فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Sunday, January 11, 2009

اغتيال الصحفيين في غزة .. إخراس الأقلام



لم يكن الاعلام بمنأ عن العدوان الصهيوني علي قطاع غزة منذ حربه الدئراة علي القطاع منذ أكثر من اسبوعين ، حيث ضمت قائمة شهداء الحرب التي وصلت اليوم 875 شهيدًا و3620 جريحًا 4 صحفيين شهداء ، فضلا عن استهداف مقرات الصحف والاعلاميين في خطوة مكشوفة للتكتم علي جرائمه بحق قطاع غزة وانجازات المقاومة الباسلة.
الصحفي الشهيد علاء مرتجي (27 عاما) الذي يعمل في محطة إذاعية محلية فلسطينية ، كان أحد هؤلاء الشهود علي هذه المجازر ، حيث استشهد مساء الجمعة بعد قصف مدفعي صهيوني على منزله في حي الزيتون في قطاع غزة، واصيبت والدته وتتلقى العلاج حاليا في المستشفى .
كما استشهد المصور الصحفي باسل فرج مصور تلفزيون الجزائرالثلاثاء الماضي في غزة متأثراً بإصابته في غارة صهيونية سابقة على غزة ، و استشهد مصور تلفزيون فلسطين الصحفي إيهاب الوحيدي الخميس الماضي إلى جانب والدته وزوجته بعد أن قصف الطيران الصهيوني منزله ببرج الأطباء في حي تل الهوى جنوب غرب غزة .
كما استشهد المصور التلفزيوني بمحطة الأقصى الفضائية عمر السيلاوي ، و استشهد عشية بدء العدوان المصورالصحفي حمزة شاهين بوكالة "شهاب نيوز" بعد اصابة بالغة .
وفي نفس السياق اصيب نحو 10 من الطواقم الصحافية العاملة في وكالة رامتان وقناة القدس وقناة الاقصى جراء العدوان الصهيوني على غزة ،واستهدفت قذيفة مدفعية منزل الزميل الصحفي سمير خليفة مراسل تلفزيون فلسطين الرسمي، والتلفزيون السوداني، في حي الزيتون .
ودمرت أيضا قوات الاحتلال مكتب جريدة الرسالة الفلسطينية ومطبعة في غزة في 4 يناير الماضي ومقر تليفزيون الأقصى .
وواصل جيش الإحتلال عدوانه حيث استهدف الطيران الصهيوني في قصف صاروخي برجا في وسط غزة تتخذ منه عدة وسائل إعلام عربية ودولية مقرا لها وأسفر عن جرح أحد الإعلاميين.
و يضم البرج مكاتب لنحو 20 مؤسسة إعلامية ويوجد على بعد عدة أمتار من برج آخر يضم مكاتب وسائل إعلام عربية ودولية أخرى بينها مكتب قناة الجزيرة.
ولم يكن الاغتيال والاستهداف أسلوب الاحتلال فقد ، حيث استبق الكيان المعركة بقرار المنع و لم تسمح سلطات الاحتلال الصهيونية إلا لثمانية صحفيين أجانب من بين عشرات الصحفيين الموجودين عند معبر بيت حانون على الحدود الشمالية لقطاع غزة بدخول القطاع، ستة منهم يتم اختيارهم بالقرعة بينما يعين الكيان المحتل الاثنين المتبقين!.
و جاء ذلك بعد أن لجأت رابطة الصحفيين الأجانب إلى القضاء الصهيوني لنقض إجراءات منع دخول الصحفيين للقطاع التي اتبعها الكيان الصهيوني متذرعة بعدم نزاهة الصحفيين وتحيز تقاريرهم.
وكانت الأمم المتحدة طالبت الكيان الصهيوني بضمان وصول وسائل الإعلام الدولية إلى غزة لتمكينها من تغطية الأحداث الجارية في قطاع غزة بصورة كاملة ومستقلة.
ووجه رئيس مكتب الاتصالات والإعلام للأمم المتحدة كيو أكاساكا رسالة إلى المبعوث الصهيوني لدى الأمم المتحدة جابرييلا شاليف ذكّره فيها بحق الحصول على المعلومات الذي نصت عليه المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
يذكر أن جيش الاحتلال الصهيوني أقدم العام الماضي علي اغتيال المصور التلفزيوني الفلسطيني فضل شناعة مصور وكالة "رويترز" للأنباء في قطاع غزة ،كما أصاب الزميل وائل طنوس المسؤول عن سيارة البث المباشر للجزيرة بجروح عندما تعرض فريق المحطة في نابلس لإطلاق نار من قواته في يوليو 2007
واعتقلت السلطات الصهيونية مدير مكتب الجزيرة في فلسطين وليد العمري ثلاث مرات وذلك أثناء تغطيته من شمال الكيان الصهيوني لتداعيات الهجوم الصهيوني على لبنان وردود مقاومي حزب الله على ذلك العدوان.

No comments: