فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Monday, March 2, 2009

مرحلة نسائية جديدة



زهراء خيرت الشاطر زوجة وابنة لرهنتين من رهائن الاصلاح من الاخوان المسلمين .. جميلة اسماعيل زوجة الدكتور ايمن نور رهين الافراج الصحي الذي منعه من حيازة حريته السياسية الكاملة .. د. نجلاء القليوبي زوجة مجدي حسين أمين عام حزب العمل رهين زيارة غزة ..كريمة الحفناوي قائدة الهتافات في مظاهرات التغيير والقيادية في كفاية .. المستشارة نهى الزيني قائلة الحق في واقعة تزوير الانتخابات بدائرة دمنهور بمحافظة البحيرة و جيهان الحلفاوي أول مرشحة للاخوان في انتخابات مجلس الشعب .. هؤلاء - وغيرهن من رهائن التقاليد المصرية البالية التي تحرم المراة من حقها الشرعي في العمل العام و استعادة نماذج الاسرة المسلمة المجاهدة - باتوا رموز لمرحة نسائية جديدة في مصر فيما يخص العمل العام وتحمل تبعاتهمن اجل الاصلاح والتغيير .
فالاولي زهراء كريمة المهندس خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام وزوجة المهندس أيمن عبد الغنى ، والاثنان في السجن علي خلفية قضية عسكرية مفبركة ، وطوال القضية كانت نموذج نسائي اخواني جديد فرض نفسه علي الساحة العامة بشجاعتها وقوة دفاعها وصراحتها ، ولم تختار الظل ليدافع عن ابيها وزوجها اخوانها واخوانه والقوي السياسة بل تقدمت في المجال العام وحفرت بحروف من نور تواجد نسائي اخواني مميز للدفاع عن الحريات .
والثانية هي رفيقة درب د.أيمن نور ، التي تحملت عبء غياب زوجها القسري في سجون النظام ، وخاضت الحروب تلو الحروب من أحل الحفاظ الي حدما علي حزب الغد الذي أسسه زوجها ، ونظمت الفاعليات تلو الفاعليات لمناصرة زوجها ، وطارت الي منتديات خارجية وتجولت في مؤتمرات عديدة داخلية لفضح جريمة حبس زوجها زورا ، ولم تيأس ولم تتراجع وصبرت وصابرت وقبضت علي جمر الفراق القسري من اجل الحرية والاصلاح والتغيير من وجهة نظر مشروعها السياسي .
أما الدكتورة نجلاء القليوبي فهي رفيقة درب مجدي احمد حسين الذي قضت المحكمة العسكرية بالإسماعيلية بحبسه لمدة سنتين وتغريمه 5 آلاف جنيه بزعم انه متهَم فيها بالتسلل إلى قطاع غزة دون إذن السلطات المختصة!!.
تطالب القليوبي المرأة بتكثيف تحركاتها وأن تكون أكثر إيجابية ومشاركة في العمل السياسي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بشكل لا يتعارض مع أنوثتها, بعد أن أدركت دورها المهم في عملية الإصلاح والتغيير.
المستشارة نهي الزيني هي الاخري رمز نسائي فريد جاء في وقته بحيث أضاء العتمة في مصر وكشف التزوير للرأى العام فى انتخابات مجلس الشعب المصر ى فى مدينة دمنهور، مسحت بشجعتها الفروق بين الرجالو النساء في قول الحق وتستحق – ان كان يجوز ذلك - ان تجلس علي منصب رئاسة مجلس القضاء الاعلي ارفع منصب في القضاء .
جيهان الحلفاوي أول مرشحة لجماعة الإخوان المسلمين في مصر لمجلس الشعب في إنتخابات عام 2000 والتي شهدت تأجيلاً حتي عام 2002 و شهدت تلك الإنتخابات اعتقال زوجها الدكتور إبراهيم الزعفراني والعشرات من شباب حركة الإخوان المسلمين في قضية عرفت بقضية الـ 101 حيث تم إحالتهم إلي محكمة أمن الدولة العليا طوارئ ، ولكنها ما وهنت وتوقفت حتي الان ، وهي تتولي حاليا منصب رئيس المركز المصري للدراسات الإسلامية .
إنها رموز علي الطريق المصري النسائي لتحرير مصر من تقاليد بالية وغرس روح الاصلاح في قلوب الصغار والكبار ،تذكرتها مع مشاهد الافراج عن ايمن نور ، وفقهن الله الي ما يحبه ويرضاه دوما .

No comments: