فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Monday, April 6, 2009

6 أبريل

بدت القاهرة صبيحة اليوم 6 أبريل وكأنها تحت الحصار؛ فمع ساعات الصباح الأولى حاصرت مجموعاتٌ كبيرةٌ من قوات الأمن جميع
الأماكن المهمة والحيوية والتي أعلن عنها النشطاء أماكن للتظاهر ضمن فعاليات يوم الغضب؛ الذي دعت له العديد من التيارات السياسية والأحزاب المصرية وجماعة الإخوان المسلمين.

البداية من شارع القصر العيني؛ حيث اصطفت أكثر من 5 عربات مليئة بجنود الأمن المركزي بشارع معهد التعاون المواجه لمقر نقابة الأطباء أمام الباب الرئيسي للنقابة فقط، كما اصطفَّ العديد من الضباط بمختلف رتبهم ليمنعوا أي شخص من مجرد العبور من أمام دار الحكمة.

المنطقة من دار الحكمة وحتى ميدان التحرير- التي لا يبلغ طولها أكثر من كيلو متر- اصطفَّ على جانبيها أفراد الشرطة بزيِّهم الرسمي وبالزيِّ المدنيِّ، وتركَّز حضورهم عند منطقة مجلسَي الشعب والشورى.

أما ميدان التحرير فقد اكتظت جميع أركانه بشاحنات الأمن المركزي، وانتشر حول الميدان وداخله عناصر الشرطة الذين اكتفوا بمنع عبور المواطنين من بعض المناطق بالميدان.

ينظر قضاء أربع محافظات مصرية اليوم في اعتقالات ناشطي يوم الغضب ، حيث قامت قوات الامن بالمنوفية فجر اليوم بالقاء القبض على ممدوح النظامى المنسق العام لحركة كفاية بالمنوفية ، ويعرض بعد قليل علي نيابة منوف الجزئية ، كما تم اعتقال علي اربع طلاب جامعيين أيضا من نفس المحاقفظة لم يتبن بعد اسمائهم .
و يعرض المدون عبد الرحمن فارس علي نيابة الفيوم اليوم ، بعد القاء القبض عليه عندما كان يقوم بتعليق ملصقات فى شوارع المدينة تدعو الي المشاركة في يوم الغضب 6ابريل .
وألقت قوات الشرطة فى محافظة الفيوم مساء أمس القبض عليه ، واحتجزته طوال ليله أمس بمقر أمن الدولة بالفيوم وتم منعه من الاتصال بمحاميه أو أهله .
وتحتجز قوات الأمن بالاسكندرية الناشط الشاب تامر سعيد بقسم شرطة المنشية خلال كتابة هذه السطور بعد تحرير محضرله علي خلفية توزيعه بيان عن 6 أبريل .
وتنظر محكمة استنئاف الاسكندرية الاستئناف اليوم المقدم ضد حبس المحامى محمد رمضان محامى أهالى طوسون خمسة عشر يومالاستئناف
وتتستكمل نيابة كفر الشيخ التحقيقات مع تسعة شباب من الناشطين المقبوض عليه عليخلفية يوم الغضب .
وكانت محكمة كفر الشيخ قررت محكمة كفر الشيخ اخلاء سبيل سارة وامنية بكفالة الف جنيه لكل منهما.


ومن ميدان التحرير إلى منطقة الإسعاف، حيث مقرات نقابتي المحامين والصحفيين ونادي القضاة؛ انتشرت مصفحات الأمن المركزي على طول شارعَي رمسيس والجلاء، وجلست أعداد من ضباط الشرطة على الرصيف المواجه لنقابة الصحفيين.

التمركز الأكبر لقوات الشرطة كان أمام مبنى اتحاد عمال مصر؛ حيث تحاصره أكثر من 10 شاحنات أمن مركزي على الرصيف المواجه له.

وفي الدقي وتحديدًا المنطقة المحيطة بمجلس الدولة الذي من المقرر أن يشهد اليوم جلسةً جديدةً من جلسات قضية تصدير الغاز للكيان الصهيوني؛ قامت قوات الأمن بتشديد حصارها حول مقر المجلس؛ حيث منعت أي مواطن من التوقف على سلَّم المجلس، ومنعت العديد من المواطنين من الوصول إلى مقر المجلس أصلاً، إلا أنه وفي حدود الساعة العاشرة من صباح اليوم تمكَّن بعض الناشطين من تنظيم وقفة صغيرة على السلم.


وفي سياق متصل تحولت منذ الصباح الباكر جامعات مصر إلى ثكنات عسكرية؛ حيث أحاطت عربات الأمن المركزي بأسوار الجامعات وأغلقت معظم أبواب الجامعات لتفويت الفرصة على تنظيم أي فعاليات للطلاب كما أعلنتها اللجنة التنسيقية لطلاب مصر في يوم الغضب؛ الذي يوافق اليوم 6 أبريل.

وشاهدت البوابات المفتوحة للجامعات بالقاهرة وعين شمس والمنصورة وكفر الشيخ والمنوفية تعسُّفًا من الحرس الجامعي الذي انتشر بكثافة على الأبواب مع الطلاب، ولم يسمح بدخول الطلاب إلا بعد إبراز الكارنيهات وتفتيشهم ذاتيًّا.

كما انتشر العشرات من المخبرين داخل الحرم الجامعي لمراقبة تحركات الطلاب، فيما أكد طلاب اللجنة التنسيقية لطلاب مصر أن التعسف الأمني لن يُرهِبَهم أو يُعيق فعالياتهم في يوم الغضب.

وكان طلاب مصر قد دشَّنوا لجنتهم التنسيقية التي تضم كافة التيارات والاتجاهات الفكرية في الحادي والعشرين من فبراير الماضي بالتزامن مع الاحتفال بيوم الطالب المصري، وأكدوا أن فعالياتهم التنسيقية لكافة التيارات لن تتوقف، كما أعلنوا الأحد الماضي أثناء مؤتمر صحفي لهم حول مشكلات الحياة الجامعية عن اتخاذهم من يوم 6 أبريل يومًا للغضب الطلابي داخل الجامعات المصرية المختلفة.



تظاهر العشرات من الناشطين السياسيين وممثِّلي فصائل المعارضة أمام مجلس الدولة ظهر اليوم، ضمن فعاليات يوم الغضب 6 أبريل؛ احتجاجًا على سياسات الحزب الحاكم في التعامل مع القضايا السياسية والاقتصادية.

وطالب المتظاهرون في بيان وصل (إخوان أون لاين) ألقاه الدكتور أيمن نور مؤسس حزب الغد بوضع دستور مصري جديد، وإصدار قوانين عادلة لمباشرة الحقوق السياسية وتعميم آلية الانتخابات، وضبط الوضع القانوني والقضائي، وإعادة توصيف مفهوم دور مؤسسة الرئاسة.

وشدَّد البيان على ضرورة تحرير ملكية الإعلام من يد الدولة، والإعلان عن حزمة من التعديلات السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وإزالة كافة أشكال إعاقة التداول المرن للسلطة وقطع الطريق أمام التوريث.

وقال عصمت أنور السادات منسق حملة "لا لنكسة الغاز" لـ(إخوان أون لاين): إن مشاركة الحملة اليوم تأتي لسببين: الأول أن القضاء الإداري ينظر اليوم الطعون المقدَّمة ضد قرار المحكمة وقف تصدير الغاز للكيان الصهيوني، والثاني تأييد مطالب يوم الغضب، مطالبًا بأن تتوحَّد الفصائل والقوى الوطنية من أجل تقدم العمل الوطني.

شهد شارع مراد حشودًا أمنيةً كبيرةً، بالإضافة لفرق الكاراتيه والبلطجية وأفراد الشرطة باللباس المدني.


No comments: