فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Monday, June 15, 2009

رسميًّا.. قضاة مصر يتقاعدون بعد سن السبعين



كشف قرار الرئيس حسني مبارك بترشيح المستشار محمد أحمد الحسيني لتولي رئاسة مجلس الدولة خلفا للمستشار نبيل ميرهم الذي تنتهي خدمته في 7 يوليو المقبل، عن الإبقاء على مدِّ سن تقاعد القضاة عند 70 عامًا، ورفض مده إلى 72 عامًا، في خطوةٍ وصفها الذي تنتهي خدمته في 7 يوليو المقبل، عن الإبقاء على مدِّ سن تقاعد القضاة عند 70 عامًا، ورفض مده إلى 72 عامًا، في خطوةٍ وصفها المراقبون بأنها تجاهل قوي لمطالب القضاة المقربين من الحكومة بالمد لهم، بعد أن أخذت الحكومة كل ما تريد منهم.

ومن المفترض أن يتمَّ إحالة عددٍ من أبرز القضاة في الساحة القضائية على المعاش، بعضهم من المقرَّبين من الحكومة في 30 يونيو الجاري، ومنهم: المستشار مقبل شاكر رئيس المجلس الأعلى للقضاة، والمستشار عادل زكي أندراوس رئيس محكمة استئناف القاهرة ورئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات، والمستشار حسن سليمان رئيس محكمة استئناف الإسكندرية وعضو المجلس الأعلى للقضاة، والمستشار صلاح البرجي النائب الأول لرئيس محكمة النقض، وعدد كبير من رؤساء محاكم النقض.

وفي المقابل يتولى المستشار عادل عبد الحميد النائب الأول لرئيس المجلس الأعلى للقضاء رئاسة المجلس، وسط ترقبٍ لبرنامج عمله بعد سنواتٍ من معارك حادة قضاها سلفه المستشار مقبل شاكر ضد تيار الاستقلال القضائي، خاصةً في انتخابات نادي قضاة مصر الأخيرة.

وكان عبد الحميد كشف لـ(إخوان أون لاين) في 23 أبريل الماضي أن قرار مد سن التقاعد للقضاة من 70 عامًا إلى 72 عامًا ينتظر قرارًا سياسيًّا.

ولفتت مصادر قضائية مقربة من الحملة الدعائية للمستشار عبد المنعم السيحمي المرشح على رئاسة نادي قضاة طنطا الانتباه إلى أن القرار حسم الخلاف الذي نشب في النادي مؤخرًا حول موعد الانتخابات؛ حيث حسم القرار بصورته الحالية الرئاسة لصالح السيحمي، بعد خروج منافسه الوحيد المستشار محمد عزمي البكري على المعاش.

وانفرد (إخوان أون لاين) في أبريل الماضي بنص المحادثة التي جرت بين الرئيس مبارك وعددٍ من أبرز القضاة التي طمأنهم فيها بعدم مد السن؛ حيث أكدت مصادر قضائية بارزة وقتها لموقعنا أن هناك نيةً مؤكدةً بعدم مدِّ السن، موضحةً أن القضاةَ وجهوا سؤالاً للرئيس مبارك أثناء حضوره احتفالات المحكمة الدستورية العليا عن مدى رغبته في مدِّ سن التقاعد للقضاة من عدمه، فسألهم عن سنِّ تقاعد دول الخليج، فأجابوه بأنه "70 عامًا"؛ فردَّ عليهم "يبقى كويس كده خلينا زي الخليج".

انتهى الدور
ويرى مراقبون أن النظام أخذ كل ما يريد من القضاة المقربين منه، واطمأنَّ على النوادي الكبرى للقضاة، بعد انتخابات نادي قضاة مصر والإسكندرية، مؤكدةً أنه ليس عنده رغبة في مدِّ السن ما دام كل شيءٍ تحت يده مستقرًّا، بحسب ما يريد.

ويرى القضاة أن مدَّ سنِّ الخدمة خطر على القضاء، ويهدر فرص الشباب، وحذَّر المستشار محمود الخضيري نائب رئيس محكمة النقض وأحد شيوخ تيار الاستقلال القضائي من مدِّ السنِّ؛ حيث أكَّد أهمية إعطاء الفرصة لشباب القضاة للترقي في المناصب، وإفساح المجال لحيويتهم.

وشدَّد على أن مصر يكفيها تقدُّم سنِّ الرئيس والوزراء والمسئولين التنفيذيِّين في أرجاء الوطن، مشيرًا إلى أن الاتجاه نحو رفع السنِّ في كل موقع مسئول يدفع البلد إلى الانهيار.

وكان نادي قضاة مصر أثناء رئاسة المستشار زكريا عبد العزيز أعلن رفضه مد سن تقاعد القضاة إلى 72 عامًا، معتبرًا أن أية محاولةٍ في هذا الاتجاه مستهجنة وغير مقبولة من الجماعة القضائية، فيما رفض المجلس الحالي برئاسة المستشار أحمد الزند المقرب من المستشار مقبل شاكر مناقشة الأمر، وتهرب مجلسه أكثر من مرة من عرض القضية للمناقشة، وإصدار بيان بموقف النادي.


No comments: