فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Sunday, November 1, 2009

مواصلة التزوير

أعتقد أن مؤتمر الحزب الوطني السادس دليل جديد ورائع على إصرار هذا الحزب على التزوير؛ ليؤكد المثل القائل: "يموت الزمار وأصابعه تلعب"، ويكشف أننا أمام حزبٍ يريد أن يتجمَّل زورًا كي يقود حملةً إعلاميةً ناعمةً لتزوير المستقبل؛ من أجل ترسيخ أوضاع بعينها باتت مفضوحةً بدرجة كبيرة. ولعل المتابع لكافة تصريحات القادة والمسئولين في الحزب وخطبهم الرنانة؛ يتأكد له أن ما يُقال يطابق واقع دولة "الواق واق"، وليس له صلة بالواقع البتة، فضلاً عن أن معظم التصريحات التي أدلى بها القادة لعبت أيضًا على تزوير الحقائق، وإلصاق التهم جزافًا بالمعارضة والقوى الوطنية في مصر، وتزويق الواقع، بل إن الشعار ذاته الذي رفعه الحزب، بات مفضوحًا أنه من أجل رسم الطريق لمستقبل شخص بعينه داخل الحزب أيًّا كان هذا الشخص، وليس لرسم سياسات مستقبل مواطن بات معدومَ الدخل ويعاني من الضغط.
ولن نذهب بعيدًا؛ ففي الداخل تمَّت أقرب انتخابات في مصر، وهي الانتخابات الطلابية- والتي راقبها مراقبون حقوقيون من الخارج- تمَّ إغراقها في "مستنقع التزوير"، وسارت على نفس شاكلة انتخابات المحليات والشورى من حيث المنع من المنبع، والدفع بمرشحين بعينهم، وتمَّ إقصاء الطلاب الناشطين من الإخوان وغيرهم. وخارجيًّا لدينا شهادة من الصديق الأمريكي للحكومة، أكدت أن الحزب "الوطني" يحكم مصر بـ"التزوير والقوة الغاشمة"؛ حيث اتهم تقرير الخارجية الأمريكية حول حالة حقوق الإنسان في مصر عام 2008م الحكومةَ المصريةَ بارتكاب انتهاكات خطيرة في مجالات كثيرة، أظهرت ضعف احترامها لحقوق الإنسان، مؤكدًا أن سيطرة الحزب الوطني على السياسة في مصر جاءت عن طريق احتفاظه بأغلبية ساحقة في مجلسَي الشعب والشورى، من خلال انتخابات شابها التزوير وعزوف الناخبين عن التصويت، وتركُّز السلطة التنفيذية في يد رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.
إن التزوير بات عقيدةَ هذا الحزب ومنهاجه وطريقه الأول والأوحد في ممارسة أي فعلٍ على المشهد العام، سواء سياسيًّا أو اقتصاديًّا.. إلخ، حتى بدا للجميع أنه مصرٌّ على ألا يتنازل ولو لحظة صفاء عن هذه الجريمة؛ مهما كانت عواقبها على الماضي والحاضر والمستقبل. إن تزويرَ الواقع والإصرار عليه رسالة واضحة للجميع أن يواصل طريقه في مقاومةِ هذا التزوير بكافة الطرق السلمية، ولعلَّ تدشين لجنة برئاسة المستشار الجليل محمود الخضيري من أجل مقاومة التزوير وإقرار انتخابات حرة ونزيهة؛ أول الغيث في هذه الأيام لمواجهة رغبة الحزب الوطني في التمسك بالتزوير.
لقد بات الوطن في حاجةٍ مُلحَّةٍ إلى الصبر الإيجابي من قِبل أبنائه المناهضين لهذه الحالة الفجَّة من التزوير، ومواصلة المواجهة السلمية الإيجابية مقابل هذا الإصرار الحكومي والحزبي المشين على مواصلة التزوير.

No comments: