الأولى.
ولم يغادرغزة ، وبقي حتي آخر لحظات حياته في حي الشيخ رضوان بغزة، وهو متزوج وأب لستة من الأبناء: ولدان واربع بنات.
على الصعيد السياسي مثل حركة حماس في لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية، وكان عضو القيادة السياسية لحركة حماس في قطاع غزة حيث تسلم دائرة العلاقات الخارجية في الحركة.
و اعتقل صيام من قبل الجيش الصهيوني أربع مرات إداريا خلال الانتفاضة الأولى التي اندلعت في السابع من ديسمبر 1987، ثم ابعد لمدة سنة إلى مرج الزهور في جنوب لبنان عام 1992.
و في عام 1995 اعتقله جهاز المخابرات العسكرية الفلسطيني على خلفية الانتماء السياسي لحركة حماس ضمن حملة الاعتقالات الواسعة التي شنتها السلطة ضد حركتي حماس والجهاد الإسلامي اثر تبني الحركتين لسلسلة من العمليات الاستشهادية في الكيان الصهيوني .
وخاض غمار العمل السياسي في قائمة حماس ، وانتخب عضوا بالمجلس التشريعي الفلسطيني ، وتم اختياره وزيرا للداخلية في الحكومة الفلسطينية العاشرة التي شكلتها حركة حماس كأول حكومة تشكلها بعد فوزها المطلق في المجلس التشريعي الفلسطيني في 3 يونيو 2008 في إطار توسييع الحكومة وتعيين 6 وزراء جدد .
و أسس قوة داعمة للقوى الامنية الفلسطينية في قطاع غزة سميت بقوة الانقاذ الوطنية (القوة التنفيذية)، و تعرض مكتبه إلى قصف جوي صهيوني في نهاية شهر يوينو 2006 في خضم الهجمة الصهيونية على غزة بعد عملية اختطاف الجندي الصهيوني التي قام بها نشطاء من كتائب عزالدين القسام التابعة لحماس.
وفي أخر ظهورإعلامي له طالب سعيد صيام اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي ومنظمات حقوق الإنسان بتحمل مسؤولياتها تجاه حماية مقرات وأطقم الدفاع المدني والطواقم الطبية في قطاع غزة.
وحيا صيام في بيان ملتفز مقتضب العاملين في مجال الدفاع المدني والأطقم الطبية في القطاع الذي يتعرض لعملية عسكرية صهيوينة مستمرة منذ 11 يوما.
و كان لصيام موقف واضح علي ما يحدث في غزة حيث كان يشدد على أن حماس تنطلق من قناعة مفادها أنه بدون استعادة الوحدة الجغرافية والسياسية الفلسطينية فإن الموقف الفلسطيني سيظل ضعيفاً، الأمر الذي يلقي بظلاله السلبية على كل تحرك عربي وإسلامي لصالح القضية.
وكان يصر علي أن التهديد الحقيقي للأمن الداخلي الفلسطيني هو الاحتلال وعدوانه المتواصل، ويأتي بعد ذلك أدوات الاحتلال من العملاء والمندسين ثم بعض أصحاب الأجندة الخاصة الذين يرون في مصالحهم الشخصية والفئوية هدفاً مقدَّماً على مصلحة الوطن.
وكان يشدد على أن المقاومة حق مشروع لشعبنا مؤكدا أنهم كحكومة ولدت من رحم المقاومة والدليل على ذلك حجم الضغوطات والتحديات والحصار الذي يحيط بهذه الحكومة.

Tuesday, January 13, 2009

مش انا



مش انا اللي أبيع أخويا
وما أنصروهش
مش انا اللي اعيش جبان
جوا بيتي
وما أسمعوهش
مش أنا اللي أعيش عميل
للصهاينة
وعيونه بوش
مش انا اللي ادراى عن جرم الوحوش
أنا الحراللي الوضاعة والخيانة
ماتحشوش
اللي لقمة عيشه لا
ماتركعوش ..
وغيرابائي وعزتي وانحيازي لأمتي ..
ومقاومتي ..
لأ..ماتلقوش
مشأنا اللي ورا قناع الاعتدال
تستخي أرخص وشوش
مش انا اللي ألهث ورا لقب " الريادة "
و" القيادة" و" السيادة "
والحقيقة
أنه الوجه العكر
ماتجملوش حبة رتوش
والفماشطة
لا ربي ماتعدلوش
أصل اللي خان واللي هان
واللي أصله للكل بان
التاريخ مهيرحموش
والعمالة ماتنفعوش
والنهاردة قبل بكره
شعبه ده اللي موته
ماهيعتقوش
بكره كل شعوبنا تصحي
وتدق مسمار في النعوش
وياعيني من عنهم يحوش
الصهانية ولابوش ..
***************
بكره ضمايرنا اللي صحيه
تنتقم
ماهترحموش
مش هتستني الصهاينة
تستبح عرضك ياغزة
لايبقتل ولاحتي خدوش
بره ينصرك اللي سامعك
اللي حاسك
اللي لسه في قلبه دم
اما اللي مات الحس فيهم دول موات
وما يتلاموش
http://hamsaya.blogspot.com/

Sunday, January 11, 2009

اغتيال الصحفيين في غزة .. إخراس الأقلام



لم يكن الاعلام بمنأ عن العدوان الصهيوني علي قطاع غزة منذ حربه الدئراة علي القطاع منذ أكثر من اسبوعين ، حيث ضمت قائمة شهداء الحرب التي وصلت اليوم 875 شهيدًا و3620 جريحًا 4 صحفيين شهداء ، فضلا عن استهداف مقرات الصحف والاعلاميين في خطوة مكشوفة للتكتم علي جرائمه بحق قطاع غزة وانجازات المقاومة الباسلة.
الصحفي الشهيد علاء مرتجي (27 عاما) الذي يعمل في محطة إذاعية محلية فلسطينية ، كان أحد هؤلاء الشهود علي هذه المجازر ، حيث استشهد مساء الجمعة بعد قصف مدفعي صهيوني على منزله في حي الزيتون في قطاع غزة، واصيبت والدته وتتلقى العلاج حاليا في المستشفى .
كما استشهد المصور الصحفي باسل فرج مصور تلفزيون الجزائرالثلاثاء الماضي في غزة متأثراً بإصابته في غارة صهيونية سابقة على غزة ، و استشهد مصور تلفزيون فلسطين الصحفي إيهاب الوحيدي الخميس الماضي إلى جانب والدته وزوجته بعد أن قصف الطيران الصهيوني منزله ببرج الأطباء في حي تل الهوى جنوب غرب غزة .
كما استشهد المصور التلفزيوني بمحطة الأقصى الفضائية عمر السيلاوي ، و استشهد عشية بدء العدوان المصورالصحفي حمزة شاهين بوكالة "شهاب نيوز" بعد اصابة بالغة .
وفي نفس السياق اصيب نحو 10 من الطواقم الصحافية العاملة في وكالة رامتان وقناة القدس وقناة الاقصى جراء العدوان الصهيوني على غزة ،واستهدفت قذيفة مدفعية منزل الزميل الصحفي سمير خليفة مراسل تلفزيون فلسطين الرسمي، والتلفزيون السوداني، في حي الزيتون .
ودمرت أيضا قوات الاحتلال مكتب جريدة الرسالة الفلسطينية ومطبعة في غزة في 4 يناير الماضي ومقر تليفزيون الأقصى .
وواصل جيش الإحتلال عدوانه حيث استهدف الطيران الصهيوني في قصف صاروخي برجا في وسط غزة تتخذ منه عدة وسائل إعلام عربية ودولية مقرا لها وأسفر عن جرح أحد الإعلاميين.
و يضم البرج مكاتب لنحو 20 مؤسسة إعلامية ويوجد على بعد عدة أمتار من برج آخر يضم مكاتب وسائل إعلام عربية ودولية أخرى بينها مكتب قناة الجزيرة.
ولم يكن الاغتيال والاستهداف أسلوب الاحتلال فقد ، حيث استبق الكيان المعركة بقرار المنع و لم تسمح سلطات الاحتلال الصهيونية إلا لثمانية صحفيين أجانب من بين عشرات الصحفيين الموجودين عند معبر بيت حانون على الحدود الشمالية لقطاع غزة بدخول القطاع، ستة منهم يتم اختيارهم بالقرعة بينما يعين الكيان المحتل الاثنين المتبقين!.
و جاء ذلك بعد أن لجأت رابطة الصحفيين الأجانب إلى القضاء الصهيوني لنقض إجراءات منع دخول الصحفيين للقطاع التي اتبعها الكيان الصهيوني متذرعة بعدم نزاهة الصحفيين وتحيز تقاريرهم.
وكانت الأمم المتحدة طالبت الكيان الصهيوني بضمان وصول وسائل الإعلام الدولية إلى غزة لتمكينها من تغطية الأحداث الجارية في قطاع غزة بصورة كاملة ومستقلة.
ووجه رئيس مكتب الاتصالات والإعلام للأمم المتحدة كيو أكاساكا رسالة إلى المبعوث الصهيوني لدى الأمم المتحدة جابرييلا شاليف ذكّره فيها بحق الحصول على المعلومات الذي نصت عليه المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
يذكر أن جيش الاحتلال الصهيوني أقدم العام الماضي علي اغتيال المصور التلفزيوني الفلسطيني فضل شناعة مصور وكالة "رويترز" للأنباء في قطاع غزة ،كما أصاب الزميل وائل طنوس المسؤول عن سيارة البث المباشر للجزيرة بجروح عندما تعرض فريق المحطة في نابلس لإطلاق نار من قواته في يوليو 2007
واعتقلت السلطات الصهيونية مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري ثلاث مرات وذلك أثناء تغطيته من شمال الكيان الصهيوني لتداعيات الهجوم الصهيوني على لبنان وردود مقاومي حزب الله على ذلك العدوان.

رفح .. شاهد عيان علي تواطؤ مصر



رفح هي مدينة فلسطينية مصرية، وبينما باتت رفح الفلسطينة شاهدة علي العدوان الصهيوني المجرم علي قطاع غزة ، اصبحت رفح المصرية شاهدة علي صمت مصري علي العدوان الصهيوني عليها رغم أن الحكومة المصرية شنت عن طريق صحفها وقنواتها الموالية لها هجوما وصفه المراقبون بالبشع ضد حركة حماس والمقاومة الفلسطينة بعد زعم انها تسببت في استشهاد ضابط مصري علي الحدود.
ونقلت العديد من الوكالات الاخبارية اليوم تفاصيل العدوان الصهيوني علي حدود مصر ، حيث ذكر مسئولون أمنيون مصريون لموقع "بي بي سي " أن شرطيين مصريين أصيبا بجراح جراء تناثر شظايا قنابل خلال الغارات الجوية الصهيونية على الشريط الحدودي الموازي لمعبر رفح .
وفيما قالت رويترز نقلا عن مصادر أمنية أخري أن طفلين وضابطي شرطة أصيبوا في مصر اليوم بجروح من تساقط شظايا القصف الصهيوني لاهداف قريبة من معبر رفح الحدودي في قطاع غزة.
وأوضحت أن الطفلين والضابطين من أوائل الضحايا المصريين للهجوم الصهيوني على غزة وأنهم نقلوا الى المستشفيات في مدينة العريش للعلاج مشيرة إلي أنه لا تتوافر تفاصيل فورية عن خطورة اصاباتهم.
وقال شهود عيان إن شظايا القنابل الصهيونية أصابت بأضرار بيوتا في مدينة رفح المصرية ومكاتب حكومية في المعبر ، واضافوا أن ثلاث طائرات "f 16" أطلقت 9 صواريخ على منطقة البرازيل .
واسفرت القنابل الصهيونية عن إصابة الضابطين الملازم أول هانى محمد رشاد وأصيب بشظية فى رأسه ، والرائد محمد على محمد وأصيب بشظية فى ظهره ،وثلاثة جنود مصريين، وهرعت سيارات الإسعاف إلى موقع القصف، وتم نقلهم للعلاج بمستشفى العريش.
ولم يتوقف العدوان علي ذلك حيث قالت مصادر إخبارية أمريكية لوكالة " سي إن إن” إن مقاتلتين صهيونيتين من طراز (F 16) حلَّقتا في المجال الجوي المصري ليل أمس السبت؛ وذلك خلال قصفهما مناطق حدودية في منطقة رفح.
وقال كارل بنهول مراسل شبكة (سي إن إن) في رفح: "يمكننا أن نقول إن الطائرتين جاءتا من المجال الجوي المصري؛ لأنهما فوق الطرف البعيد للمبنى الذي نقف فيه".
ووفقًا للمراسل، فإن الطائرتين المزوَّدتين بأضواء وامضة دخلتا المجال الجوي لمصر خلال الغارة على أهداف جنوب غزة.

Friday, January 9, 2009

مصر والعالم العربي والاسلامي انتفضوا في جمعة غاضبة لغزة


- 100 ألف بالإسكندرية يطالبون بفتح المعبر وطرد السفير
- 75 وقفة احتجاجية أمام مساجد البحيرة ضد العدوان
- 62 مظاهرة بكفر الشيخ تطالب بمقاطعة الكيان الصهيوني اقتصاديًّا
- قنابل مسيلة للدموع وهراوات أمنية للرد على مظاهرة بالعريش
- المنيا والسويس والدقهلية وبني سويف ودمياط تنتفض ضد المجازر
- 120 وقفة بالشرقية ومسيرات بالدراجات للشباب والأطفال
- غضب عربي واسلامي يتقدمه الدكتور القرضاوي من أجل غزة

المصدر - إخوان أون لاين ووكالات "بتصرف"
للجمعة الثانية على التوالي انتفضت محافظات مصر استجابةً لدعوة الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بجعل اليوم الجمعة "يومًا للغضب" ضد الجرائم الصهيونية على أهالي قطاع غزة، وإعلان المرشد العام للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف أن اليوم سيكون لمواصلة الغضب.
وندد المتظاهرون بصمت الحكومات العربية عما يحدث في غزة من جرائم حرب صهيونية ضد الشعب الفلسطيني، وطالبوها بمراجعة مواقفها واحترام تحركات شعوبها والاستجابة لنداءات فتح معبر رفح وتقديم الدعم للشعب الفلسطيني.
وحيّوا المقاومة الفلسطينية على تصديها الباسل للعدوان، وشدوا على أيديها لمواصلة ردع العدوان ورفع رأس الأمة، وأكدوا أهمية المقاطعة الشعبية للعدو الصهيوني، ومواصلة الغضب الشعبي ضد ما يحدث في غزة.
الإسكندرية
محافظة الإسكندرية تظاهر فيها أكثر من 100 ألف مواطن أمام مسجد القائد إبراهيم تقدمها المستشار محمود الخضيري نائب رئيس محكمة النقض ورئيس حملة فك الحصار عن غزة والشيخ الكبير أحمد المحلاوي، ونواب الإخوان المسلمين بالمحافظة ورموز من القوى السياسية.
وردد المتظاهرون الهتافات التي حيت المقاومة وطالبت بفتح المعابر أمام غزة.
وفي كلمته قال الشيخ أحمد المحلاوي: لا تخشوا على حماس فهم الذين استعادوا العزة والكرامة للأمة كلها والنصر حليفهم بإذن الله.
وانتقد المستشار الخضيري موقف النظام المصري، مؤكدًا أنه أعطى الاحتلال شرعية لا يستحقها، ووضع الموقف المصري في حرج شديد.
وفي كلمته وجه د. حسن البرنس القيادي بالإخوان المسلمين التحية للموقف التركي الذي تخلص من عقدة الارتباط بالتطبيع، وأظهر موقفًا شريفًا لوجه نظامه ولشعبه، فيما عجز النظام المصري أن يأتي بمثله في ظرف من المفترض أن يكون موقفه إيجابيًّا تجاه القضية الفلسطينية.
كفر الشيخ
كما شهدت محافظة كفر الشيخ وطبقًا لمراسلنا أحمد المصري 65 مظاهرة ووقفة احتجاجية نظمها الإخوان المسلمون في جميع مدن ومراكز محافظة كفر الشيخ عقب صلاة الجمعة.
وردد المتظاهرون هتافات غاضبة تناصر المقاومة وتدين العدوان الصهيوني، كما تظاهر أكثر من 3000 مواطن يتقدمهم الدكتور حسن أبو شعيشع القيادي بالجماعة أمام مسجد سيدي طلحة بمدينة دسوق، والذي هاجم في كلمته خطيب المسجد الذي هاجم المقاومة ودول الممانعة ودافع عن تحركات مصر السلبية تجاه القضية الفلسطينية قائلاً: ما هكذا يجب أن يكون موقف علماء الأمة في هذا الظرف التاريخي؛ لأن دورهم ينصب في قيادة الشعوب لنصرة الحق والجهاد في فلسطين، مشيرًا إلى أن اتحاد علماء المسلمين دعا إلى الغضب في هذا اليوم ولم يقل أحد إن الاتحاد دعا العلماء إلى تثبيط الهمم ومساندة العجز العربي.
كما نظم آلاف المواطنين مسيرة أمام المسجد الإبراهيمي طافت بميدان المسجد، مرددةً الهتافات المساندة للمقاومة.
بني سويف
وفي محافظة بني سويف تظاهر الآلاف من أبناء المحافظة أمام مساجد الأنبياء والغمراوي وبني سويف الجديدة والمندوه بمركز الواسطى، والرحمة بمركز الفشن بمشاركة النائب الدكتور حمدي زهران عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين.
وقد شهدت المظاهرة احتكاكات بين قوات الأمن وبعض المتظاهرون بعد منع قوات الأمن لتحركات مسيراتهم في مركز الفشن ومدينة بني سويف، إلا أن قوات الأمن تراجعت بعد إصرار المتظاهرين على استكمال مسيراتهم.
في مركز ببا تجمع حوالي 3 آلاف مواطن في مظاهرة كبيرة بقيادة الحاج عبد اللطيف قطب عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين من أمام المسجد الكبير، وانطلقت في أنحاء المدينة منددةً بالعدوان الغاشم على غزة، وداعيةً لفتح باب الجهاد لنصرة الشعب الفلسطيني.
البحيرة
كما شهدت محافظة البحيرة أكثر من 75 وقفة احتجاجية أمام مساجد مدن دمنهور وكفر الدوار ورشيد والمحمودية وكوم حمادة وإيتاي البارود منها مساجد الحسن والحسين والعريان والكلاف والحناوي وعمر بن الخطاب بمدبنة دمنهور.
وأدى خطباء المئات من المساجد صلاة الغائب على الشهداء عقب صلاة الجمعة؛ تضامنًا مع أهل غزة.
وفي كلمته استنكر المهندس حسني عمر مرشح الإخوان المسلمين السابق في انتخابات مجلس الشورى قرار مجلس الأمن الصادر صباح اليوم، مؤكدًا أنه قرار أضر بحقوق الشهداء لا المقاومة والشعب الفلسطيني فحسب.
وأكد أن صمود المقاومة الفلسطينية تعد إحدى بشائر النصر على العدو الصهيوني المتجبر في الأرض، مشيرًا إلى أن دور الشعوب يتعاظم في مساندة غزة بالدعم المالي والدعاء والمقاطعة.
ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين وحركة المقاومة الإسلامية حماس، ونددوا بالصمت الرسمي تجاه مقتل الأطفال والنساء في غزة، وطالبوا المقاومة بمواصلة الرد على العدوان الصهيوني.
وفي مدينة حوش عيسى تجمَّع ما يقرب من 10 آلاف من أبناء المدينة في مؤتمر جماهيري حاشد انطلق من أمام عدة مساجد بعد صلاة الجمعة، وندد المشاركون بالصمت العربي الرسمي، وحيَّوا جهاد الشعب الفلسطيني وصموده في مواجهة آلة الحرب الصهيونية.
وردد المتظاهرون هتافات تضامن مع غزة: "بالروح بالدم نفديك يا غزة"، و"يا فلسطيني يا فلسطيني.. أرضك أرضى ودينك ديني"، "غزة غزة علِّمتينا معنى العزة"، "هذا عار وهذا عار.. لما نشارك في الحصار".
وقدَّم الدكتور علاء الدين البطة مدير مكتب وزير الصحة الفلسطيني في اتصال تليفوني من غزة الشكر لأهالي حوش عيسى على وقفتهم البطولية المتضامنة مع غزة، ووعدهم بتحقيق النصر رغم الحصار والقتل والدمار.
وحيَّا الداعية الإسلامي حسن عبد اللاه صمود أهل غزة، موضحًا أن المقاومة استطاعت أن تُلحق بالعدو خسائر فادحة، وأن الكيان الصهيوني لم يحقِّق أي هدف من أهدافه في الحرب على غزة، وأن الحروب لا تُقاس بعدد الضحايا المدنيين، وإنما تقاس بالإنجازات العسكرية في الميدان.
وقام المتظاهرون بحرق العلمين الصهيوني والأمريكي وسط صيحات وتكبير المتظاهرين والدعاء للمرابطين في غزة.
دمياط
وفي محافظة دمياط نظم أكثر من 10 آلاف مواطن مظاهرة أمام مسجد الرحمن بمركز دمياط تقدمهم المهندس صابر عبد الصادق عضو مجلس الشعب السابق، والدكتور سعد عمارة ورموز القوى السياسية بالمحافظة.
وندد خطيب المسجد بمواقف الحكام العرب الذين وصفهم بالخونة والمشاركين في إثم العدوان على غزة، مشددًا على أن دور الشعب المصري في مقاطعة البضائع الصهيونية والأمريكية والدعاء والدعم بالمال.
كما نظم أهالي مدينة فارسكور مظاهرة حاشدة أمام مسجد الفتح، تقدمهم النائب محمد كسبة عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين، نددوا فيها بالعدوان الصهيوني وطالبوا المقاومة بمواصلة ردعها للعدوان الصهيوني.
العريش
وفي محافظة شمال سيناء أفاد مراسلنا "نجم الدين الشوربجي" أن الأمن المصري اعتدى على مظاهرة نظمتها القوى السياسية بمدينة العريش أمام مسجد الرفاعي للتنديد بالعدوان الصهيوني بالقنابل المسيلة للدموع والهراوات الأمنية، وتبادل بعض الأطفال الرد عليهم بالحجارة.
القليوبية
وفي شبرا الخيمة تظاهر المئات من المواطنين أمام مسجد قباء ببهتيم ونادي الكابلات؛ تقدَّمهم الحاج جمال شحاتة عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين.
كما تظاهر المئات من أهالي شبرا الخيمة بعد صلاة الجمعة وأدائهم صلاة الغائب على أرواح الشهداء في غزة بمسجد عمر بن الخطاب، ودعوا الله أن ينصر إخوانهم المجاهدين وأن يفك هذا الحصار الغاشم على أهل غزة، واستنكروا ما يفعله حكام العرب.
وفي بنها أفاد مراسلنا أيمن سيد أن أكثر من 2000 مواطن تظاهروا في كل من مدينة بنها وقرية رملة وقرية بطا بمحافظة القليوبية، منددين بالمجازر الصهيونية التي يقوم بها الاحتلال الصهيوني على قطاع غزة.
وأوضح الشيخ محمد رجب في كلمته طباع اليهود التي عُرفت على مدى تاريخهم، فهم الذين تجرءوا على قتل الأنبياء كما فعلوا بنبي الله زكريا وابنه يحيى عليهما السلام، وهم الذين حاولوا قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من مرة حتى طردهم من المدينة المنورة.
وذكر أن الأوروبيين طردوهم من بلادهم، وأن الدولة العثمانية أتاحت لهم العيش في رحابها بسلام وأمان إلا أنهم- كعادتهم- قابلوا الجميل بقتل المسلمين واحتلال أراضيهم، فشأنهم دائمًا الغدر والخيانة.
وفي ختام كلمته حيَّا الرئيس الفنزويلي بالقرار الشجاع بطرد السفير الصهيوني من بلده.
أما محسن راضي عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين عن دائرة بنها فتقدم بتحية إجلال وتقدير للمقاومة الباسلة، وقال إن المجاهدين في غزة يجاهدون عن الأمة كلها، وإن مجلس الأمن فشل في إلزام الاحتلال بوقف العدوان الغاشم على غزة بفعل التواطؤ الدولي الدائم مع الصهاينة ضد الأمة العربية والإسلامية.
كما نظم الإخوان المسلمون بكفر شكر 4 وقفات للتضامن مع قطاع غزة، كما نظموا بشبين القناطر وقفتين أخريين.
الشرقية
كما عمَّت مساجد الشرقية عقب صلاة الجمعة قنوتٌ ودعاءٌ بالنصرة والتمكين لإخواننا في فلسطين، كما أُدِّيت صلاة الغائب على أرواح الشهداء.
وبعد صلاة الجمعة خرجت أكثر من 120 مسيرة بالدراجات نظَّمها شباب وأشبال الإخوان بالشرقية بمختلف قرى والمدن ومراكز المحافظة.
ورفع الأشبال والشباب لافتاتٍ تدعو إلى فتح معبر رفح وطرد السفير الصهيوني من مصر، ووقف تصدير الغاز، كما حملوا صورًا للأطفال الشهداء والجرحى والدماء تسيل من وجوههم، ولفَّ بعض الأشبال أجسادهم بعلم فلسطين، وارتدى بعضهم الشال الفلسطيني أو الكوفية تعبيرًا عن التضامن مع إخوانهم بغزة.
الدقهلية
وفي محافظة الدقهلية أفاد مراسلنا أحمد عبد الهادي أن مساجد الدقهلية تحوَّلت بالقرى والمدن المختلفة إلى وقفات احتجاجية غاضبة وسط حصار أمني مكثف.
وشهدت مدينة المنصورة مظاهرة حاشدة حضرها الآلاف من أبناء المدينة؛ شاركهم فيها النائب إبراهيم أبو عوف عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين؛ طالبوا خلالها بفتح باب الجهاد، واستنكروا موقف مصر غير المبرر حتى الآن.
وشهدت مدينة كوم النور مركز ميت غمر تظاهر ما يقرب من 2000 مواطن؛ قاموا خلالها بجمع التبرعات والدعاء من أجل نصرة غزة.
كما شهدت قرية الدراكسه بمركز منية النصر غضبةً من المُصلِّين على خطيب الجمعة الذي حاول الدفاع عن موقف الحكومة المصرية، معللاً ذلك بأن مصر قادت حروبًا كثيرة من أجل فلسطين، وكانت مصر وحدها هي التي تدفع الثمن؛ الأمر الذي جعل أحد المُصلِّين يرد على الإمام عقب الصلاة بأن مصر لم تحارب قط من أجل فلسطين إلا في عام 48 عندما باعت لهم حكومة الملك الأسلحة الفاسدة التي أدت إلى ضياع فلسطين.
وتكرَّرت الوقفات في جميع المراكز والقرى، وشهدت العديدُ من المساجد صلاةَ الغائب على أرواح شهداء غزة.
المنوفية
وفي المنوفية أفاد مراسلنا وحيد مصطفى أن المظاهرات تواصلت في المحافظة وسط حصار أمني مشدد للمساجد اليوم عقب صلاة الجمعة؛ حيث شهدت مدينة شبين الكوم تظاهر أكثر من 4000 مواطن أمام مسجد أبو بكر الصديق بالبر الشرقي.
وأكد المشاركون في المظاهرة ضرورة التمسك بخيار المقاومة؛ لأنها الحل الوحيد في وقف العدو والقضاء على تصرفاته الهمجية، مندِّدين بالتواطؤ العربي الإسلامي مع العدو الصهيوني، مخاطبين الحُكَّام بأن حماس ستنتصر عاجلاً أو آجلاً.
كذلك شهدت مدينة منوف تظاهر أكثر من 5 آلاف متظاهر، وفي مدينة السادات تظاهر أكثر من 3 آلاف، مرددين هتافات تندد بالعدوان الصهيوني.
وشارك النائب عبد الفتاح عيد عضو الكتلة البرلمانية أكثر من 4 آلاف من أهالي مدينة منوف في مظاهرة أمام مسجد أبو كبشة.
وقال د. جمال بدوي أحد قيادات الإخوان بالمنوفية إن المقصود بالحرب هي حماس فقط؛ لأنها كانت وراء إعادة القضية الفلسطينية إلى وضعها الطبيعي، مؤكدًا أن الحكام العرب لو كان لهم وقفة حقيقية لرفعناهم فوق رءوسنا.
المنيا
وفي محافظة المنيا خرجت جميع مدن المحافظة لإعلان غضبتها ضد ما يحدث في غزة من جرائم الحرب الصهيونية؛ ففي مدن مغاغة والعدوة وبني مزار ومطاي وسمالوط والمنيا وأبو قرقاص وملوي؛ نظَّم الإخوان المسلمون مسيرات ووقفات حاشدة عقب صلاة الجمعة بمشاركة الآلاف الذين تقدَّمهم نواب الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالمحافظة.
وردَّد المتظاهرون هتافاتٍ: "الانتقام الانتقام.. يا كتائب القسام"، "رغم الظلم والنيران.. حماس هنا في الميدان"، "كلنا حماس"، "يا حكام البلاد.. افتحوا باب الجهاد"، "بنرددها جيل ورا جيل.. تسقط تسقط إسرائيل"، "يا للذل يا للعار.. مصر مشاركة في الحصار".
ورفع المتظاهرون لافتاتٍ تُعلن تضامنهم مع أهالي غزة؛ منها: "أهالي المنيا يتضامون مع أهالي غزة"، "صبرًا يا أهل غزة إن موعدكم الجنة"، "رئيس مصري يا مسئول معبر رفح ليه مقفول؟!"، "غزة رمز العزة".
وأكد الدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين وعضو مكتب الإرشاد أن القرار السياسي بات يتحكَّم في تاريخ مصر بصورة مؤسفة وسلبية، أدَّت إلى فضح مصر بغلق معبر رفح في وجه الحياة الفلسطينية بالتواطؤ مع الرغبة الصهيوأمريكية.
وطالب بتنفيذ الحكم النهائي بوقف تصدير الغاز إلى الكيان الصهيوني وفتح المعابر لإدخال الأدوية وقوافل الإغاثة، مستنكرًا عدم السماح للأطباء منذ 7 أيام بدخول غزة.
وطالب النائب موسى غنوم بتنفيذ الحكم النهائي بتصدير قوافل الإغاثة وقوافل فك الحصار إلى غزة، وغلق السفارة الصهيونية وطرد الصهيوني؛ لكذب ادعاءات الحكومة المصرية أن وجود السفير يساعد في التفاوض، رغم أن العكس هو ما يحدث.
وفي نهاية كلمته دعا الله بأن ينصر أهالي غزة المحاصَرين وأن ينتقم من اليهود المعتدين ومن يعاونهم.
ودعا الحاج ثروت عبد الفتاح عضو الكتلة البرلمانية للإخوان العالمين العربي والإسلامي إلى أن يكونوا يقظين لما يحاك للأمة من مؤامرات تبدأ اليوم بتصفية القضية الفلسطينية، مؤكدًا أن مصر ليست بمنأى عن هذا المؤامرة.
السويس
وفي محافظة السويس تظاهر أكثر في 3 آلاف في أحياء: الأربعين وفيصل والجنانين؛ حيث شهدت منطقة الأربعين 4 وقفات في ميدان الإسعاف وأمام مسجد الرحمن ومسجد هدى الرحمن، أما حي فيصل فشهد وقفتين أمام مسجد أنس بن مالك ومسجد المغفرة بعرب المعمل، بينما شهد حي الجنانين وقفة أمام مسجد العمدة.
ردد المتظاهرين: "يا سوايسة قولوا لسامح.. عن الغاز أنا مش مسامح"، "يا شهيد نام وارتاح.. حماس ح تواصل الكفاح".
شارك في وقفة ميدان الإسعاف النائب عباس عبد العزيز عضو الكتلة البرلمانية، وفي وقفة مسجد الرحمن النائب سعد خليفة عضو الكتلة البرلمانية.
شرق القاهرة
وفي شرق القاهرة نظم الإخوان المسلمون مظاهرة حاشدة شارك فيها أكثر من 5000 مواطن بمنطقة حدائق القبة طافت أرجاء المنطقة، تهتف بقطع العلاقات مع الكيان الصهيوني وطرد السفير الصهيوني ووقف تصدير الغاز وفتح المعابر.
كما نظم الإخوان المسلمون بمدينة السلام وقفة احتجاجية طالبت الأنظمة العربية بالتحرك قبل أن يأتي عليها الدور، ويحدث معها ما يحدث في غزة.
وردد المتظاهرون هتافات تضامن مع المقاومة: "يا قسامي لا تهتم راح نفديك بالروح والدم" ، "يا قسام عايزين رد.. رد يهز جبال الأرض" ، "يا فلسطيني يا بن العم راح نفديك بالروح والدم" ، "ولا يهمك يا حماس الجهاد هو الأساس".
الجيزة
وفي محافظة الجيزة تظاهر آلاف المواطنين في مدينتي أوسيم والحوامدية، بينما أجهضت قوات الأمن مظاهرات في مدينتي الصف ومزغونة جنوب الجيزة؛ بعد حصارها المشدد على كافة المساجد.
وتقدم النائب محمود عامر عضو الكتلة البرلمانية للإخوان مظاهرة نظمها الإخوان بمدينة "أوسيم" أمام مسجد البهواشي وسط المدينة، وردد المتظاهرون هتافات "تسقط تسقط إسرائيل.. يسقط معها كل عميل"، "الموت الموت لإسرائيل... كلمة نقولها جيل ورا جيل"، "يا زهار يا هنية.. أوعي تسيب البندقية"، "خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد هنا موجود".
وطالب المتظاهرون الحكومة بتقديم الدعم الكامل للمقاومة وطرد السفير الصهيوني، وفتح المعابر مع قطاع غزة، وتقديم الدعم المادي والمعنوي للمقاومة، وجمع التبرعات لإرسال المواد الإغاثية للشعب الفلسطيني المحاصر.
وفي مدينة الحوامدية طالب آلاف المواطنين بمواصلة التضامن مع المقاومة وأهالي غزة، وطالبوها بمزيد من الضربات القاصمة لقوات الاحتلال، ونددوا باستمرار العدوان على القطاع.
وندد الدكتور جمال قرني عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين بالمواقف الرسمية المصرية التي أساءت إلى مكانة مصر عربيَّا وإقليميًّا وإسلاميًّا، وطالب بفتح المعابر وفك الحصار عن القطاع خاصة معبر رفح الذي تصر الحكومة المصرية على إغلاقه دون مسوغ قانوني أو أخلاقي.
وشدد قرني على ضرورة استجابة الحكومة للمطالب الشعبية المتزايدة بطرد السفير الصهيوني من القاهرة، وسحب السفير المصري من الكيان الصهيوني، وطالب بقطع الغاز المصري عن الكيان.
الغربية
وفي محافظة الغربية شهدت ساحة مسجد السيد البدوي بطنطا تظاهر الآلاف تقدمهم رموز القوى السياسية ونواب الإخوان المسلمين بمحافظة الغربية الشيخ السيد عسكر وعلم الدين السخاوي وحسنين الشورة وإبراهيم زكريا يونس.
وردد المتظاهرون في بداية المظاهرة هتافات منها: "بالروح والدم نفديك يا غزة" ، "خيبر خيبر يا يهود.. جيش محمد بدأ يعود"، "كلنا غزة.. كلنا حماس".
وأكد فضيلة الشيخ السيد عسكر عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين أن المقاومة لا تعتدي على أحد ولكنها إذا أصابها البغي فإنها تنتصر مصداقًا لقول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ إِذَا أَصَابَهُمْ الْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ﴾ (الشورى: 39).
وطالب علماء الأمة بمراجعة مواقفهم جيدًا، والوقوف مع المجاهدين ونصح المتواطئين مع العدو، وحث الشعوب على المقاومة والجهاد بكافة الوسائل المتاحة.
بورسعيد
وفي محافظة بورسعيد شهدت المدنية أكبر مظاهرة تشهدها بلد المقاومة منذ فترة، وردد المتظاهرون هتافات تُحيِّي المقاومة؛ منها: "بالروح بالدم نفديك غزة"، "يا زهار قول لهنية.. إوعى تسيب البندقية"، "ليه عايزينا نعيش أنعام.. ناكل نشرب نصحى ننام؟!.. مش ح نخاف مش ح نخاف.. لازم نثأر للإسلام"، قوم يا مسلم علِّي الصوت.. مش ح نسيب غزة تموت"، نصرك نصرك يا الله.. للقسامي واللي معاه.. واهزم اهزم يا الله.. الصهيوني واللي وراه".
وأكد الدكتور أحمد الخولاني عضو الكتلة البرلمانية للإخوان المسلمين أن الله عز وجل هو الذي يحدد من العدو ومن الصديق، وأن فلسطين كلها تحت الاحتلال لا الضفة وغزة فقط، فلا حق لليهود فيها، ولن يبقوا فيها، موضحًا أن من يقاتلون في غزة إنما يقاتلون من أجل الأمة ومن أجل الدين ومن أجل الكرامة.
وانتقد نسيان النظام المصري ما قام به العدو من قتلٍ للأسرى المصريين وقتل عدد من جنود مصر على الحدود، مؤكدًا أن ما يحدث سببُه أن الشعب الفلسطيني أراد أن يختار من يحكمه بإرادةٍ حرةٍ ديمقراطيةٍ، ففازت حماس، ومن هنا بدأ الحصار؛ ليس من الصهاينة فقط، ولكن من مصر أيضًا.
وشدد على أن التاريخ يشهد أن المقاومة الشعبية لا يمكن أن تهزم أبدًا مهما حدث، ومن لا يرى فليسأل أمريكا عن فيتنام والعراق والصومال ولبنان وأفغانستان، وليسأل العدوان الثلاثي عن بورسعيد الباسلة، مضيفًا أنه يجب أن نصطف جميعًا صفًّا واحدًا مع المقاومة جنبًا إلى جنب، وإذا كان النظام المصري يتعامل مع الإخوان المسلمين بكل ما فاق حدود المعقول واللا معقول فلا يجب أن يتم إسقاط ذلك على حماس؛ لأنها تقاوم عن عنق الأمن القومي المصري لا ضده.
أسوان
ووسط حصار أمني مشدد أفاد مراسلنا "حمدي طه" أن جماعة الإخوان المسلمين عقب الصلاة وأمام العديد من المساجد نظَّمت العديد من الوقفات؛ كانت أبرزها وقفة المسجد الجامع بمدخل مدينة أسوان.
وحمل المتظاهرون العديد من اللافتات كُتب عليها: "أغيثوا غزة"، "غزة غزة رمز العزة"، "لا إله إلا الله اليهود أعداء الله"، "لا لسفارة صهيونية لا لسفارة أمريكية"، "يا حكام الخيانة يا حكام المهانة"، "انصروا غزة بالدعاء والمقاطعة والتبرع"، "مَن لأهل غزة؟!"، "غزة تستغيث بكم فأغيثوها".
وردَّدوا هتافات حماسية؛ منها: "يا فلسطيني يا فلسطيني.. دمك دمي ودينك ديني" و"حسبنا الله ونعم الوكيل"، "الله غايتنا.. والرسول قدوتنا.. والقرآن دستورنا.. والجهاد سبيلنا.. والموت في سبيل الله أسمى أمانينا"، "يا حماس قولي للناس.. الجهاد هو الأساس".
واختتم المتظاهرون وقفاتهم بالدعاء بنصرة المجاهدين والانتقام ممن ظلمهم، وحرق علمَي أمريكا والكيان الصهيوني.
العالم العربي والاسلامي
في رد فعل واحد على المجازر الصهيونية شهدت معظم العواصم العربية والإسلامية مظاهرات واسعة للتنديد بالمجازر التي يشهدها قطاع غزة على يد القوات الصهيونية.
ففي الدوحة انطلق مئات الآلاف يجوبون الشوارع؛ يتقدَّمهم الدكتور يوسف القرضاوي، رافعين اللافتات المؤيدة لغزة وللمقاومة والمنددة بالعدوان، كما رفعوا أعلام فلسطين جنبًا إلى جنب مع أعلام قطر.
وشهدت العاصمة اللبنانية بيروت عدة فعاليات سياسية تضامنًا مع غزة في مواجهة العدوان الصهيوني؛ ففي مخيم برج البرجنة نظَّمت القوى والفصائل الفلسطينية اعتصامًا تضامنيًّا مع غزة وأهلها بعد صلاة الجمعة مباشرةً، في حين بدأت رابطة المعلمين الفلسطينيين في لبنان اعتصامًا لها أمام مقر الأمم المتحدة.
ومن المقرر أن تُقيم الهيئات النسائية الإسلامية لنصرة غزة في بيروت مؤتمرًا عامًّا مساء اليوم لدعم غزة وأهلها واستنكارًا للعدوان الصهيوني وجرائمه، وتشارك في هذا المؤتمر اللجان النسائية في حركة حماس وجمعية النجاة الاجتماعية (الجماعة الإسلامية)، واللجنة النسائية في حزب التحرير، وجمعية الإرشاد والإصلاح، وجمعية الكلمة الطيبة، ويتخلَّل المهرجان النسائي كلمات موجزة وعرضٌ لأفلام وثائقية قصيرة عن غزة وحصارها ومقاومتها.
أما في الجزائر فخرج آلاف الجزائريين في مظاهرات كبيرة تلبيةً لدعوة حركة رشاد الجزائرية احتجاجًا على هذا العدوان.
وانتقدت الحركة في بيان لها مبررات الحكومة لمنع التظاهر، واعتبرتها شكلاً من أشكال التواطؤ مع العدوان، وقالت: "بدعاوى فرض الأمن وحالة الطوارئ يساير النظام الجزائري الحاكم اليوم سياسة التواطؤ المفضوحة التي يتبناها كثيرٌ من أقرانه في العالم العربي، فيمنع الجزائريين والجزائريات حتى من حقهم في التعبير عن تضامنهم مع إخوانهم في غزة لوقف الهمجية الصهيونية.
إنّ هذا النظام يقوم بقمع كل من يتظاهر لدعم غزة؛ فخلال أسبوع واحد تمت اعتقالات بالمئات في مختلف المدن لنقابيين وسياسيين وعمال وطلبة ومواطنين عاديين؛ ذنبهم الوحيد التعبير عن تضامنهم مع إخوانهم الفلسطينيين".
أما في الأردن فخرج الآلاف في العاصمة عمان بمسيرة من وادي موسى والكرك إلى إيربيد باتجاه سفارة العدو الصهيوني؛ مما دفع قوات الأمن الأردنية إلى تطويق المسيرة، وإطلاق القنابل المسيلة للدموع على المتظاهرين.
وفي بلعين بالضفة الغربية انطلقت مسيرة لآلاف الفلسطينيين والأجانب إلى الجدار العازل، مرتدين الملابس الخاصة بالاعتقال.
وفي رام الله خرج الآلاف أيضًا في مسيرةٍ من مسجد جمال عبد الناصر ومسيرة أخرى من مقر السلطة الفلسطينية، كما انطلقت مسيرات كبيرة من نابلس وطولكرم، وقاموا برشق جيش الاحتلال بالحجارة؛ مما دعا قوات الاحتلال إلى إطلاق قنابل الغاز والصوت على المتظاهرين.
وفي داخل البلدة القديمة بالقدس تظاهر الآلاف من النساء، مرددات الهتافات المناهضة للعدوان؛ حيث منعت قوات الاحتلال خروج متظاهرين رجال، بل ومنعتهم من التوافد داخل البلدة القديمة هناك.
وفي بغداد وإستانبول خرج مئات الآلاف من المتظاهرين بعد الصلاة مباشرة، مُعلنين اليوم "يوم الغضب" العالمي للشعوب لما يحدث من عدوان متواصل على غزة، ومؤيدين المقاومة كخيار وحيد لا بديل عنه.
كما تظاهر مئات الآلاف في العاصمة الفنزويلية كراكس منددين بالعدوان على غزة، ورفع المتظاهرون لافتات مكتوبًا عليها "تحملي غزة نحن معك".
ورغم طرد فنزويلا للسفير الصهيوني إلا أن المتظاهرين توجهوا إلى مقر السفارة واستهدفوها بالأحذية، كما حرقوا العلم الصهيوني والذي كتبوا عليه من أحد الأطراف "ليفني".
يذكر أن فنزويلا سترسل الأحد القادم ولأول مرة طائرة محملة بالمعونات الغذائية والدوائية كخطوة لمناصرة غزة.

Thursday, January 8, 2009

أمة واحدة من أجل غزة


بقلم : حسن القباني
أثبت الفترة الماضية أننا أمة واحدة صاحبة قضايا واحدة ، تهب لدعمها في وقت واحد من المحيط الي الخليج ، وفضحت هذه الفترة بكل وضوح حقيقة الانظمة العربية ومدي تواطؤها في المعركة الدائرة في غزة ضد الشعب والمقاومة وضد الانسانية .
فقد قاد الشعوب وعلمائها المخلصين شعلة عمل قوية من أجل استمرار دعم غزة ، حيث استمرت الهبات الجماهيرية في كل شبر من أراضي المعمورة ،بشكل رسخ قيمة الشعوب المغيبة في أوطاننا العربية ، وعزز من درجة الاهتمام بها ورصد ردود أفعالها تجاه الاحداث في ظل رد الفعل الرسمي المخزي وغير المسئول .
ولعل قيام اتحاد علماء المسلمين بزيارات متعددة للدول ذات التاثير في القضية الفلسطينية في الايام القليلة الماضية ، ورفض مصر استقبال وفد العلماء ، كشف بصراحة أن العلماء تواكبوا مع الشعوب وقدموا صورة مشرفة للعالم الذي يتحرك مع أمته لا مع رغبات الانظمة العميلة ، وفضح النظام المصري الذي يصر علي سماع نفسه وحاشيته دون سماع كلمة علماء الامة المخلصين في حقيقة الوضع الراهن .
وإذا وضعنا هذا بجوار ما قام به رئيس وزراء تركيا ورئيس فنزويلا من خطوات دعمت موقف المقاومة الفلسطينية وصمود أهالي غزة علي المشهد السياسي الرسمي ، نستطيع أن نقول بكل ثقة أن الشعوب قالت كلمتها ونجحت ولابد من مواصلة هذا النجاح حتي وقف العدوان وكسر الحصار شاء من شاء وأبي من أبي .
إن هذا النجاح المبدأي يؤكد بلا شك أهمية مواصلة التضامن والدعم والغضب والصبر علي تحصيل نتائج التحركات الشعبية ، لاثبات موقف الشعوب التاريخي والبطولي في مناصرة شعب غزة والمقاومة الفلسطينية ، ومواصلة اعلان كلمة الشعوب بكل وضوح للعالم مهما كانت كلمة الانظمة الحاكمة الديكتاتورية.
وظني -وليس كل الظن اثم- أن جميع الأباطيل المسمومة التي يحاول النظام المصري ترويجها ضد المقاومة وضد الشعب الفلسطيني خلال الفترة الماضية ،هي دليل نجاح الشعب المصري في اثبات موقف حقيقي شرعي اسلامي عروبي قومي في الدفاع عن غزة واهلها.
وإن المعني الوحيد المقصود في اعتقادي من استمرار هذه الحملات الرسمية هو وقف هذا النجاح الشعبي ، واحباط النفوس الحالمة ، وقتل الامل في القلوب الغاضبة ، ولذلك فالحاجة ملحة لاستمرار هذا الغضب الشعبي وتفعيله وابتكار وسائل دعم لغزة ولفلسطين غير تقليدية .
إن كل عرق يبذل اليوم في سبيل وقف العدوان وكسر الحصار ، هو نواة أولي في معركة تحرير بيت المقدس وتحرير فلسطين من البحر الي النهر ، وان كل فكر يبذل اليوم في سبيل نصرة المقاومة في معركتها مع العدو الصهيوني هو ركن أساسي في رفع بناء دولة فلسطين الحرة المستقلة وإزالة الكيان الصهيوني من علي الاراضي المحتلة .
فلايأس طالما أن الله موجود ،وطالما أن السعي مستمر ، والغضب مؤجج ، والفكر مشتعل في سبيل نصرة الحق ، وطالما أن الجسد متعب من أجل التحرير والكرامة ،وطالما أن كل فرد في الامة يحاول – نعم يحاول – أن يبتكر فكرة أو وسيلة لنصرة فلسطين .

Monday, January 5, 2009

هآرتس :" مبارك للاتحاد الاوروبي : يجب الاتنتصر حماس"

ترجمة - حسن القباني
أكدت صحيفة هآرتس علي موقعها باللغة الانجليزية ان الرئيس مبارك نقل للاتحاد الاوروبي رغبته في عدم انتصار المقاومة في غزة ، حيث قال بحسب الصحيفة : حماس يجب الا تنتصر في غزة .
وذكرت الصحيفة أن هذه الرغبة كشفت في اجتماع جمع بين مبارك ووفد من وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي أمس الاثنين .



نص الخبر



Last update - 03:17 06/01/2009
Egypt's Mubarak to EU: Hamas must not be allowed to win


Hamas must not be allowed to win its conflict with the Israel Defense Forces, Egyptian President Hosni Mubarak told a delegation of European foreign ministers in a closed conversation Monday.

حماس تدعو إلى صيام التاسع والعاشر من المحرم


دعت حركة المقاومة الإسلامية حماس الشعوب العربية والإسلامية إلى صيام يومي التاسع والعاشر من شهر المحرم؛ اقتداءً بالهدي النبوي الشريف وتضامنًا مع إخواننا وأهلنا الصامدين في قطاع غزة.

Saturday, January 3, 2009

بدء التوغل الصهيوني في غزة والمقاومة تتصدي له ببسالة




واصلت المقاومة الفلسطينية تصديها ببسالة لمحاولات توغل جيش الاحتلال الصهيوني في قطاع غزة خلال الساعات
القليلة الماضية؛ وسط أنباء عن وقوع أسرى وجرحى صهاينة على يد رجال المقاومة.

وأعلنت كتائب القسام أنها استخدمت 5% فقط من قواتها لصد الهجوم البري حتى الآن،
وأن القساميِّين فجَّروا عبوةً ناسفةً في دبابة صهيونية جاءت لإنقاذ المصابين عند معبر إيريز، وأطلقوا قذيفتي هاون على القوات المتوغِّلة في رفح، كما قصفوا معبر كرم أبو سالم ومغتصبات نتفوت وكفار عزة وموقع منكة العسكري بعدد من الصورايخ محلية الصنع.

وأشارت المقاومة إلى أنها قتلت 9 من جنود النخبة الصهاينة حتى الآن في العملية التي أطلقت عليها اسم معركة الفرقان، وأنها لا تزال مستمرة في إمطار المغتصبات الصهيونية بوابل من الصورايخ محلي
ة الصنع.

من ناحيتها أعلنت كتائب سرايا القدس قصفها مدينة سديروت بـ4 صواريخ محلية الصنع، وأشارت مصادر إلى نجاة مجموعة من المقاومة من قصف صهيوني وسط قطاع غزة.

وعلى مستوى ردود الأفعال الأولية شهدت مدينة بيروت تحركًا شعبيًّا وحرقًا للإطارات أمام السفارة المصرية، فيما واصل مجلس الأمن- حتى وقت كتابة هذه السطور- عقد جلسة تشاورية حول العدوان على غزة ، فيما رفضت
واشنطن صدور بيان رئاسي بمجلس الأمن حول غزة

و تضاربت التصريحات الإعلامية الصهيونية حول هدف عملية التوغل البري؛ حيث أشارت نشرة العاشرة مساءً في إذاعة العدو أن الهدف من العملية هو تغيير الوضع بشكل جذري في قطاع غزة؛ حسب ما أكده إيهود باراك وزير الحرب الصهيوني في مؤتمر صحفي مع بدء التوغل، بينما ذكر المتحدث الرسمي باسم الجيش الصهيوني في مداخلة لقناة (الجزيرة) أن الغرض من التغوُّل هو وقف صواريخ القسام فقط، واعترافه بأن الجيش الصهيوني لن يستطيع القضاء على حماس أو وقف إطلاق الصواريخ بنسبة 100%، وهو ما أكدته أيضًا جريدة (هاآرتس) الصهيونية نقلاً عن مصادر عسكرية رسمية بأن هدف التوغل هو الحد من إطلاق النار على المغتصبات الصهيونية.



كما أبرز موقع صحيفة "يديعوت أحرونوت" باللغة الإنجليزية في أول تقاريره عن التوغل اعتراف إيهود باراك وزير الحرب الصهيوني بأن الحرب لن تكون سهلة، ولن تكون قصيرة، وأن قواته تواجه تحديات وصعوبات في محاولتها الدخول لقطاع غزة، متوقعًا تكبّد قواته خسائر مادية وبشرية كبيرة على يد المقاومة الفلسطينية.

واهتم الموقع بإبراز تصريحات إسماعيل رضوان القيادي بحركة حماس بأن غزة ستكون مقبرةً لجنود الصهاينة، وذكر أن راضوان أطلق العديد من التحذيرات؛ منها أن غزة لن تستقبل الصهاينة بالورد، وأن كتائب القسام هدِّدت الجيش الصهيوني بدفع ثمن باهظ لهذا التوغل.

بينما حاولت وسائل الإعلام الصهيونية الرسمية مشاركة جيش العدوان الصهيوني في توغُّله في غزة، عن طريق نشر أخبار كاذبة عن أعداد القتلى؛ حيث زعم موقع "صوت إسرائيل"- نقلاً عن مصادر عسكرية- أن ما بين 20: 30 من "المسلَّحين الفلسطينيين" قُتلوا حتى الآن منذ بدء العملية البرية، بينما نقل موقع صحيفة (يديعوت أحرونوت) باللغة الإنجليزية عن مصادره العسكرية أن 30 من عناصر المقاومة جُرحوا فقط!!.

وكانت العناوين في صحيفة (هآرتس) أكثر تعميمًا؛ حيث ذكرت أن المسئولين في الكيان الصهيوني وقطاع غزة يقولون إن جيش العدوان الصهيوني "ضرب العشرات من النشطاء الفلسطينيين في قطاع غزة".

و طالب فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين شعوبَ العالمَين العربي الإسلامي وشعوبَ العالم الحر بأن تَهُبَّ لنجدة غزة، وأن تعمل على دفع أنظمتها إلى التحرك من أجل وقف العدوان الوحشي والهمجي؛ الذي يتعرَّض له أهل غزة تحت سمع وبصر العالم كله.
وأكد عاكف في تصريحٍ لـ(إخوان أون لاين) عقب بدء الاجتياح البري للقوات الصهيونية على غزة أن واجب الوقت وفرض العين الآني على كل مسلم أن يتفاعل مع الحدث بالطريقة التي يراها ناصرةً لإخوانه ورافعةً عنهم ظلم العالم وتخاذله.
كما طالب عاكف النظامَ المصريَّ بالعمل الجاد لوقف العدوان وفتح المعابر، والضغط على الكيان الصهيوني، وغلق سفارته على أرض الكنانة، ووقف أي تعاملات معه؛ سواءٌ على المستوى الدبلوماسي أو الاقتصادي.
وشدَّ عاكف على يد أهل غزة ورجال المقاومة بها، مؤكدًا أنهم هم الصامدون في عصرٍ عزَّ فيه الصمود، وندرت فيه التضحيات، وقال لهم: "هذا دينكم وقدسكم وعِرضكم وأرضكم، فلا تَدَعُوا العدوَّ يمر.. بل كونوا الشوكة في حلق الظالم، وألا يمر إلا وقد أريتم الله منكم ما يحب، لتنالوا منه ما تحبون: نصرًا أو شهادة".

Friday, January 2, 2009