فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Friday, November 20, 2009

قم يا مصري





"قوم يا مصري.. نصري دين واجب عليك".. شعار رفعته جريدة (الأهرام المسائي) مساء 14 نوفمبر قبيل إقامة مباراة مصر والجزائر، وعشرات العناوين التجييشية الساخنة التي طالعتنا بها الصحف الرياضية المصرية والجزائرية على السواء، بعد انتهاء المباراة والاستعداد للمباراة الفاصلة يوم 18 نوفمبر؛ حتى وصل الأمر إلى إقامة جسور جوية لحشد الجماهير للمباراة!!.

كل هذا يطرح سؤالاً: ما المطلوب بالضبط؟ هل تشجيع كل مواطن لفريق بلده أم تجييش المشاعر السلبية بين الجماهير؟ أم إلهاء الجماهير عن الأزمات السياسية؟ أم رؤية أمين السياسات في الحزب الوطني في المقصورة الرئاسية- أقصد الرئيسية-؟ أم تضخيم حدث بعينه على حساب أحداث أخرى؟ أم ماذا...؟!!.

أنا أفهم هذه المباراة من خلال مدرسة الفهم الإسلامي المعتدل؛ أنها مباراة كرة قدم لا أكثر ولا أقل، قد تكون حاسمة وممتعة ومثيرة، وتستلزم تشجيعًا حماسيًّا بحكم ملابسات المباراة؛ لكن أن يتطور إلى مشاحنات ومشادات، فهذا أمر مستهجن ومرفوض.

أنا أفهم ألا تحصر جريدة- من المفترض أنها "قومية"- القراء في القيام من أجل مباراة، ثم تنام على ذلك حتى مباراة أخرى، أنا أفهم أن "القومي" يجب أن يصر على "قوميته"، ويدفع المواطنين إلى مزيد من "القيام" و"الاستيقاظ"، والتفاعل على كافة جبهات خدمة الوطن؛ وفي مقدمتها مقاومة الفساد والاستبداد، والمشاركة الإيجابية في الانتخابات.

فلذلك فالدعوة ما زالت مفتوحة للقيام والنهضة، للمصريين والجزائريين، أخص منها هنا الجزء المصري لعلمي به، وأترك الجانب الجزائري للمصلحين الجزائريين للنهوض به، والدعوة إلى ذلك، فهيا قم يا مصري واستخرج بطاقة انتخابية، ولا تتكاسل عن هذا في هذه اللحظة التاريخية المرتقبة..

قم يا مصري.. وارفض التوريث وأي خطوات لإقراره، وامنع أي محاولات للتزوير في الانتخابات المقبلة بالوسائل السليمة الحضارية...

قم يا مصري.. وارفض أي تحرك إداري متعسف معك في مؤسستك، وطالب بحقك، وأصر عليه، ولا تهادن، ولا تصمت مهما كانت الضغوط.

قم يا مصري.. وارفض الجشع واحتكار التجار ورجال الأعمال وبضائع الأعداء، وقاطع اقتصاديًّا المحتكر والعدو، فهما يسيران في نفس الاتجاه.

قم يا مصري.. وطالب بحقك في أكل نظيف ومدرسة نظيفة ومعاملة لائقة في وسيلة مواصلات آدمية، وارفض سياسيات تنظيف الجيوب التي يمارسها الحزب الوطني وحكومته.

قم يا مصري.. وساند أبناءك في الجامعة ضد الضغوط التي تمارس عليهم من أجل ترك العمل الوطني، وشجعهم على رفض المصروفات غير القانونية، والتظاهر في وجه الممارسات الأمنية والإدارية الخاطئة.

قم يا مصري.. وربِّ أبناءك في المدارس على الشجاعة وعدم الخوف وحرية الرأي والأدب والأخلاق، وادفعهم إلى الابتكار وبذل مزيد من الجهد من أجل التفوق.

قم يا مصري.. وطالب بفتح معبر رفح، ورفع الحصار عن غزة، ووقف الهرولة نحو التطبيع وتسليم القضية إلى الصهاينة تحت شعارات السلام المزعوم، وارفض كل ما يحدث في جنوب السودان من محاولات تضرب الأمن القومي المصري والأمن العربي، وتضامن مع المقاومة في العراق المحتل، وادع الله أن يزيح غمة حروب اليمن، ولا تنس كشمير ومسلمي الأويجور.

قم يا مصري.. فقد ولَّى زمان القعود، وحان الوقت أن نتحرك لإنقاذ الوضع، كل في مكانه وموقعه من أجل خير مصر والأمة العربية والإسلامية معًا.
نشرت في " اخوان أون لاين " يوم 17/11/2009

No comments: