فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Monday, February 2, 2009

الأمن يُهنِّئ وزير النقل بعد تأجيل إضراب سكك حديد مصر!

كتب- حسن محمود

شهدت محطات سكك حديد مصر منذ صباح اليوم إجراءاتٍ أمنيةً مشددةً، ووجودًا مكثفًا من القيادات العمالية الموالية للجهات الأمنية؛ للإشراف على سير حركة القطارات ومراقبة أية محاولة لتنفيذ الإضراب من قِبل عمال الحركة.

وعزَّزت مباحث أمن الدولة ومباحث الشرطة من وجودها بمحطة سكك حديد مصر، ونشرت عناصرها السرية على الأرصفة، وأغلقت برج الحركة الشمالي (الذي يوجد به معظم العمال) بالجنازير، ووضعت عددًا من المخبرين وأمناء الشرطة على بابي البرج الأمامي والخلفي.


رمضان الجندي رئيس النقابة بدا مرتاحًا من التأجيلوحضر رمضان الجندي رئيس النقابة العامة للعاملين بالسكك الحديدية مع عددٍ من القيادات الأخرى بمرافقة قيادات أمنية من جهاز أمن الدولة منذ السابعة صباحًا لمراقبة سير القطارات وحركة العمال.

وسادت أجواءٌ هادئةٌ بين العاملين، ورفض عددٌ منهم التحدث إلى وسائل الإعلام التي وُجِدت بحذر على الأرصفة، وأكد أحد العمال لـ(إخوان أون لاين) أن الأمن أغلق في وجوههم كافة الأبواب، وأحكم قبضته على المحطة بشكل مخيف.

وفي المقابل سادت أجواء الفرحة والارتياح على وجوه قيادات النقابة؛ الذين بدءوا بعد ظهر اليوم في إعطاء أوامرهم للعمال بإعلان فشل الإضراب وتعليق لافتات التهنئة لكلٍّ من المهندس محمد منصور وزير النقل ورئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للسكة الحديد وجهاز مباحث أمن الدولة.
رمضان الجندي قال لـ(إخوان أون لاين): "الحمد لله.. نجحنا في تنفيذ مطالب العمال من غير وقفات احتجاجية ولا غيره، وتوصلنا إلى زيادة الحوافز 100 جنيه لعمال الحركة والبلوكات والفنيين والملاحظين وعمال الإشارات، و150 و200 جنيه للسائقين".

وحول الميعاد المتأخر لهذه الحوافز أوضح الجندي أن الميزانية لن يتم إقرارها إلا أول السنة المالية الجديدة، "وبالتالي لن نستطيع الحصول على أموالٍ من الدولة إلا في هذا التوقيت".


وغادر القطار "التوربيني" في موعده في الثانية بعد الظهر في سابقةٍ جديدةٍ، وساعتها نظر الجندي إلينا قائلاً والبسمة ترتسم على وجهه: "التوربيني طالع في ميعاده قدامك، والجو هادي، ولا إضراب للعمال اليوم الحمد لله".

أحد القيادات العمَّالية استنكر ما حدث من قيادات النقابة، وقال: "هؤلاء ليسوا قياداتنا؛ فقد قاموا منذ الصباح بالوجود على غير العادة، وتخويف العمال بأمن الدولة"، مضيفًا أنهم ذكروا للعمال أن أمن الدولة موجود، وسيختطف أي عامل يقوم بالتوقف عن العمل أو التظاهر ويذهب به إلى لاظوغلي.

وأوضح أن تعليق قيادات النقابة لافتات التهنئة لجهاز أمن الدولة يعبِّر عن خوفهم على كراسيهم، وهو "شيء يكسف"، مؤكدًا أن الأمن هنَّأ نفسه بنفسه على ما قام به اليوم.

وكشف أن المخطط الذي أُعِدَّ لليوم أجهض بعد إغلاق الأبواب عليهم، وخُوِّف معظم العاملين بوجود أمن الدولة كالأشباح بينهم، وعدم التنسيق الجيد مع السائقين للإضراب بمفردهم بعد هذا التضييق الأمني.

وأكد أن "الإضراب في طريقه إلى الانعقاد قريبًا لأخذ حقوقنا بعد دراسة الأمر مرةً أخرى"، مشيرًا إلى أن الأمر ما زال في يد الحكومة لإنهاء الأزمة، إلا أنه تحفَّظ على ذكر الموعد القادم

1 comment:

آه ياني - سمية قهوة said...

أمن الدولة هم أمن الدولة لا يتغيرون
يزيدون من حنق الناس و يخطهم يوما بعد أخر غاضيين الطرف على أنه لو حدث الانفجار فلن يستطيعوا ايقاف حممه أو السيطرة عليها