فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Sunday, February 22, 2009

"الحسين" : ميدان السياحة .. و التفجير أيضا !!




المفارقة في مصر.. أن ميدان الحسين الذي شهد مساء اليوم تفجيرات اجرامية هو نفسه ميدان سياحي بارز في مصر سواء لرواد السياحة الداخلية من المصريين أو السياح العرب والاجانب .
وفي الحي مسجد الإمام الحسين ، الذي اطلق عليه نفس الاسم تكريما له، وعلى واجهة المسجد لوحة رخامية كبيرة كتب عليها الحديث النبوي الشريف: "الحسن والحسين مني .. من أحبهما أحببته ، ومن أبغضهما أبغضته".
والمسجد مبنى بالحجر الأحمر على الطراز الغوطى بينما بنيت منارته على نمط المآذن العثمانية فهى أسطوانية الشكل ولها دورتان وتنتهى بمخروط. وللمشهد ثلاثة أبواب بالوجهة الغربية وباب بالوجهة القبلية وآخر بالوجهة البحرية يؤدى إلى صحن به مكان الوضوء.
ويشتمل المسجد على خمسة صفوف من العقود المحمولة على أعمدة رخامية ومحرابه من الخردة الدقيقة التى اتخذت قطعها الصغيرة من القاشانى الملون بدلا من الرخام وهو مصنوع عام 1303 هـ وبجانبه منبر من الخشب يجاوره بابان يؤديان إلى القبة وثالث يؤدى إلى حجرة المخلفات التى بنيت عام 1311 هـ / 1893م حيث أودعت فيها المخلفات النبوية.
وداخل المسجد أكبر نجفة في العالم العربي والتي يصل وزنها إلى خمسة أطنان من الكريستال المحلى بالذهب الخالص وقوائمه من الفضة الخالصة.
ويعقد داخل المسجد يومياً أكثر من خمسمائة عقد قران قد تصل أيام الخميس والجمعة إلى الألف ، حيث يحرص آلاف المصريين على عقد قرانهم داخل المسجد الحسيني .
والمكان ثري بما يتضمنه من آثار إسلامية وتاريخية يرجع عمرها لمئات السنين وما به من محلات تجارية وبازارات سياحية للأعمال والتحف الفرعونية واليدوية التي يتميز بها المصريون منذ قديم الأزل إلى جانب محلات العطور والفضيات والسجاد اليدوي .
ويحتوي الحي علي الأسواق القديمة بدكاكينها الصغيرة خشبية الأبواب مثل سوق النحاسين وسوق الصابون والعطارة وغيرها من الأنشطة التجارية التي تميز المنطقة وتجعلها من أهم الأحياء السياحية والتجارية بمصر والتي يقبل عليها السياح.
وتملك بازارات حي الحسين طابعها المميز إذ تتيح للسياح الأجانب إمكانية تجريب السلع والتقاط صور بها، كما تنتشر ظاهرة رسم الحناء التي تستهوي الأجنبيات بشكل كبير.
وعلى مقاهي الحسين التي تصطف موائدها بعرض الشوارع يمكنك أن تلتقط أنفاسك خلال جولتك، وتتذوق المرطبات المصرية كالعناب والتمر الهندي والخروب التي يفضلها غالبية مرتادي تلك المقاهي عن غيرها من المشروبات الغازية أو العصائر التقليدية، وخلال جلوسك يمكنك أن تستمتع بعازف العود أو الربابة وإنشادهم السير الشعبية .
ولمقاهي الحسين تاريخ طويل مع المشاهير فهي الأكثر شهرة في القاهرة القديمة وابرزهم " قهوة الفيشاوي " إذ شهدت لقاءات رجال الفن والأدب والسياسية على مدى قرن مضى، وحتى الآن تحتفظ تلك المقاهي بطابعها القديم الذي يزيدها جمالا وأصالة في عيون زائريها.
وفي الحسين يقع " خان الخليلي " أحد أحياء القاهرة القديمة، وأحد أعرق أسواق الشرق، يزيد عمره يتعدي قليلاً على 600 عام، ومازال معماره الأصيل باقياً على حاله منذ عصر المماليك وحتى الآن. و قد سمي بهذا الأسم نسبة لمؤسسه و هو أحد الأمراء المماليك و كان يدعى جركس الخليلي .
و يتمتع الخان بجذب سياحي كبير بالنسبة لزوار القاهرة ومصر بشكل عام. و يتميز بوجود بازارات ومحلات ومطاعم شعبية، كما يتميز بكثرة أعداد السياح واعتياد سكانه عليهم ، وكان الحي مصدر إلهام للعديد من الكتاب والأدباء المصريين أبرزهم الكاتب نجيب محفوظ الذي ألف إحدى رواياته التي تدور أحداثها بالحي وتحمل اسمه "خان الخليلي" والتي تم تحويلها إلى فيلم سينمائي.

No comments: