فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Friday, April 24, 2009

الفريق يوسف عفيفي: سيناء سقطت من حسابات مصر



- تخوين أهل سيناء جريمة وانتقاص من جهادهم ونضالهم معنا
- ليست هذه سيناء التي كنا نرسمها في مخيلاتنا وحاربنا من أجلها
- لا يوجد تخطيط قومي واعٍ في مصر يدمج أهل سيناء في الوطن
- الحكومة عزلت أرض الفيروز مما جعلها أكثر خطرًا علينا
- حاربنا في أكتوبر للنصر والسياسيون لهم حساباتهم المختلفة

حوار– حسن محمود:
أطلق عليه الصهاينة الجنرال العنيد " the stabod genral"، وهو واحد من أبطال حرب أكتوبر الذين أبلوا بلاءً حسنًا في قيادة الفرقة 19 التي حققت إنجازات هامة، ونال على دوره فيها أرفع الأوسمة المصرية (نوط الشجاعة)؛ لينضم إلى مجموعة كبيرة من الأوسمة التي نالها على مدى خبرته العسكرية الطويلة منذ تخرجه في الكلية الحربية عام 1948، تلك الأوسمة والنياشين التي تجاوز عددها العشرة.

هو الفريق يوسف عفيفي.. حصل على العديد من الدراسات العسكرية الرفيعة؛ من بينها ماجستير العلوم العسكرية، إضافة إلى حصوله على بكالوريوس التجارة عام1957.. تدرج في العديد من المواقع القيادية؛ ومن بينها رئاسته أركان الحرس الجمهوري، ومساعد وزير الدفاع، إضافة إلى مواقع قيادية هامة خارج مصر؛ من بينها تعيينه ملحقًا عسكريًّا بموسكو؛ وعضوًا للبعثة التدريبية المصرية في اليمن، وعضوًا في البعثة العسكرية المصرية بسوريا وغيرها.. كما عُين محافظًا للبحر الأحمر عام 1981 ثم محافظًا للجيزة.

(إخوان أون لاين) توجه إليه مع حلول الذكرى السابعة والعشرين لتحرير سيناء، وفتح معه ملفات سيناء المغلقة، ورجع معه إلي ساعات الحرب والعناء، وتحدَّث خلال سطور الحوار التالي بحزن وأسىً عن سيناء بوضعها الراهن وأفصح لنا عن عدد من الأسرار التي تنشر لأول مرة.

* بمناسبة الذكرى 27 لتحرير سيناء، كيف تنظر إلى سيناء الجرداء التي توقف فيها التعمير والبناء ؟
** أنظر إليها بحزن وأسىً؛ فليست هذه سيناء التي كنا نرسم لها في مخيلاتنا وأشعارنا أحلامًا، فشبة جزيرة سيناء مساحتها 6 % من مساحة مصر، ونحو 3 أمثال مساحة الدلتا، وسواحلها 30 % من سواحل مصر، و أقل عزلة من باقي صحارينا، ولكنها- للأسف- تركوها، على الرغم من أنها احتضنت القبائل السيناوية أثناء الاعتداء، ودمجتهم في الكيان المصري ضد العدو.

وللأسف لا يوجد تخطيط قومي واعٍ في مصر يدمج أهل سيناء في الوطن، ويدخل سيناء كلها في دائرة الحيوية والبقاء، بل هناك عدم اكتراث وتراخٍ مريب في تنمية سيناء، على الرغم من هذه الأهمية القصوى، وكأن هناك خطوطًا حمراء تمنع تعميرها، على الرغم من أنها موقع أمن قومي مباشر، وعلى الرغم من كل هذا العمر الذي ابيضَّ فيه الشعر، فلا زال هناك جدال ومناقشات وكلام بلا فعل، وترتب على ذلك أن عدنا إلى الوراء، وعزل سيناء عن مصر، وتفجير الوضع فيها دون مبرر؛ مما جعل سيناء- بوضعها الراهن- أشد خطرًا على أمن مصر من ذي قبل.

وأضيف أنه- للأسف- اهتمت الدولة بتنمية الساحل الشمالي والغربي، الذي لم يعد بأي فائدة تُذكر على الدولة، بل كلف الدولة مليارات الجنيهات في المرافق، دون جدوى اقتصادية فضلاً عن مشروع مثل مشروع أبو طرطور الذي كلَّف الدولة 9 مليارات جنيه حتى الآن دون فائدة، ومشروع توشكى الذي كلف الدولة أكثر من 6 مليار جنيه دون عائد أيضًا، كل هذا ناتج عن فشل التخطيط والدراسة، وفشل الدراسة قبل التخطيط، وعدم وجود متابعة جيدة لنشاط المشاريع، ولعلمك أيضا.. إن الدراسات موجودة لا تخفى على أحد، ولكن لدينا شعب لا يقرأ وحكومة لا تتحرك بطريقة علمية ومخلصة؛ لأنها لم تهتم بما كتبه العالم الكبير د. جمال حمدان في كتابه "شخصية مصر" في فصل سيناء؛ حيث نجد دراسة كاملة تحتاج إلى تنفيذ، والتنفيذ يحتاج إلى قوة معنوية وقوى عاملة وإدارة سليمة ورأس مال وطريقة صحيحة للعمل، ونحن لدينا قوة عاملة نستطيع غرس نية خالصة فيها بتنفيذ إرادة الله في إعمار الأرض، ولدينا شعب لديه روح أكتوبر ومعنوياتها وسيتحرك إلى سيناء مادام وجد همة ودفعة إلى ذلك، ونحتاج إلي إرادة واعية مخلصة، ومدير جريء وحاسم ومؤتمن ويتقي الله، والمال سيأتي حتمًا، حتى ولو بالجهود الذاتية، والمواد موجود بوفرة في سيناء، وكل هذا يحتاج الي جهاز جديد يتصف بكل ما سبق؛ لإخراج سيناء من كبوتها وإحداث تنمية حقيقة فيها، تنقذنا من أي خطر، وتنقذنا من مخاطر ترك الأرض بدون تعمير على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

إعادة احتلال سيناء
* بعد المعارك والنصر في 1973 هناك استطلاع رأي صهيوني كشف مؤخرًا رغبة الصهاينة في إعادة احتلال سيناء، ما تعليقك؟
**في هذا الصدد أشير إلى أنه لابد من تعمير سيناء بأسرع ما يمكن؛ من أجل الدفاع عنها، والتعمير لا يتأتى إلا بامتلاك المواطنين للأرض واتباع الأسلوب الذي يتبعه الصهاينة في بناء مستوطناتهم؛ بمعنى مشاركة الدولة بالتخطيط، وترك المواطنين للبناء والتعمير والاستثمار، بعد أن يشعروا بأن هناك أمانًا مستقبليًّا لهم واستقرارًا جديدًا لهم في هذه المنطقة، وأنا خضت تجربة أثناء تولي مسئولية محافظة البحر الأحمر، وقمت بتحويل الصحراء في الغردقة وباقي مدن المحافظة إلى بؤر سياحة مؤثرة عن طريق استثمار جهود الفقراء والأغنياء على السواء في التعمير، وتحولت مدنها من مدن استهلاكية إلى مدن إنتاجية، ومددت الدولة بمليارات عن طريق الجهود الذاتية والاستفادة من التنمية الذاتية.

* إذن كيف ترى اتفاقية "كامب ديفيد" التي يراها البعض أحد أسباب وقف تعمير سيناء؟
** "كامب ديفيد" مُرَّة ولكن دعني أكرر المثل الشعبي على مسامعك لتعرف رأيي: "إيه اللي رماك على المُرّ؟ قال: اللي أمَرّ منه"، وأنا لا أستطيع أن أربط بين "كامب ديفيد" وتعمير سيناء أو غير هذا، فالاتفاقية على المستوى الرسمي كانت ضرورة ملحَّة في ظل الظروف الدولية، ونحن قمنا بمعجزة حقيقة في حرب أكتوبر، والسياسيون رأوا أن يكملوا المسيرة بتوقيع الاتفاقية، لكن رأينا نحن- كعسكريين- أننا ملتزمون بالجبهة وتحقيق إنجازات عليها فقط.

اتهامات خاطئة
توترات مستمرة بين قوات الأمن وبدو سيناء * ما رأيك فيما يثار عن أهل سيناء اليوم من اتهامات بالتخوين و إثارة القلاقل، كيف رأيت وتر أهل سيناء؟
** أنا أقول شهادة للتاريخ في أهل سيناء؛ لأنهم يستحقون أن يدخلوا التاريخ من أوسع أبوابه، فهم أهل شجاعة وأمانة، وهم الذين رفضوا التخلي عن سيناء في الماضي، وتكبدوا العناء من أجل الدفاع عنها، وقدموا كل المعاونات الممكنة لقواتنا المسلحة في حرب التحرير، ولذلك اهتم اليهود بهم أثناء العدوان جيدًا، وأعطوا شيوخ القبائل فيهم صلاحياتهم، حتى إن السيدة التي كانت تضع وليدها كانت تذهب به إلى المستشفيات الصهيوينة للولادة بطائرة صهيونية خصيصًا.

ومن هنا نسيت السلطات المصرية أن لهذه القبائل شيوخًا لهم سطوة، وقانون عرفي يغلب القانون الوضعي في قوته، ودفعت بقيادات شباب هزُّوا من وضع هؤلاء الشيوخ، وقاموا بارتكاب كل ما يتناقض مع عادات والتقاليد السيناوية، مثل مهاجمة البيوت والنساء داخلها، والتعرُّض بعنف لبعض المخالفين أثناء تحركاتهم، وهنا حدث قلق انتشر بين أهالي سيناء ظهر آثاره على بعض الأحداث التي حدثت بين الشرطة والأهالي مؤخرًا، وأنا أدعو الجميع إلى الهدوء.. وأعتقد أن ما حدث هو ذوبعة في فنجان، لن تستمر.

وأؤكد أهمية عدم تعميم اتهامات مجهزة على أهالي سيناء المخلصين الشجعان، فكل مجتمع فيه الطالح والصالح، ولا بد من الوعي بطبيعة المجتمع قبل إلقاء التهم عليه جزافًا.

الهزيمة
* لو عدنا إلى الوراء وتحديدًا من قرار استبعادكم من القوات المسلحة بعد هزيمة 1967.. ما تفاصيل ذلك القرار؟
** الأجواء في ذلك الوقت كما تعلمون كانت أجواء حزن ورغبة في الثأر، والانتقام من الصهاينة، وهي حالة طبيعية بعد الهزيمة المرة في 1967، وكنا نترقب اللحظة التي نستعيد فيها عزة الوطن مرة أخري، وكنت أثناء هذه الأجواء مقيد الحرية ومعي 90 % من قادة التحرير من قيادات التشكيلات والوحدات والهيئات والإدارات، جلسنا تحت التحفظ بعد هزيمة 1967 لمدة 9 أشهر بقرار من جمال عبد الناصر ثم خرجنا إلى التقاعد، وقيل إن سبب الإحالة للتقاعد وشايات مفادها أننا نريد الانقلاب على عبد الناصر بمساعدة المشير عبد الحكيم عامر، وقيل أيضًا بسبب رغبة القيادة السياسية في التحفظ علينا لوقت "العوزة"، ولكن إرادة الله كانت أبقى؛ حيث عدنا إلى القوات المسلحة في ثورة التصحيح سنة 1971، حيث قام الرئيس الراحل أنور السادات بإعادتنا إلى الجيش، وكان على يد هذه القيادات النصر والعبور العظيم.

وأذكر لك بعض هؤلاء القيادات، وهم: العمداء- آنذاك-: أحمد بدوي قائد الفرقة 7 ووزير الدفاع بعد ذلك، والعميد يوسف عفيفي، وقد توليت الفرقة 19، والشهيد جلال سري قائد سلاح المهندسين الذي ابتكر خراطيم المياه التي جرفت خط بارليف وفتحت ثغرات فيه.

* صف لنا شعوركم بعد سماع قرار السادات بعودتكم إلى القوات المسلحة؟
** كنا في حزن شديد؛ لعدم استكمال مسيرتنا العسكرية في فترة كانت القوات المسلحة في أشد فترات الاحتياجات إلينا، خاصةً أن معظم هؤلاء المبعدين كانوا على أعلى مستوى في التدريب والبعثات الدبلوماسية.

قرار النصر
* كيف استقبل قادة التحرير قرار إعلان حرب استعادة سيناء؟
** كانت هناك فرحة عارمة وسط القادة، وانسابت الدموع من عيونهم؛ سرورًا وبهجة لتحقيق الثأر الذي انتظرناه 6 سنوات منذ حرب الاستنزاف، وأخذنا بعضنا بالأحضان، وتم تسليم الأعلام للقادة ليرفعوها عالية فوق خط بارليف بعد النصر.

* من أين جاءت كل هذه الثقة التي دفعتكم إلى تطلع النصر وتسليم الأعلام على الرغم من إحكام الصهاينة قبضتهم على تأمين احتلالهم لسيناء؟
** لقد ارتكن العدو إلى مسألة تأمين سيناء باحتلالها، ورأى خطأنا أن سيناء باتت عمقًا كبيرًا له، فاطمئن أن نظرية الأمن قد تحققت ، وتجاهل مبدأ عسكري مهم، وهو مبدأ "المفاجأة" فكانت مربط الفرس الذي قدنا به ضربة قوية مفاجئة له، وكنا ننتظر هذا اليوم بفارغ الصبر؛ فإما نحقق النصر وإما الشهادة، لذلك تحمَّلنا الكثير وأبدعنا الكثير؛ من أجل رد الاعتبار للقوات المسلحة المصرية وتصحيح صورتها التي شوهتها هزيمة 1967 التي جاءت بقرار سياسي خاطئ، وكان من فضل الله سبحانه وتعالى أن علم مصر تم رفعه من أحد مقاتلي اللواء السابع من الفرقة 19 بعد اقتحامه البطولي لخط بارليف.

* هذا يدفعنا إلى الوقوف على خطة التمويه التي قمتم بها وكيف أبدعتم فيها بهذا الشكل؟
** مصر لعبت على اليهود لعبة تغلبت بها على خبثهم ومكرهم، ونجحت على المستوى العالمي والمصري والعربي في الضحك عليهم حتى آخر لحظة، فقبلنا اتفاقات روجرز وكسينجر، وقبلنا مساعدات الدول العربية، وقمنا بزيارات رفيعة المستوى، لا تحدث بطبيعة الحال في أوقات الحرب، وقمنا بإخراج قوات إلى الاحتياط، ثم قمنا باستدعائهم مرة أخري، وأعلنا عن رحلات حج وعمرة للضباط، ثم زار الرئيس الفرقة 19 في 5 يونيو 1973 وأعلن عدم الحرب، كل ذلك كان يحدث بخطة محكمة حتى "شرب اليهود الطعم" وأخذناهم على غِرة، أنستهم حتى الآن أسماءهم، ففي الكيان الصهيوني الآن من فقد ذاكرته منذ نصر أكتوبر حتى الآن.

ساعة العبور
يوسف عفيفي يقرأ أشعارًا لجنوده على الجبهة
* ماذا حدث في الساعة الثانية ظهر يوم 6 أكتوبر 1973؟
** قبل الساعة الثانية بنصف ساعة، أعطيت الأوامر بدفع قوات الصاعقة وجماعات رصِّ الألغام واقتناص الدبابات لعبور القناة والتمركز على خطوط تقدُّم احتياطات العدو القريبة؛ لمنعها من الاقتراب إلى الإمام إلى النقاط القوية، وفي الساعة الثانية وجدنا فوق رؤوسنا الطيران المصري يحلق بطريقة منخفضة ووجدنا أنفسنا نردد صيحات النصر "الله أكبر.. الله أكبر" عالية، وانتشرت الصيحات على طول الجبهة التي تنتشر فيها الفرقة 19، فارتفعت المعنويات إلى القمة وأعطتنا أملاً كبيرًا في النصر حيث إننا لم نشاهد هذه الطائرات منذ 20 أغسطس 1970، وبدأ تمهيد المدفعية ولم ينتظر المقاتلون انتهاء تمهيد المدفعية وتحركوا للعبور، وكانوا يتسابقون للشهادة.

وأذكر هنا قصة مؤثرة.. حيث جاء إليّ قائد الشرطة العسكرية في الفرقة وقال لي: إنه العائل الوحيد لزوجته وهو معه راتبه ولا يعرف كيف ستتصرف زوجته دون مال، وطلب مني أن يذهب لها ويرجع سريعًا، فنظرت له وأخبرته أن المرور أثناء التحرك ممنوع بعد إعلان كلمة السر، ودورك كبير في عمل الطرق والمحاور للقوات، فقال كلمات مازالت تهزُّ قلبي حتى الآن: "يافندم أنت علمتنا الشرف والرجولة" فصمتُ ثم قلت له: خذ عربة الشرطة العسكرية وسلِّم مرتبك وتعال، ورجع الساعة الواحدة ظهرًا، ورأيت منه في الحرب عجبًا، حيث قام هو وسريته بدور عشرة سريات، وذلل لنا تحركاتنا بطريقة لا أعرف حتى الآن كيف تمت، ولكنه توفيق الله له.

*صيحة التكبير "الله أكبر" كيف خرجت، وهل كانت مُعدّة مسبقًا؟
**بصراحة أنا كنت متعمدًا أن ألقِّن جنودي هذه الصيحة قبل أي لقاء معهم، وكنا نردِّد هذه الصيحة سويًّا، ليقيني أن الإيمان بالله والتعلُّق به هو سبب النصر الأول، ولكن الكلمة خرجت من القلب بدون اتفاق بيننا.

* تعرضتم لمواقف صعبة، وصفتها قبل بدء الحوار بأنها كفيلة بتبديد كل شيء، ماذا حدث بالتفصيل؟
**في ليلتي 6 و7 أكتوبر تم الاستيلاء على الحصون أرقام 146،48، ومحاصرة النقط رقم 149، 158، ولسان بورتوفيق، وفي هذا الوقت لم يتمكن مهندسي الجيش الثالث من إنشاء الكوبري اللازم لعبور القوات؛ حيث إن الفتحات الشاطئية لم تتمكن خراطيم المياه من فتحها، وأصبحت الفرقة في موقف لا تُحسد عليه، فالمشاة بأسلحتها الخفيفة والأسلحة المضادة للدبابات عبرت إلى شرق القناة، وباقي الأسلحة الثقلية والدبابات والشئون الإدارية في الخلف، فأصدرت أوامري بمساعدتنا في الشرق، وأن تحتل الدبابات السواتر الترابية في غرب القناة؛ كي تقوم بمعاونتنا بالنيران ضد العدو الصهيوني في الشرق، وأمرت قائد كتيبة المهندسين بفتح الفتحات الشاطئية بالمتفجرات، علمًا بأنها ليست مهمة الفرقة ولكنها مهمة الجيش.

وفي نفس الوقت وجدنا أزمة ثانية، حيث بدأ النسق الثاني من القوات "الاحتياط" اللواء الثاني "مشاة ميكانيا" بالتحرك خلف القوات للعبور، وبدأ أهالي السويس في المساعدة في نقل الذخيرة إلى الشرق، ولكننا فوجئنا بأنه لا يوجد قارب واحد للعبور عليه، حيث جرف التيار المائي الشديد جميع قوارب العبور المطاطية، فاتصل بي قائد اللواء العقيد محمد الفاتح كريم، وقال: كيف أعبر دون قوارب مطاطية؟! قلت له: اعبر سباحة أو بعوامات "تنكات المياه"، أو باستلقاء الجنود على المياه وعبور الجنود فوقهم، أو استخدم الناقلة البرمائية "ك 161".. وعبر بها بالجنود، وتم الاتفاق على الناقلة، ونقلتُ فصيلةً فصيلةً في مدة كانت- بفضل الله- أقل من عبور القناة بالقوارب، ويشاء الله عز وجل أن تؤدي هذه المركبة دورها وتغرق في آخر شوط !!.

وبات مقاتلو الفرقة يقاتلون بصدورهم لمدة 26 ساعة دون معدات ثقيلة تعاونهم، إلى أن تم إنشاء الفتحات الشاطئية وإنشاء الكباري في منتصف يوم 8 أكتوبر، وفي هذا الوقت كان بعض قواتي المدرعة تتحرك للعبور عن طريق كوبري الفرقة السابعة شمالاً "طريق المعاهدة" وطوله 30 كم، وتم ضرب الكوبري وتدميره، فتكدس الطريق بالمركبات والعربات والدبابات ومدفعيات الجيش الثالث بأكلمه، وكادت تحدث المصيبة الكبري، ولو كان الطيران الصيهوني قد تمكن من المرور فوق قواتنا لقضى على الجيش الثالث بمعداته كلها، ولكنه توفيق الله عز وجل، حيث قام رئيس أركان الفرقة الشهيد عميد حشمت جادو بتنظيم حركة المرور وفك الاشتباك على هذا الطريق حتى منتصف الليل وحُلَّت الأزمة، ولازلت حتى اليوم أتساءل بيني وبين نفسي: لماذا لم يستطيعوا رؤية هذا الحشد؟ وأجيب عل نفسي: لقد كان فضل الله علينا عظيمًا، فكانت فرصة سانحة للعدو لتدمير الجيش الثالث بأكمله ولكن الله سلَّم، ثم هناك بعد ذلك حائط الصورايخ المعجزة الذي لم يسمح لطائرة واحدة من طائرات العدو باختراق المجال الجوي الخاص بنا فوق قناة السويس.

حصار السويس
* تكلم الكثير على حصار السويس والمقاومة الباسلة هناك وكنتَ أحد شهود العيان عليها، فماذا حدث فيها ؟
**لقد بدأ الحصار من الساعة 6,52 من مساء يوم 22 أكتوبر لحظة توقف إطلاق النار، واستمر حتى العاشرة من صباح 29 أكتوبر لحظة وصول قوات الطواريء الدولية.

وأؤكد أن معركة السويس كانت ملحمة باسلة رسخت الصمود، أروع بكثير مما قيل وتردد، كان وراءها بطولات قدمها الرجال من أبناء الفرقة 19 مشاة التي كان لي شرف قياداتها، ولم تكن بطولة السويس في معركة 24 أكتوبر بل سبقتها ولاحقتها معارك ضارية، تكبدت خلالها القوات الصهيونية 43 دبابة و9 عربات مدرعة و39 ضابطًا وجنديًّا صهيونيًّا وعددًا كبيرًا من القتلى والجرحى.

ولازلت أذكر جيدا أني بعد أن تم إعلان وقف إطلاق النار في 25 أكتوبر، جمعت القادة والرؤساء في الفرقة وحكيت لهم قصة حصار الفالوجا التي حضرتها وأهمية أن نكون جاهزين؛ لأن اليهود أهل غدر وخيانة، وأعطيت لهم تعليماتي العسكرية، ثم قمت لهم بحملة معنوية وحملة إشغال؛ كي لا يتسرب اليأس إلى قلوبهم من الحصار، ومنها أننا ساعدنا الأهالي في إرسال 23 ألف برقية لمن يريدون، بوسائل الاتصال العسكرية.

وفي يوم 17 نوفمبر 1973، وبعد استمرار العدو في ضرب المعابر الخاصة بنا أثناء الحصار، وسط صمت طويل لنا، أصدرت أوامري بالرد في هذا اليوم بعد أن لاحظت أن العدو يقوم بتغيير قواته، وحشدتُ نيران المدفعية على مواقع العدو غرب المثلث تحديدًا، واتصل بي المشير أحمد إسماعيل وزيرالدفاع وأبلغني أن الأمم المتحدة تشكو مما حدث، فنفيت حدوث أي شيء من قِبَلنا، وأوضحت له أن قوات العدو هي التي ضربت مدفيعة طويلة المدي خطأ على قواتها، ومن هذا اليوم ولم أر رصاصة ضد قواتي بعد أن تم تأديب الصهاينة دفعة واحدة.

* وصفت قواتك بأنهم أبطال فوق العادة.. ماذا حدث منهم حتى يحصلوا على هذا النوط؟
** لقد قاموا ببطولات مشرفة ومعجزات حقيقية لابد أن تسطَّر لهم بحروف من نور في سجل الشرف؛ ففي النقطة 149 علي ممر "متلا"، استمرت السيطرة بضابط برتبة رائد، اسمه محمد زلط، ومعه سبعة جنود فقط تطوعوا للهجوم على النقطة بعد أن حاصرتها ثلاث كتائب، وتصوروا أنهم هاجموا النقطة بالمواجهة، حيث عبروا الأسلاك الشائكة وآلاف الألغام وضربوا النقطة الأمامية للحصن، فخرج اليهود مذعورين من الخلف، وتم تسليم 21 أسيرًا من هذه النقطة، فيما اسشتهد الضابط بعد أن تلقى دفعة من رشاش صهيوني أودى بحياته.

وفي النقطة 158 التي سقطت يوم 8 أكتوبر، وجدت جنودي الأبطال يصدون بصدروهم فتحات الرشاشات واستشهدوا مقابل أن يقتحم باقي الجماعات المقاتلة هذه النقطة، وقمنا بأسر 13 أسيرًا منها.

وفي لسان بورتوفيق أسرنا 37 أسيرًا و 5 دبابات جديدة، فيما تم الاستيلاء على نقطة عيون موسى بعد أن فرَّ الصهيانة دون قتال أو مقاومة؛ خوفًا من جنودنا وتركوا خلفهم 6 مدافع وعربات مدرعة ورشاشات، وبالجملة فقد سلمنا في هذه الفترة 53 أسيرًا، منهم 8 طيارين من إجمالي 114 أسيرًا تم أسرهم على طول المعركة.

تغيرات الشعب المصري
*هل تغيرت مصر عن ذي قبل، أو بمعنىً آخر هل تبخرت معنويات نصر أكتوبر؟
**مصر كنانة الله في أرضه، والله سبحانه وتعالى حافظها، وقال الرسول صلى الله عليه وسلم:"إذا فتح الله عليكم مصر من بعدي فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا، فذلك الجند خير أجناد الأرض" ، إذن مصر في رباط دائم إلى يوم الدين.. فلا تقلق على مصر، مصر هي مصر لن تتغير مهمها فعلوا فيها، ذوَّبنا الاستعمار ولم نذُبْ فيه، ومصر ستستمر بنسائها وأطفالها وشيوخها ورجالها مهما كان الوضع أليما اليوم.

ولذلك فأنا أدعو إلى رفع الهمم، وتعظيم الانتماء، والولاء لمصر، والتحلي بإخلاص النية لله تعالى في العمل الذي هو أمانة فرضها الله تعالى علينا.

* أخيرًا.. ماذا يقول الجنرال العنيد إلى قادة الكيان الصهيوني؟
**لقد اشتركت في الصراع بيننا وبينكم في عام 1948 في فلسطين، وفي أعوام 1956،1967، وعام 1973، ولم أرَ جنديُّا على الأرض يقاتل وجهًا لوجه، وكنتم تقاتلون من وراء الحصون والجدران وداخل القلاع وداخل المدرعات، أو تفرون بدون قتال؛ كما حدث منكم في موقع عيون موسى، عندمم تركتم هذا الحصن ودخلناه وقت الغداء، وكانت المائدة دسمة، ولم نجد منكم رجلاً واحدًا، وظننتم أن حصونكم مانعتكم، ولكن خرَّبنا حصونكم، التي قالت عنها رئيستكم جولدا مائير: إن مجرد الاقتراب من خط بارليف إهانة لكم.. ولكننا حطمنا غروركم، ليس بالقارب فقط، بل بالاستيلاء والتدمير، واسألوا أسراكم وجنرالاتكم في معركة السويس الباسلة، كيف كان الذعر، وكيف هربوا ليلاً من السويس، وكيف تعاملت معهم المقاومة الشعبية.. وأرجو ألا تنسوا معركة الأربعين داخل السويس، عندما كانت جحيمًا لقواتكم، واقرءوا نتائج "لجنة تحقيق جارنت" التي حققت في حرب 1973.

Wednesday, April 22, 2009

محمد طوسون في حوار الساعة عن انتخابات المحامين







أكد محمد طوسون المتحدث الرسمي للجنة الشريعة في انتخابات النقابة العامة للمحامين أن الحزبَ الوطني صاحب المصلحة الأولى والأخيرة في عرقلة أجراء انتخابات نقابة المحامين المقرر انعقادها في 23 مايو المقبل بعد تأجيلها أكثر من مرة، مشيرًا إلى أن الحزب الوطني يسعى لتكبيل النقابة وسحب دورها الوطني والخدمي.

ووصف طوسون في حواره لـ(إخوان أون لاين) استمرار الوجود القضائي في إدارة النقابة بأنه حراسة قضائية متذرعة بالقانون، كون أن القانون وضع شهرين كحدٍّ أقصى لوجودها، ولكنها مستمرة على قلب النقابة متذرعة بنصوص في القانون وبأحكام وقف الانتخابات المتواصلة.

وأضاف أن موقف اللجنة من اختيار نقيبٍ لها في الانتخابات لم يتحدد بعد، وأن فرص فوزها في المحافظات، وعلى المستوى العام كبيرًا.
وشدَّد على أن الأمورَ داخل اللجنة تدار بطريقة ديمقراطية ومؤسسية، وأن هناك تصويتًا لتحديد السياسة العامة للجنة، واختيار الأسماء المقترحة علي العضوية وكذلك النقيب، مؤكدًا أنه ليس في محامي الإخوان محامٍ فرد، يستطيع أن ينفرد بقرار ما.

وكشف طوسون أن اللجنة تدرس ترشيح محاميات على قائمة النقابة في الانتخابات القادمة، مؤكدًا أن اللجنة تُقدِّر المرأة، وهي الوحيدة التي دعَّمت مرشحةً لتولي منصب وكالة النقابة في عام 1992م، وإلى نص الحوار:

* هل أنتَ متفائل بوضع نقابة المحامين واحتمالية إجراء انتخاباتها هذه المرة؟

** الحمد لله متفائل، وأعتقد أن الانتخابات ستتم هذه المرة؛ لأن الكشوف تم تنقيتها بشكلٍ يتوافق مع استطاعة اللجنة القضائية، مع اعتبار أنه لا يمكن لأي نقابة مهنية أن تُنقي كشوفها بنسبة 100%؛ لأن الجداول تتعرض لتغيير مستمر لوجود حالات وفاة يومية وحالات للخروج على المعاش أو دخول محامين جدد، وهذه حركة تتم بشكلٍ دوري ومستمر وعملية ضبطه تتم، ولكن آلياتها لا تتم بنسبة 100%، وهذا أمر يفهمه المحامون جيدًا.


اضغط هنا : نص الحوار


حوارات أخري مع

Sunday, April 12, 2009

حملة عنيفة ضد حسن نصرالله وتعذيب متهمين في قضية حزبه


وكالات الانباء
شنت الصحافة المصرية حملة عنيفة الاحد على امين عام حزب الله اللبناني حسن نصر الله مطالبة بمحاكمته بعد اقراره بارسال عناصر من الحزب الى مصر لمساعدة الفلسطينيين في قطاع غزة.
وجاءت هذه الحملة بعد ان كان نصر الله قد اقر الجمعة بان سامي شهاب اللبناني واحد الموقوفين الـ49 الذين تشتبه السلطات المصرية بتخطيطهم للقيام بعمليات في مصر هو بالفعل عضو في الحزب.
وكان نصر الله قد افاد كذلك بأن شهاب كان في مصر لمساعدة حركة حماس بمواجهة اسرائيل، وليس للقيام بنشاطات تستهدف امن مصر، نافيا ان يكون الحزب يخطط لاي عمل في أي بلد عربي.
وهاجمت صحيفة الاهرام المصرية نصر الله قائلة ان "ما اعلنه الامين العام لحزب الله واعترافه بقيادة محمد يوسف منصور سامي شهاب خليته الارهابية في مصر يدخله في دائرة الاتهام، باعتباره المحرض والمسؤول عن التمويل".
من جهتها، كانت صحيفة الجمهورية المصرية المقربة من الحكومة اكثر عنفا اذ وصفت نصر الله بالـ "مجرم الذي لا يعرف التوبة".
وقال رئيس تحرير الصحيفة محمد علي ابراهيم في افتتاحيته: "لا نسمح لك ياشيخ "قرد" ان تسخر من رموزنا القضائية فأنت قاطع طريق ومجرم عريق قتلت ابناء بلدك لكننا لن نسمح لك ان تهدد امن وسلامة مصر تحت اي مسمى وتحت اي ظرف واذا اقتربت من سيادتها تحترق".
كما اعتبر رئيس تحرير صحيفة روز اليوسف كرم جبر انه يجب على "مصر بدء اجراءات احالة نصر الله امام محكمة دولية، ويجب تسليمه للحكومة اللبنانية كمجرم حرب".

وقال عبد المنعم عبد المقصود المحامي المتخصص في مجال حقوق الإنسان ، الذي يدافع عن بعض من الأشخاص الذين اتهمهم النائب العام أول أمس الأربعاء بالتخطيط لتنفيذ عمليات حزب الله في مصر في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن أحد هؤلاء الأشخاص جرى تعذيبه بصورة شديدة لدرجة أنه تم نقله إلى المستشفى " نصف مشلول".
وأضاف عبد المقصود ، أن هذا الرجل، أخبره أن رجال الامن المصريين الذين يقومون باستجواب هؤلاء الاشخاص ألقوا بمياه باردة على المعتقلين وتركوهم عرايا في حجرات تعمل بها أجهزة التكييف بمعدلات عالية لأكثر من 24 ساعة.

Wednesday, April 8, 2009

إلي أيمن نور وجميلة اسماعيل : تمسكا ببعضكما

ما تفعله جريدة المصري اليوم من سكب الزيت علي النار في المشكلة الزوجية التي حدثت بين الاعلامية والناشطة جميلة اسماعيل والدكتور أيمن نور، هو امتداد لسياسياتها المريبة تجاه بعض القوي السياسة في مصر .
انا لا أفهم علام هذه الضجة علام ، مشكلة بين زوج وزوجته ، تحدث مئات الالاف من المرات في بيوت مصر ، ويحدث انفصال مؤقت وتذهب الزوجة ، ثم تعود الامور الي الأفضل ويتدخل المصلحون الصالحون في تهدئة الاجواء .

أنا أدعو جميلة ونور الي التمسك ببعضهما البعض وعدم التفريط في سنوات الكفاح والنضال بحسب مشروعهم السياسي الذي سيسجل لهما بحروف من نور في تاريخ مصر مهما كانت تحفظات البعض أو اختلافاتهم عليه .

وأنا ادعو المحامي خالد علي في رسالة مفتوحة من هنا الي الترو قليلا في تفعيل قرارات قانونية وتضخيم المسألة أكثر من هذا ، فأنا أعرف " علي " ومتابع لنشاطه في مركز هشام مبارك ، فادعوه الي تهدئة جميلة نور وخسارة مكاسبه من الدفاع عنها في قضية اعلامية من الدرجة الاولي مقابل فوزه بتهدئة الاجواء بين هؤلاء الثنائي المميز لصالح مصر .

كما أدعو جميلة ونور لمراعاة عشرة العمر ، والتمسك ببعضهما البعض ، والهدوء النفسي قليلا وقراءة القران الكريم في خلوة جميلة مع الله عز وجل ومراجعة تفاصيل حياتهم مجددا ، فابغض الحلال الطلاق ، وابغض ما يتعب الأولاد ويعكر صفو مستقبلهم بحسب اعتقادي سوء علاقات الأب والأم .

وأنا ابتهل الي ا لله عزوجل أن يديم بينكم الحب والصفاء ويبعد عنكم كل ما يعكر صفاء قلوبكم وكل من يريد أن يشعل النار في البيوت . الله آمين آمين آمين .

Monday, April 6, 2009

6 أبريل

بدت القاهرة صبيحة اليوم 6 أبريل وكأنها تحت الحصار؛ فمع ساعات الصباح الأولى حاصرت مجموعاتٌ كبيرةٌ من قوات الأمن جميع
الأماكن المهمة والحيوية والتي أعلن عنها النشطاء أماكن للتظاهر ضمن فعاليات يوم الغضب؛ الذي دعت له العديد من التيارات السياسية والأحزاب المصرية وجماعة الإخوان المسلمين.

البداية من شارع القصر العيني؛ حيث اصطفت أكثر من 5 عربات مليئة بجنود الأمن المركزي بشارع معهد التعاون المواجه لمقر نقابة الأطباء أمام الباب الرئيسي للنقابة فقط، كما اصطفَّ العديد من الضباط بمختلف رتبهم ليمنعوا أي شخص من مجرد العبور من أمام دار الحكمة.

المنطقة من دار الحكمة وحتى ميدان التحرير- التي لا يبلغ طولها أكثر من كيلو متر- اصطفَّ على جانبيها أفراد الشرطة بزيِّهم الرسمي وبالزيِّ المدنيِّ، وتركَّز حضورهم عند منطقة مجلسَي الشعب والشورى.

أما ميدان التحرير فقد اكتظت جميع أركانه بشاحنات الأمن المركزي، وانتشر حول الميدان وداخله عناصر الشرطة الذين اكتفوا بمنع عبور المواطنين من بعض المناطق بالميدان.

ينظر قضاء أربع محافظات مصرية اليوم في اعتقالات ناشطي يوم الغضب ، حيث قامت قوات الامن بالمنوفية فجر اليوم بالقاء القبض على ممدوح النظامى المنسق العام لحركة كفاية بالمنوفية ، ويعرض بعد قليل علي نيابة منوف الجزئية ، كما تم اعتقال علي اربع طلاب جامعيين أيضا من نفس المحاقفظة لم يتبن بعد اسمائهم .
و يعرض المدون عبد الرحمن فارس علي نيابة الفيوم اليوم ، بعد القاء القبض عليه عندما كان يقوم بتعليق ملصقات فى شوارع المدينة تدعو الي المشاركة في يوم الغضب 6ابريل .
وألقت قوات الشرطة فى محافظة الفيوم مساء أمس القبض عليه ، واحتجزته طوال ليله أمس بمقر أمن الدولة بالفيوم وتم منعه من الاتصال بمحاميه أو أهله .
وتحتجز قوات الأمن بالاسكندرية الناشط الشاب تامر سعيد بقسم شرطة المنشية خلال كتابة هذه السطور بعد تحرير محضرله علي خلفية توزيعه بيان عن 6 أبريل .
وتنظر محكمة استنئاف الاسكندرية الاستئناف اليوم المقدم ضد حبس المحامى محمد رمضان محامى أهالى طوسون خمسة عشر يومالاستئناف
وتتستكمل نيابة كفر الشيخ التحقيقات مع تسعة شباب من الناشطين المقبوض عليه عليخلفية يوم الغضب .
وكانت محكمة كفر الشيخ قررت محكمة كفر الشيخ اخلاء سبيل سارة وامنية بكفالة الف جنيه لكل منهما.


ومن ميدان التحرير إلى منطقة الإسعاف، حيث مقرات نقابتي المحامين والصحفيين ونادي القضاة؛ انتشرت مصفحات الأمن المركزي على طول شارعَي رمسيس والجلاء، وجلست أعداد من ضباط الشرطة على الرصيف المواجه لنقابة الصحفيين.

التمركز الأكبر لقوات الشرطة كان أمام مبنى اتحاد عمال مصر؛ حيث تحاصره أكثر من 10 شاحنات أمن مركزي على الرصيف المواجه له.

وفي الدقي وتحديدًا المنطقة المحيطة بمجلس الدولة الذي من المقرر أن يشهد اليوم جلسةً جديدةً من جلسات قضية تصدير الغاز للكيان الصهيوني؛ قامت قوات الأمن بتشديد حصارها حول مقر المجلس؛ حيث منعت أي مواطن من التوقف على سلَّم المجلس، ومنعت العديد من المواطنين من الوصول إلى مقر المجلس أصلاً، إلا أنه وفي حدود الساعة العاشرة من صباح اليوم تمكَّن بعض الناشطين من تنظيم وقفة صغيرة على السلم.


وفي سياق متصل تحولت منذ الصباح الباكر جامعات مصر إلى ثكنات عسكرية؛ حيث أحاطت عربات الأمن المركزي بأسوار الجامعات وأغلقت معظم أبواب الجامعات لتفويت الفرصة على تنظيم أي فعاليات للطلاب كما أعلنتها اللجنة التنسيقية لطلاب مصر في يوم الغضب؛ الذي يوافق اليوم 6 أبريل.

وشاهدت البوابات المفتوحة للجامعات بالقاهرة وعين شمس والمنصورة وكفر الشيخ والمنوفية تعسُّفًا من الحرس الجامعي الذي انتشر بكثافة على الأبواب مع الطلاب، ولم يسمح بدخول الطلاب إلا بعد إبراز الكارنيهات وتفتيشهم ذاتيًّا.

كما انتشر العشرات من المخبرين داخل الحرم الجامعي لمراقبة تحركات الطلاب، فيما أكد طلاب اللجنة التنسيقية لطلاب مصر أن التعسف الأمني لن يُرهِبَهم أو يُعيق فعالياتهم في يوم الغضب.

وكان طلاب مصر قد دشَّنوا لجنتهم التنسيقية التي تضم كافة التيارات والاتجاهات الفكرية في الحادي والعشرين من فبراير الماضي بالتزامن مع الاحتفال بيوم الطالب المصري، وأكدوا أن فعالياتهم التنسيقية لكافة التيارات لن تتوقف، كما أعلنوا الأحد الماضي أثناء مؤتمر صحفي لهم حول مشكلات الحياة الجامعية عن اتخاذهم من يوم 6 أبريل يومًا للغضب الطلابي داخل الجامعات المصرية المختلفة.



تظاهر العشرات من الناشطين السياسيين وممثِّلي فصائل المعارضة أمام مجلس الدولة ظهر اليوم، ضمن فعاليات يوم الغضب 6 أبريل؛ احتجاجًا على سياسات الحزب الحاكم في التعامل مع القضايا السياسية والاقتصادية.

وطالب المتظاهرون في بيان وصل (إخوان أون لاين) ألقاه الدكتور أيمن نور مؤسس حزب الغد بوضع دستور مصري جديد، وإصدار قوانين عادلة لمباشرة الحقوق السياسية وتعميم آلية الانتخابات، وضبط الوضع القانوني والقضائي، وإعادة توصيف مفهوم دور مؤسسة الرئاسة.

وشدَّد البيان على ضرورة تحرير ملكية الإعلام من يد الدولة، والإعلان عن حزمة من التعديلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وإزالة كافة أشكال إعاقة التداول المرن للسلطة وقطع الطريق أمام التوريث.

وقال عصمت أنور السادات منسق حملة "لا لنكسة الغاز" لـ(إخوان أون لاين): إن مشاركة الحملة اليوم تأتي لسببين: الأول أن القضاء الإداري ينظر اليوم الطعون المقدَّمة ضد قرار المحكمة وقف تصدير الغاز للكيان الصهيوني، والثاني تأييد مطالب يوم الغضب، مطالبًا بأن تتوحَّد الفصائل والقوى الوطنية من أجل تقدم العمل الوطني.

شهد شارع مراد حشودًا أمنيةً كبيرةً، بالإضافة لفرق الكاراتيه والبلطجية وأفراد الشرطة باللباس المدني.


Saturday, April 4, 2009

امسك تطبيع ..مايسترو صهيوني في الأوبرا


يقود المايستروالصهيوني صاحب الجنسية الصهيونية دانيال بارنبويم احدى حفلات الاوبرا المصرية في 16 ابريل للسلام ، ووصف الناقد الموسيقي امجد مصطفى في مقاله نشر الخميس الماضي في صحيفة "الوفد" مشاركة المايسترو" الاسرائيل" بقيادة فرقة اوركسترا القاهرة السيمفوني تطبيعا بالعافية ومن الابواب الخلفية".

واعتبر مصطفى ان "الوزير (فاروق حسني) معروف بمعارضته للتطبيع والدليل على ذلك المعارضة الاسرائيلية لتعيينه في منصب مدير عام اليونيسكو. لكن على ما يبدو فان الوزير الفنان يريد المنصب باي شكل من الاشكال حتى لو ادى الامر الى دعم كل من يساهم في عملية التطبيع بين العرب واسرائيل حتى ترضى اسرائيل واللوبي اليهودي على مستوى العالم".
واضاف مصطفى في مقاله ان "المايسترو الاسرائيلي مستفيدا من شعبيته العالمية احد ابرز المروجين للتطبيع على مستوى العالم ويحظى بدعم المسؤوليين الاسرائيليين".

تعليق

هل تستطيع صحفات الرأي عقد حملة راي ضد هذا الحضور ، وهل يستطيع المدونون شن حملة مضادة ضد حضوره وفضح مثل هذه السياسيات التطبيعة ؟ أعتقد ذلك !

Friday, April 3, 2009

مصر علي اعتاب الشباب




أكتب قبل ساعات من يوم الغضب الشعبي في مصر الذي يوافق 6 ابريل الجاري ، وهو اجراء بات يشكل مرحلة مميزة في مصر ، يتقدمها الشباب المصري الوطني ، الذي بات يجبر الحكومة علي التوجس من دعاوه واتخاذ خطوات ايجابية كماحدث في اضراب 4 مايو في العام الماضي بتقديم علاوة للمواطنين تحت وقع الاكراه الايجابي . فضلا عن انه بات يسهل تحركات المعارضة من وجهة نظري في بلد مكبل باجراءات أمنية غير أمينة علي مستقبل هذا البلد وحاضره ورغبات اثمة في توريث كرسي الحكم بأي ثمن .
هذه الصورة التي يتصدرها الشباب ، والتي جعلت جماعة بحجم الاخوان المسلمين في مصر تراهن علي طلابها في الجامعات للمشاركة في يوم الغضب ، فضلا عن دعمها لكافة اشكال الغضب السلمية وترك الحرية لافرادها للمشاركة في اليوم ، ترسخ للحتمية التاريخية التي تؤكد ان الشباب هم امل المستقبل ووقود النهضة بالحاضر .
وأن كم الابتكار والتفاعل الذي دشنه الشباب علي المواقع الالكتروينة والفيس بوك والمدونات وشوراع مصر ، يكشف أن هناك تغيير في مصر ، يقوده شباب رافض للواقع ، وشجاع وناهض وغير مبال الا بخدمة الاصلاح ومنهجه وسبله من اجل تحقيق التغير الشامل لبلد تراجع كثيرا بسبب سياسات حكومية غير حكيمة وفاسدة وجائرة .
هذا الشباب سواء كان من شباب الاخوان المسلمين أو كفاية أو 6 ابريل أومن أحزاب العمل و الغد و الناصري و الكرامة ، من الخاطيء التعامل معه علي انه تحركاته طارئة وتحركها ثورة شباب وظروف سن وقلة حكمة واهداف خاصة كما يزعم البعض ، بل لابد من التعامل معه حكوميا بانه حكيم زمانه لانه اختياره لتحركاته المقلقة هذه علي المستوي العمري والظرفي تعني انه فكر ودبر وقرر المواجهة من اجل مصلحة الوطن ، فضلا عن اهمية احتواء الاحزاب السياسية والقوي الوطنية له كما تفعل جماعة الاخوان المسلمين بما يصب في مصلحة الأمة كلها .
إني متفاؤل بشكل كبير بشأن مستقبل مصر رغم الصور الذهنية السلبية التي يفرضها اعلام مضلل عن الشباب الناهض في مصر ورغم التحركات الحكومية لاجهاض روح النهضة المنتشرة بين جيلنا من الشباب في مصر ، لاني متابع بحكم عملي الصحافي ليوميات شبابية حية في وسط القاهرة وقلب الاقاليم الكبري في مصر تؤكد أن في مصر شباب لا يخشون الا الله .

السفير السوداني : العالم كله معنا





الكيان الصهيوني مسئول عن قصف قوافل المهاجرين
- السودان يستعد للرد بقوة على اختراق حدوده وأجوائه
- حربنا مع الصهاينة قائمة منذ 20 عامًا ونؤيد المقاومة

حوار- علاء عياد وحسن محمود لموقع اخوان اون لاين :
لم نتلقَ أي طلبٍ رسمي بتوقيف الرئيس و90% من دول العالم معنا وضد مذكرة أوكاومبو.. ردنا على ضرب شرق السودان لن يتأخر وسيكون سريعًا وعلنيًّا.. أمريكا وفرنسا تتنازعان نفط أفريقيا ولو حاصرونا سنحول السودان إلى أنفاق.. موقف الإخوان مشرف ووطني وتنسيقنا مستمر مع القاهرة لحماية منابع النيل.

هكذا
حدَّثنا السفير إدريس سليمان نائب رئيس البعثة السودانية بالقاهرة والمندوب الدائم بالجامعة العربية، في لقائنا معه بمقر السفارة السودانية؛ ليوضح كثيرًا مما يشغل الذهن العربي والعالمي مؤخرًا، خاصةً بعد مذكرة اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير، وما تكشف عن ضربة صهيوأمريكية جوية لأهداف شرقي السودان.

غزة كالسودان
* في البداية.. كيف تعاملت الخرطوم مع الضربة الجوية لعمقها الداخلي.. وما الإجراءات المتخذة ضد المعتدين مع ما يُثار عن مسئولية الكيان الصهيوني عن ذلك؟
** للأسف الشديد الضربة كانت لقوافل بشرية، ومعروف أن القرن الإفريقي فيه ظاهرة الهجرات البشرية بسبب ظروف الفقر المدقع والنزاعات، وتخلف العالم عن تقديم دعمٍ لهذا القرن الفقير.

نعم هناك مهربون من بين هذه الهجرات يمارسون دورهم بعيدًا عن السلطات والبشر في الخلاء السوداني الذي لا يراقبه أحد، وهؤلاء يأخذون طرقًا غير معهودة في عمق الصحراء؛ ولذلك كان اكتشاف الأمر متأخرًا وأخذ وقتًا طويلاً.

والآن السلطات السودانية تحقق في الأمر، وسط مؤشرات عن وجود قتلي بأعداد كبيرة، وهل كان فعلاً لتهريب سلاحٍ إلى غزة أم لا، وعمدنا لإطلاق البالون لنعرف النتائج فنفت أمريكا ووجدنا أصابع الاتهام تُشير إلى الكيان الصهيوني بعد ما أُثير في الصحف الأجنبية وتعليق إيهود أولمرت على الحادث.

المسألة خطيرة لأنها تخرق القانون الدولي، ولن تمرَّ بدون وقفةٍ من السودان، ولا بد ألا تمر بدون وقفة أيضًا من المجتمع الدولي، فالسودان ليس هينًا ولا لينًا، ويستطيع أن يحافظَ على كرامته وسيادته.

* ربما لم يكن المقصود القافلة أكثر من التأثير على موقفكم في دعم القضية الفلسطينية.
** موقفنا من القضية الفلسطينية واضح جدًّا، ومقاومة الاحتلال مشروعة دوليًّا وسماويًّا وحقوقيًّا، ولا يمكن لأحد هدم هذا الموقف بالضرب والعنف المسلح، والكيان الصهيوني مُطالَب برد الحقوق إلى أهلها في غزة والجولان ولبنان وكل الأراضي العربية المحتلة، وإعادة اللاجئين، وكل القوانين الدولية تتحدث عن حقِّ الشعوب في المقاومة، وسنظل كسودانٍ مع الحقِّ في المقاومة، ولا يمكن لأحد التشويش على هذه الموقف، فهو ثابت ومستمر قبل ومنذ استقلال السودان.

فمن حقِّ السودان مقاضاة أي دولة ثبت إدانتها في هذه الجريمة، ولكن إذا كان الكيان الصهيوني هو المجرم سيصعب علينا مقاضاته بسبب عدم اعترافنا به كدولة، وإذا حدث وأُدين فهي ليست المرة الأولى التي يتدخل الكيان في السودان، فهو يحاول أن يتدخل بعملياتٍ تخريبية كثيرة ودعم حركات التمرد بالسلاح وتفعيل دور اللوبي الصهيوني في أمريكا لتفجير الأوضاع في دارفور، فهناك 180 منظمةً بأمريكا معظم قادتها يهود يسمون أنفسهم "تحالف إنقاذ دارفور" هي التي تُحرِّض الإعلام بادعاءات كاذبة.

وإن موقفنا من القضية الفلسطينية سيظل ثابتًا، وأقول لكم إن الحروبَ ليس مباشرة بالكلية، وأن هناك بيننا وبين الكيان الصهيوني حربًا سريةً منذ 20 عامًا، يحاول فيها الكيان الصهيوني زرع بذور الفتنة والنزعات القبلية وتفجير الوضع في الجنوب ودارفور.

رد سري وعلني

* ما الإجراءات التي من الممكن أن يتخذها السودان للرد على ما حدث؟
** الضربة كانت سريةً، والإجراءات ستكون سريةً بشكل يُؤمِّن السودان، ويرد الصاع لمَن ثبت إدانته، بجانب بعض الإجراءات العلنية بعد إعلان نتائج التحقيق؛ حيث سيتم مطالبة الشرعية الدولية باتخاذ موقفٍ من هذه المسألة.

* هل تشير الضربة إلى وجود عملاء صهاينة بكثافةٍ في الأرضي السودانية؟
** ليس هناك وجود كبير للعملاء الصهاينة، ولكن الكيان الصهيوني يحاول الدخول تحت غطاء المنظمات الإغاثية واستمالة بعض قادة التمرد مثل عبد الواحد نور الذي أعلن أوائل شهر فبراير على الملأ من الكيان الصهيوني أنه إذا جاء للسلطة فسوف يقوم بفتح سفارة وقنصلية للصهاينة في السودان.

وأحبُّ أن أشير هنا إلى أن 17 سيارةً في الصحراء، من السهل التقاطهم عن طريق الأقمار الصناعية، ومعرفة أماكن وجودهم، مجموعات المهربين لها امتدادات خارجية في العالم والقرن الإفريقي يخترقون السودان؛ ولذلك فمعرفة الأمر قد يظهر من بدءِ التحرك من المنشأ نفسه.

لا إحراج

* نتحدث عن توقيت إعلان الضربة، هل تراه الدبلوماسية إحراجًا لها ويُثير ريبةً؟
** التوقيت غير مريب، ولم يُستخدم لإحراج السودان، فالذي سرَّب الخبر سودانيون ليكشفوا مَن وراءِ الحادث، ولكن لأن الضربةَ التي حدثت في النصف الأول من شهر فبراير بعيدة عن العمران استغرقت وقتًا حتى يتم معرفتها والإبلاغ عنها عن طريق الناجين.

المهربون مشكلتهم الفقر؛ ولذلك ساروا بقافلةٍ مكونة من 17 سيارة، فهل يُعقل هذا إلا في ظل حاجة الفقر المدقع!.

ولكم أن تعرفوا أن مساحاتٍ كبيرة من السودان لا يوجد بها بشر، ودار فور التي يتحدث عنه الجميع هي نصف مساحة مصر وفيها 6 ملايين نسمة فقط، ومن بور سودان على سبيل المثال إلى مصر خلاء بدون بشر وبدون جيش، فالجيش السوداني ليس كبيرًا حتى يُغطي مساحاتِ الخلاء الكبيرة، ولا يستطيع أي جيشٍ في العالم أن يضبط عمليات التسلل نفسها أو مثل هذه الحوادث، وأمريكا نفسها ضرب 19 شخصًا أكبر مواقعها في عقر دارها، ونحن هزمنا في عام 1997م ثلاثة جيوش.

* هل تستعين السودان بدول أخرى في التحقيق؟
** السودان قادرٌ على التحقيق بمفرده عن طريق التحقيق مع الجرحى، وزيارة مناطق الحادث، ومعرفة نوعية السلاح، وعدد الجثث المتفحمة.

طائرة الرئيس


* ننتقل إلى تحركات الرئيس البشير، في رأيكم هل ستستمر زياراته في حلقةٍ مفرغةٍ تدور في نطاق الجوار؟
** أولاً: مذكرة الجنائية ليس من حقِّها التضييق عليه أو خنق تحركاته، المذكرة هي طلب لحكومة السودان أن يُسلموا البشير، ولم يصل لحكومةِ السودان أو البشير حتى الآن أي طلبٍ من تلك المحكمة، ولم يحدث أي إجراءٍ رسمي كما لم يصل لأي دولةٍ من دول العالم.

وهي أمر بيننا وبين المحكمة التي ليس لها أي أداة تنفيذية أو تمتلك أي آلية لإنشاء أدوات تنفيذية، وليس أيضًا من حقها إجراءات القبض، هي فقط تطلب التسليم، و90% من الدول المُوقِّعة على اتفاق روما مع السودان، وتمتلك حقَّ رفض القرار بنص المادة 98 من الاتفاق نفسه.

ثانيًا: المحكمة وقعت في ورطةٍ، وأدخلت معها المجتمع الدولي في ورطةٍ أكبر، فمستحيل أن يأخذ مجلس الأمن قرارًا بتسليم السودان لرفض 90% من أعضائه للقرار.

ثالثًا: نحن لا نربط بين زيارات البشير والمذكرة، ولكن نأخذ في نفس الوقت حذرنا من إمكانية استهداف طائرة الرئيس، فهناك طائرات للرؤساء ضُربت من قبل وأخرى خُطِفت برئيسها، وممكن أن يضرب الطيران الصهيوني طائرةَ الرئيس في أي وقتٍ ويتخلص من أهم مَن يقف له في المنطقة، ويتفرق دمه بين القبائل؛ فلذلك نحن نقوم بممارسة مهام التأمين فقط للرئيس وحماية حصانته، ونُقدِّر كل تحركٍ وندرسه جيدًا.

* ما أهم الرسائل والنصائح التي تلقاها الرئيس البشير في زياراته الأخيرة؟
** الرسائل كلها كانت للتأييد ومناصرة واستنكار لقرار المحكمة، وتعهدات من كل الجهات بالاستعداد العملي لبذل كل جهدٍ لتعليق هذا القرار.

ومصر بالذات أبدت استعدادها لمساعدة السودان في مجالاتٍ عديدة منها السياسية والإغاثية والعسكرية، وأبدت استعدادها لإرسال مزيدٍ من الجنود المصريين إلى درافور، فضلاً عن أعمالها الإنسانية.

* ما الأجندة التي تحملها الدبلوماسية السودانية في الفترة المقبلة؟
** أجندتنا تحمل حثَّ العالم على الالتزام بالقانون الدولي بعيدًا عن البلطجة والخروج عن القانون، كما تقوم المحكمة الجنائية ومجلس الأمن، وفيها أيضًا تأكيد أهمية استقرار السلام الحقيقي في إفريقيا والسودان تحت شعار "استقرار السودان من استقرار إفريقيا"؛ ولذلك سنجبر الجميع أعداءً وأصدقاءً على العمل في هذا الاتجاه لتحقيق سيادة القانون الدولي في كل العالم وتحقيق السلم الحقيقي.

الحصار أفضل
* ما السلبيات التي تلقاها السودان بعد قرار المحكمة؟
** المذكرة جعلت الشعب كله مع البشير، ما عدا ثلاث جهات "الترابي وعبد الواحد وخليل"، وحزب الترابي مع البشير، ونائب رئيس الحزب حضر اجتماع الأحزاب مع البشير، والترابي نفسه رجل قانون وشهد أنه لا يجوز محاكمة الرئيس، ولكنه يرى أن تسليمه إلى المحكمة خطوة سياسية فقط، والترابي كان له مواقف قوية ومشهودة ضد التدخل الأجنبي، وكتابه (النظم السلطانية) أعلن فيه رأيه في هذه النظم الاستبدادية العالمية.

وعبد الواحد وخليل إبراهيم لا يمثلان درافور، ولكن لهم غطاءًا خارجيًّا دبلوماسيًّا وإعلاميًّا هائجًا عن طريق أمريكيا وفرنسا وبريطانيا، وخليل هذا وقع في براثن فرنسا، وتحركه المخابرات هناك، فضلاً عن هذا كله، فالمنظمات العالمية والأهلية والحركات السياسية موقفها قوي جدًّا مع السودان، والموقف الدولي مصالحه الإستراتيجية مع السودان.

وبالنسبة لما يُثار من فرض مقاطعة اقتصادية وسياسية على السودان، فنحن نقول هم إنه في ظلِّ المقاطعة والحرب نما الاقتصاد السوداني بنسبة 13% أو 14%، ومَن سيقاطعنا في النهاية إلا الأمريكان وبريطانيا والكيان الصهيوني وفرنسا، وهؤلاء هم الذين يحتاجوننا، فالأسواق حولنا، وفيها 400 مليون مستهلك، وسنتواصل مع الجميع سواء بالطرق الشرعية أو بالأنفاق، فالسوادن سيكون كله "أنفاقًا" إذا أراد.

وصلاتنا عميقة جدًّا مع جيراننا، واستقبلنا مليون ونصف المليون شخصٍ من غرب إفريقيا، وبعضهم اكتسب الجنسية السودانية خلال خمس سنوات، وتصوروا أن مصرَ إذا أقامت بيننا وبينها طريقَ أسفلت فقط أو قامت بيننا سكك حديد، فستأخذ من السودان 6 ملايين طن تستوردها من الخارج، وسيحدث بيننا رواج اقتصادي يكفي مصر ما تحتاجه ويكفينا أيضًا ونقوى معًا.

أنا أقولها بكل قوة: مستحيل حصار السودان، بل على العكس سيحدث إن ظنوا حصارنا تنمية في التجارة العالمية، وسنغادر الأسواق العالمية، وننتبه إلى أسواقنا العربية، وهم- خاصةً أمريكا- سيجرون وراء موارد بعينها يستوردونها من السودان، ولنرَ ماذا سيحدث ساعتها.

ساعتها سنركز أكثر على إفريقيا التي تحاول أمريكا وفرنسا الاستيلاءَ عليها وعلى أسواقها بأية طريقة، والكيان الصهيوني يفهم هذه اللعبة، ويحاول التركيز على أسواق القارة، خاصةً أن ربع صادراته الآن من الماس مقابل السلاح الذي يبيعه للمتنازعين في القارة.

دور الإخوان


* الإخوان المسلمون في السودان، كيف كانت مشاركتهم في هذه الأزمة؟ وكيف ترى دورهم؟
** أولاً المؤتمر الوطني الحاكم هم في الأصل إخوان مسلمون، فضلاً عن الجماعة التي يقودها المراقب العام للإخوان هناك البروفيسور الحبر يوسف نور الدائم، وهم مشاركون في الحكومة، والحبر رئيس لجنةٍ في البرلمان، وأعلن الإخوان منذ البدءِ تضامنهم مع البشير، ورفضهم أي محاولاتٍ للنيل من سيادةِ السودان.

وهم جماعة ناهضة، يحاولون الآن توسيع تأثيرهم، فهم يركزون على التربية، ولكنهم يحتاجون إلى الالتصاق بالشارعِ أكثر وتكوين تيارٍ شعبي عام، كما فعل المؤتمر الوطني صاحب التأثير الأكبر بين السودانيين.

قميص عثمان
* مشكلة دارفور، تدوالت عليها الألسنة والتحليلات والتقارير، ما المشكلة الحقيقية كما تراها الدبلوماسية السودانية؟
** دارفور مساحتها 500 ألف كم، نصف مساحة مصر كما قلت، وهي قدر مساحة العراق وفرنسا وأسبانيا، ويسكنها 6 ملايين نسمة، وغنية جدًّا بالموارد والمياه والثروة المعدنية والحيوانية، وتقع غرب النيل بمسافةٍ كبيرة.

وهي قسمان أحدهما قبائل للرعاة، والآخر قبائل للمزارعين، والمزارعون يمتلكون الأرض والرعاة لهم مسارات وفترات زمنية، وهي مثل أطراف السودان مشكلتها الكبرى عدم وجود تنمية، بعد أن أهمل الاستعمار الأطرافَ، وعجزت إمكانيات الحكومات الوطنية عن استثمارها، وعجز التنمية في شرق وغرب السودان وليس في درافور فقط.

وعانت هذه المنطقة من جفافٍ فجَّر بعض المشاكل الفردية، حتى تدخل السودان في 2001م لترميم أطرافه وتنمية أوضاعه، فتضاعفت عدد المدارس 50 مرةً، وأُنشئت ثلاث جامعات، وتضاعفت المعاهدة الصحية 20 مرةً، إلى أن جاءت الحركة المسلحة ومسكت بـ"قميص عثمان"، وحطَّمت كل ما تم بناؤه، ووجدنا أنفسنا في حاجةٍ إلى 8 مليارات لإعادةِ ما تم تدميره، وفي هذ الحين توصلت هذه الحركات مع الخارج، وتحدثت عن توزيعِ الثروة والسلطة، وعملت أشياء مريبة، وتم تضخيم المشاكل الفردية المحدودة التي كانت تحل بالمجالس العرفية الودية، ونقل المشاكل من بين الأهالي وبعضهم وبين الحكومة، ونشروا الفزعَ والخوفَ ضد العرب، وتحدثوا عن النعرة الإفريقية رغم أن 60% من سكان درافور عرب، وتم إشعال الحروب وإنشاء الميليشيات لكل قبيلة، واحتمى الأهالي بمناطق سيطرة الحكومة.

وأُشير هنا إلى أن هناك صراعًا صينيًّا غربيًّا على إفريقيا كلها، كما يوجد صراع أمريكي فرنسي على دارفور؛ لأنه لم يحقق مطالبهم، فأمريكا تزحف على الحزام الفرنكفوني بغرب إفريقيا وتريد الحصول على نفطه لسهولةِ وصوله إليها، وفرنسا تريده أيضًا وتصرف على 17 ألف جندي هناك أكثر من مليار يورو، وهناك هلال من القوات الأمريكية في الخليج، يحاول أن يقوي وجوده لبسط نفوذه في غرب إفريقيا، ودخلوا بقوةٍ لذلك الغرض في اتفاقيات أبوجا، وألزمت رجالها بالخضوع للمفاوضات، ولكن اتضح للجميع كيف أنه سلامٌ مزعوم.

* كيف ستتعاملون إذن مع هذه الأزمة التي فجَّرت مذكرةَ الجنائية؟
** الآن إستراتيجيتنا، هي عودة المسائل إلى الداخل، لمنع الاستقواء بالخارج، لكفِّ الصياح الفارغ للخارج الطامع، وحل مشاكلنا بأيدينا، ولتعلموا أن هذه الحركات رفضت إجراء انتخابات لأنهم يعرفون أنهم لا شعبيةَ لهم.

هذه إستراتيجيتنا لأن هناك مَن يريد صنع معركةٍ بدون معركة، وتضخيم حجمٍ بلا حجم له، وإعلاء صوت مَن لا حقَّ له، فرغم وجود 143 نزاعًا في مجلس الأمن، منها ما حدث في الكونغو مليون ونصف المليون قتيل، وما يحدث في العراق وفلسطين، ولكن لا أحدَ يرى إلا الوهم في درافور عبر منظماتٍ مشبوهة.

منظمات الشيطان

* ثارت ضجة بعد صرف السودان لبعض هذه المنظمات الغربية، لماذا أخرجتموهم من بلادكم؟
** هذه المنظمات توزع على السودانيين أغذية مضروبة وفاسدة، وتؤثر على الإنتاج البشري السوداني، ويرفضون تنميتنا، فهم يصرفون مواد إغاثية استهلاكية، ويصرون على تعطيل الإنسان الدارفوري وإنتاجه وإبقائه طوال النهار في معسكراتٍ للأكل والشرب، ثم يذهب إلى بيته بالليل لينام، وهو ما نرفضه؛ لأن هذه المنظمات تصنع الفقر هكذا، وتُضخِّم المشاكلَ، وتخلق نفسًا ضعيفةً، وتُحبط مساعينا للتنمية بأموال الإغاثة، ولو حتى بأيدهم، فلم نرَ لهم جهدًا إيجابيًّا لتنمية الإنسان السوداني، بل هم يريدونه تابعًا يأكل وينام فقط!.

فضلاً عن أن هذه المنظمات تُنعش جيوبَ أعضائها من الوجود لأطول فترة في السودان، فهم يصرفون بحسب معلوماتنا 90% من أموال الإغاثة على أنفسهم، والباقي على الدارفوريين، وهم يعملون كما تقولون بالمصرية "سبوبة" على حساب الإنسانية.

وعندكم في مصر مراكز حقوقية تنتعش على مثل هذه القضايا "المركز العربي لاستقلال القضاء والمحاماة، ومركز القاهرة لحقوق الإنسان، ونشطاء حقوق الإنسان العرب" فهؤلاء يعيشون على المعونات الغربية، ويأكلون الأموال على حساب قضايا يُريد الغرب تضخميها، حتى إن إحدى هذه المنظمات التي تُدار من شقق خمسة نجوم عقدت 25 مؤتمرًا لها بينها 23 مؤتمرًا عن درافور في فنادق خمسة نجوم، ونسوا كل القضايا التي يندى لها الجبين، وباعوا أنفسهم للشيطان، وحوَّلوا منظماتهم إلى منظمات مرتزقة لا تصرف من مالِ أبيها، بل من جسد الغرب المعادي الذي يتحالف مع قادة التمرد لهدم أركان السودان وسرقته من بين أمته وأهله.

* لماذا لجاءت السودان إذن إلى الحوار مع قادة التمرد رغم علمهم بشكل تعاملهم المريب مع الخارج؟
** نحن حريصون على العدالة والإنصاف، لكن نحن تحاورنا معهم لوجود وسطاء استجبنا لمبادرتهم، وحرصنا على التعاون معهم، رغم علمنا بكوليس تحركات بعض الدول، ونحن الآن نحاول أن نُدخل وسطاء محايدين من العرب والأفارقة لتعتدل الأمور، ونوقف بيد واحدة ضد مَن يريد إشعال الحروب والسيطرة على موارد المنطقة والسودان.

حرب المياه
* الحروب كثيرة، ولكن حرب المياه باتت الحرب الأخيرة الآن التي تدور حولها التكهنات بشكلٍ صريحٍ، خاصةً في ظلِّ ما يتعرض له السودان الآن؟
** نعم الحروب الآن هي حروب موارد على المياه والثروات، والمياه تُشكِّل عنصرًا أساسيًّا جدًّا في هذه المنطقة، وفي العالم ككل، في ظل أجواء عالمية تبحث عن عنصري المياه والطاقة.

والكيان الصهيوني حريص على خنق مصر والسودان وحرمانهم من منابع النيل وحريص بسبب ذلك على الوجود في إثيوبيا، وحريص على هزِّ استقرار السودان؛ لأنه يعلم أنها البوابة الجنوبية لمصر ليضربا عصفورين بحجرٍ واحد، ولكن دون دخول في تفاصيل مصر والسودان يعلما جيدًا ما يدور، ويفهما كيف ستدور اللعبة ويمتلكا مفاتيحها جيدًا.

وأشير هنا إلى أن المسألة عقائدية عند الكيان الغاصب، موجودة في سفر التكوين الذي يُعطيهم زورًا المياه من النيل إلى الفرات، ودراساتهم تبحث في الكواليس عن كيفية الاستيلاء على منابع النيل لحلِّ مشاكلهم المائية التي اعترف بها قادتهم في كتابهم.

Thursday, April 2, 2009

بيان من الإخوان المسلمين بشأن "يوم الغضب" 6 أبريل 2009م



إن جماعة الإخوان المسلمين التي تمتد جذورها في كل بقعة من بقاع مصر، وأبناء الشعب المصري الكريم، وممثليهم المنتخَبين في البرلمان


المصري الذي أفقده النظام كل دور وتأثير.. يؤكدون على موقفهم الثابت وحق الشعب المصري في التمتع بحقوقه الدستورية والقانونية.

وإن حق الإضراب والاحتجاج السلمي وإظهار الغضب أحد الحقوق الأساسية للمواطنين، وهو حق دستوري وقانوني، لا يجوز تعطيله أو إفراغه من مضمونه الجادّ، والشباب المصري هم أمل هذه الأمة في إصلاح الحاضر الذي يُخرجها من مأزقها وبناء مستقبل مشرق لهم ولنا وتحقيق الأمن القومي والدفاع عن كافة قضايا الأمة وفى القلب منها فلسطين.

والإخوان المسلمون ينادون الشعب المصري للتعبير عن غضبه واحتجاجه في يوم 6 أبريل القادم ضد سياسات وممارسات النظام التي أهدرت ثروات البلاد وفرَّطت في أمنها القومي وأخرجت مصر عن دورها الريادي والقيادي، وذلك بكل الوسائل السلمية مع الالتزام بالضوابط الدستورية والقانونية والحرص على المال العام والخاص والممتلكات العامة والشخصية ومنع أي تخريب أثناء هذه الأنشطة السلمية.
والله أكبر ولله الحمد
الإخوان المسلمون القاهرة في: 6 من ربيع الآخر 1430هـ2 من أبريل 2009م