فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Friday, April 3, 2009

مصر علي اعتاب الشباب




أكتب قبل ساعات من يوم الغضب الشعبي في مصر الذي يوافق 6 ابريل الجاري ، وهو اجراء بات يشكل مرحلة مميزة في مصر ، يتقدمها الشباب المصري الوطني ، الذي بات يجبر الحكومة علي التوجس من دعاوه واتخاذ خطوات ايجابية كماحدث في اضراب 4 مايو في العام الماضي بتقديم علاوة للمواطنين تحت وقع الاكراه الايجابي . فضلا عن انه بات يسهل تحركات المعارضة من وجهة نظري في بلد مكبل باجراءات أمنية غير أمينة علي مستقبل هذا البلد وحاضره ورغبات اثمة في توريث كرسي الحكم بأي ثمن .
هذه الصورة التي يتصدرها الشباب ، والتي جعلت جماعة بحجم الاخوان المسلمين في مصر تراهن علي طلابها في الجامعات للمشاركة في يوم الغضب ، فضلا عن دعمها لكافة اشكال الغضب السلمية وترك الحرية لافرادها للمشاركة في اليوم ، ترسخ للحتمية التاريخية التي تؤكد ان الشباب هم امل المستقبل ووقود النهضة بالحاضر .
وأن كم الابتكار والتفاعل الذي دشنه الشباب علي المواقع الالكتروينة والفيس بوك والمدونات وشوراع مصر ، يكشف أن هناك تغيير في مصر ، يقوده شباب رافض للواقع ، وشجاع وناهض وغير مبال الا بخدمة الاصلاح ومنهجه وسبله من اجل تحقيق التغير الشامل لبلد تراجع كثيرا بسبب سياسات حكومية غير حكيمة وفاسدة وجائرة .
هذا الشباب سواء كان من شباب الاخوان المسلمين أو كفاية أو 6 ابريل أومن أحزاب العمل و الغد و الناصري و الكرامة ، من الخاطيء التعامل معه علي انه تحركاته طارئة وتحركها ثورة شباب وظروف سن وقلة حكمة واهداف خاصة كما يزعم البعض ، بل لابد من التعامل معه حكوميا بانه حكيم زمانه لانه اختياره لتحركاته المقلقة هذه علي المستوي العمري والظرفي تعني انه فكر ودبر وقرر المواجهة من اجل مصلحة الوطن ، فضلا عن اهمية احتواء الاحزاب السياسية والقوي الوطنية له كما تفعل جماعة الاخوان المسلمين بما يصب في مصلحة الأمة كلها .
إني متفاؤل بشكل كبير بشأن مستقبل مصر رغم الصور الذهنية السلبية التي يفرضها اعلام مضلل عن الشباب الناهض في مصر ورغم التحركات الحكومية لاجهاض روح النهضة المنتشرة بين جيلنا من الشباب في مصر ، لاني متابع بحكم عملي الصحافي ليوميات شبابية حية في وسط القاهرة وقلب الاقاليم الكبري في مصر تؤكد أن في مصر شباب لا يخشون الا الله .

No comments: