فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Thursday, December 31, 2009

اعلام متحفز واخوان طيبون للغاية



إن اعلان د. محمد حبيب استقالته من جميع مناصبه بالاخوان اعلاميا دون تقديمها الي الجماعة ، تظل خطوة في وجهة نظري خطوة اعلامية لا أكثر ولا أقل ، تأتي في سياق الحنق الذي يستشعر به د. حبيب بعد نتيجة الانتخابات الأخيرة بالجماعة .
كما تأتي في سياق المناشدات الاعلامية لنشر أخباره ، والالاف المطالبات الهاتفية التي تناشده الحديث لكي تستمر المعركة الاعلامية ساخنة ، ويظل اسم الصحفي في الصحفة الاولي ، وتظل مادته طازجة ، وتستمر الوسيلة الاعلامية رائجة .
إن الاعلاميين وحدهم هم الذين يكسبون حتي هذه اللحظة المكاسب الفورية بسبب اصرار بعض الاخوان الطيبين علي تغذية وسائل الاعلام بمادة اشعال النار والفتن بالمجان ، في مقابل اعلام متحفز للغاية وينقل وجهة نظر واحدة تخدم بنود السوق ومفاتيح البيع .
ان الفرصة لازالت سانحة لبعض الاخوان الطيبين في كافة المواقع لمراجعة هذه السذاجة الاعلامية التي تغتال الكياسة والسياسة وتصب في صالح تسليم الجماعة الي طاحونة الضجيج الاعلامي
.

Saturday, December 26, 2009

13 يناير... تدشين يوم الديمقراطية في مصر




يأتي 13 يناير 2010، ليؤرخ لعرس ديموقراطي إخواني جديد، وهو اكتفاء فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بدورة واحدة في ولايته، وعدم تمسكه بكرسي الحكم كحال الأنظمة العربية البالية، وهو إجراء تاريخي ندعو إلي الاحتفاء به سنويا في نفس التوقيت.
اننا ندعو كشباب من الإخوان إلي الاحتفاء بهذا اليوم باعتباره يوما مصريا شعبيا، نحتفي به بخطوة مرشد أكبر الحركات الإسلامية المعتدلة في العالم والتي تصب في صالح الديمقراطية التي يغتالها النظام المصري والمستبدين العرب كل يوم.
ونري أن تزور وفود الشباب المصري فضيلة المرشد في هذا اليوم فضلا عن تدشين لحملة رسائل جوال لتحيي هذه الخطوة، فضلا عن اتخاذها فرصة لإحياء مدوني الإخوان وشبابهم خارطة طريق الإخوان للدفاع عن الديمقراطية والحرية في الأوطان العربية وتاريخها في النضال من أجل ذلك.
تضامن معنا

Tuesday, December 22, 2009

تجربة تغيير ثرية



نتيجة انتخابات مكتب ارشاد جماعة الاخوان المسلمين حملت بين طياتها عدة رسائل مهمة ، فيما حملت الصحف في متابعتها للنتيجة أيضا رسالة أمنية جديرة بالملاحظة ايضا ، كما حملت تحليلات المراقبين مناقشة ثرية جديرة بالتوقف .
إن نتيجة الانتخابات اكدت ان عدم احترام الناخب " وهو هنا مجلس شوري الاخوان " يدفعه الي التصويت العقابي لمن تسبب في اذيته علي المستوي النفسي والمعنوي ، فما حدث من الدكتور محمد حبيب بحسب رأيي المتواضع واستطلاع رأي قمت به في نطاقات عديدة ، ماحدث منه بداية من زلة لسانه علي قناة الجزيرة واعلانه الفج انه المرشد العام المفوض من فضيلة الاستاذ محمد مهدي عاكف المرشد السابع للجماعة ، وصولا للتصريح الذي وصف في دوائر اخوانية عديدة بالخطير الي قناة الجزيرة برفضه تعجيل انتخابات المكتب والتراشق الاعلامي بينه وبين الدكتور عزت أودي به رغم أنه كان الأوفر حظا حتي أن بعض قيادات الجماعة اكدت للصحف قبل فترة أنه المرشد القادم .
نتيجة المكتب ايضا أكدت أن هناك تعاطف كبير مع د. عصام العريان بعد انهائه للأزمة التي افتعلها الامن حول رفض المكتب باغلبيته دخوله اليه وذلك عبر مقال نزل بردا وسلاما علي قلوب الاخوان وفي القلب منهم ممثليه في مكتب الشوري .
وهنا اري أن الاعلام كان كالدابة التي قتلت صاحبها ،فكثير من زملائي الصحفيين ابدوا لي ان وقوفهم مع د.حبيب هو وقوف لمبدا اصلاح الجماعة علي حد تعبيرهم ، ولكنه بصدق وبقراءة واعية استنفروا الراي العام الاخواني ضده في خطوة أكاد أجزم انها مرسومة امنية لازاحته .
وهنا أيضا ينبغي احترام الراي العام الاخواني الذي خالف منطق الامور ورفض ابقاء نائب المرشد الاول ، في خطوة غير معتادة علي المناخ المصري عامة الذي دوما ما يتوقع ان نائب المسئول هو مسئول المستقبل ، وكذلك رفضه ابقاء الدكتور عبد المنعم ابو الفتوح رغم حبهم الجارف له في محاولة للتغيير.
وليس معني ذلك أن الجماعة ترفض د.حبيب أو د. ابو الفتوح ، فهما قمم شامخة في مجال الدعوة ، والتنمية المجتمعية ، والانتخابات ليست في الاخوان في ظني ليست معيار حب او غيره ن انما هي معيار تكليف ومسئولية خطيرة امام الله و الجماعة .
ورغم رفضي الشديد لمصطلحي "الاصلاحي والمحافظ " ، وعلمي انهما سم اعلامي منقوع لجر الجماعة الي مستنقع الخلاف المربح اعلاميا ، الا أن قراءة الانتخابات لاتؤكد بحق سيطرة ما اسموهم المحافظين علي المكتب ، لان دماء المكتب تجددت باربعة من بينهم ابرز المنفتحين علي العمل العام .
ولابد ان ننظر لقرارات الجماعة من منطلق صحيح ، فليس مكتب الارشاد المسيطر علي قرارات الجماعة ، فهناك قرار استراتيجي يأخذه المكتب ، فيما يوجد هناك مكاتب ادراية ومجالس شوري بالمحافظات يتم استطلاع رأيهم، والاخذ بقرراتهما الدخلية علي اساس ان اهل مكة أدري بشعوبها.
وبالنسبة لما اثير عن مخاوف من انكفاء الاخوان بعد نتيجة انتخابات مكتب الارشاد علي ذاتهم ، وعدم الانخراط بقوة في انتخابات مجلس الشعب ، أري ان الامر محسوم من قبل حيث أكد المكتب مشاركة الاخوان في أي انتخابات تركا النسبة للظروف ولقدرات كل مكتب ادراي في الانتخابات بعد تقييمه لظروفه ، أما الانتخابات الرئاسية فموقف الاخوان منها معرفة بالوقوف ضد التوريث وعدم ترشيح أحد منهم .
واريد أن الفت نظركم الي شيء مهم ، وهو أن الحملة الامنية الاعلامية المتصاعدة من بعض الصحف ضد الجماعة ، كان ولازال هدفها التغطية علي ما قام به فضية المرشد من احراج الانظمة العربية واكتفائه بدورة مسئولية واحدة وعدم تأبيده في كرسي المسئولية ، وهو ما يجب أن نفتخر به ونظهره كموقف تاريخي للجماعة وهو كذلك .
وفي المقابل كان رأي بعض الصحف المصرية متسقا مع متطلبات المرحلة الامنية من الاخوان حيث خرجت صحيفتان يزعمان أنهما مستقلاتان بعنوان واحد يصف ما يحدث بالانقلاب ، واستندا علي تفعيل وقائع غير صحيحة لتصدير صورة مشوهة غير صحيحة عن الانتخابات ، فيما اكتفت ثالثة تزعم ايضا أنها مستقلة بوصف ماحدث باستخدام مصطلح أمني قديم جديد وهو "سيطرة القطبيين " !!.
إن هذه الصحف خسرت كثيرا من قواعد الاخوان رغم أنها كسبت اصحاب الصوت المتحمس المتعجل منهم ، وهو ما ظهر جليا بحسب رأيي في اعلان المكتب نتيجة الانتخابات في مؤتمر خاص دون حضور اعلامي وعبر نافذته الرسمية .
ويجب قراءة تحليلات المراقبين بعمق خاصة تلك التي تحذر من انكفاء الاخوان ، و تفعيل حضور الصف الاخواني في المشهد العام الفترة المقبلة ، فضلا عن تعميق التواجد التربوي الداخلي لابنائه بما يثقلهم تربويا واجتماعيا بما يحول من ذوبان قلة منهم في المحيط العام تحت دعاوي الاحساس بالاندماج علي حساب الانتماء للوطن والجماعة .
إن الجماعة مهياءة بحق الي مرحلة انتقالية يسود فيها رغبة التغيير ، الذي يرفض تابوهات المناخ الاستبدادي ، ويقدر حاجة مصر الي الاصلاح ، وحاجة الجماعة الي تفعيل وسائلها بما يصب في تحقيق ثوابتها .
فلتفتخر الجماعة بتجرية الدايمقراطية التي انجزتها ، ولتواصل العمل علي نشر الخير والحق والصلاح والاصلاح بيد شبابها وشيوخها معا وان الله غالب علي امره ولكن أكثر الناس لايعلمون "

Monday, December 21, 2009

بالاسماء تشكيل مكتب الارشاد الجديد


أعلن فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف تشكيل مكتب الإرشاد الجديد، وقال فضيلته في بيان رسمي ينشره (إخوان أون لاين) إن الانتخابات أُجريت طبقًا لقرار من مجلس الشورى العام للجماعة، وفيما يلي نص بيان المرشد العام:
أيها الإخوة والأخوات سلام الله عليكم ورحمته وبركاته.. وبعد،،
تعلمون جميعًا أننا أجرينا انتخابات تشكيل مكتب إرشاد جديد لجماعة الإخوان المسلمين في الأيام القليلة الماضية؛ وذلك بعد استطلاع رأي مجلس الشورى العام، وكان رأي أغلبية المجلس أن يجري انتخابًا كاملاً لمكتب الإرشاد، وكذلك كان رأي الأغلبية أن يتم انتخاب لمكتب الإرشاد الآن؛ نزولاً على رأي مجلس الشورى، واحترامًا للشورى كمبدأ إسلامي أصيل، وإعمالاً للائحة والمؤسسية، فقد قمت شخصيًّا بتشكيل لجنة لإجراء هذه الانتخابات من أعضاء مجلس الشورى تحت إشرافي، وتمت بحمد الله هذه الانتخابات بالطريقة المناسبة؛ رغم الظروف التي نعيش فيها، وكانت نتيجتها كالتالي:
يتشكل المكتب الجديد من كل من الإخوة التالية أسماؤهم وفقًا للترتيب الأبجدي:
1- أ. د. أسامة نصر الدين.
2- أ. جمعة أمين عبد العزيز.
3- أ. د. رشاد البيومي.
4- م. سعد عصمت الحسيني.
5- أ. د. عبد الرحمن البر.
6- د. عصام العريان.
7- أ. د. محمد بديع.
8- أ. د. محمد سعد الكتاتني.
9- أ. د. محمد عبد الرحمن المرسي.
10- أ. د. محمد مرسي.
11- أ. د. محمود أبو زيد.
12- أ. د. محمود حسين.
13- أ. د. محمود عزت.
14- أ. د. محمود غزلان.
15- د. محيي حامد.
16- د. مصطفى الغنيمي.
كما أصدر فضيلة الأستاذ محمد مهدي عاكف المرشد العام للإخوان المسلمين بيانًا للإخوان وللرأي العام حول ما أُحيط بانتخابات مكتب الإرشاد الجديد.
وأكد فضيلته في بيانه أن الجماعة مستمرة في طريقها الذي اختارته؛ رغم الصعاب والمشاق التي تحيط بها، وأنها تمارس عملها منذ عشرات السنين بمنهجها الإسلامي الوسطي المعتدل؛ لتحقيق مصلحة الوطن والأمة الإسلامية دون تقصير وباقتدار، كما أنها تمضي للمستقبل بغير تهور ولا تراجع عن الوسطية والاعتدال، كما أكد فضيلته حرص الجماعة الدائم على الشورى في كل أعمالها وفي إدارة شئونها
.
وأضاف فضيلته في بيانه أنه مرت على الجماعة في الأسابيع القليلة الماضية ملابسات وأحداث كثيرة، صبرنا عليها، وعانيتم أيها الإخوان منها ومن تضارب التصريحات فيها، ومن المناخ العام الذي أوجدته؛ ولكنكم- وبفضل الله- صبرتم عليها، وأعانكم على هذا الصبر التزامكم بأصول وأعراف الجماعة، وبأركان بيعتها التي أرساها الإمام المؤسس حسن البنا- رحمه الله- فلكم مني ومن إخوانكم في مكتب الإرشاد كل التحية والتقدير والاعتزاز والدعاء الدائم والرجاء في الله- عزَّ وجلَّ- أن يوفقكم ويزيدكم حرصًا وثباتًا على طريق الدعوة؛ حسبة لله تعالى.
وفيما يلي نص البيان:
بيان من المرشد العام للإخوان المسلمين والرأي العام
بخصوص انتخاب مكتب الإرشاد الجديد
الإخوة والأخوات..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
تعلمون جميعًا أن جماعة الإخوان المسلمين- الهيئة الإسلامية العالمية الجامعة- تمضي في طريقها، وتمارس عملها منذ عشرات السنين بمنهجها الإسلامي الوسطي المعتدل؛ لتحقيق مصلحة الوطن والأمة الإسلامية دون تقصير وباقتدار ومضاء للمستقبل بغير تهور ولا تراجع عن الوسطية والاعتدال، وقد نالها ما تعلمون على مر السنين من العنف والابتلاء، فلم يفتت ذلك في عضدها، وكم تعرَّضت الجماعة للمشاق، وكم مرت بظروف وأزمات- والحمد لله- ما زادها ذلك إلا قوة واستعصاءً على كيد الكائدين وظلم الظالمين.
وتحرص الجماعة دائمًا على الشورى في كل أعمالها وفي إدارة شئونها، ويقوم عليها مؤسساتها.
أيها الإخوة والأخوات..
لقد مرَّت علينا جميعًا في الأسابيع القليلة الماضية ملابسات وأحداث كثيرة، صبرنا عليها، وعانيتم أيها الإخوان منها ومن تضارب التصريحات فيها، ومن المناخ العام الذي أوجدته؛ ولكنكم- وبفضل الله- صبرتم عليها، وأعانكم على هذا الصبر التزامكم بأصول وأعراف الجماعة، وبأركان بيعتها التي أرساها الإمام المؤسس حسن البنا- رحمه الله- فلكم مني ومن إخوانكم في مكتب الإرشاد كل التحية والتقدير والاعتزاز والدعاء الدائم والرجاء في الله- عزَّ وجلَّ- أن يوفقكم ويزيدكم حرصًا وثباتًا على طريق الدعوة؛ حسبة لله تعالى.
إخواني وأخواتي..
لقد رآكم ربكم من فوق سبع سماوات وأنتم هكذا- ولا نزكيكم على الله- بالحق مستمسكين وعلى درب الصالحين والأنبياء سائرين، فلا تهنوا ولا تحزنوا، وسيروا على بركة الله، والله يرعاكم ويسدِّد على طريق الحق خطاكم.
وإلى رجال الإعلام.. أتوجه إليهم بكل الشكر والتقدير لما قاموا به من إجلاء للحقيقة، وأسأل الله للجميع التوفيق والسداد.
﴿ وَاللهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (21)﴾ (يوسف).
محمد مهدي عاكف
المرشد العام للإخوان المسلمين
ووردت أسئلة إلى موقع (إخوان أون لاين) عن وضع كلٍّ من المهندس خيرت الشاطر النائب الثاني للمرشد العام للإخوان المسلمين، والدكتور محمد علي بشر عضو مكتب الإرشاد؛ المحبوسين في القضية (رقم 2 لسنة 2007م جنايات عسكرية)، وجاءنا الرد التالي من فضيلة المرشد العام للإخوان المسلمين: "إن ما أُعلن هو نتيجة الانتخابات التي تمَّت مؤخرًا.. أما وضع الأخوين الكريمين فإنهما ما زالا يحتفظان بموقعيهما في مكتب الإرشاد".
وينشر موقع (إخوان أون لاين) نص مادة اللائحة المختصة بهذا الشأن:
"لا تسقط عضوية مكتب الإرشاد عند تعرُّض العضو للحبس والاعتقال السياسي؛ لحين انتهاء هذه الظروف، وفي حالة زوال السبب يعود لممارسة عضويته حتى ولو أدَّى ذلك لزيادة عدد أعضاء المكتب عما ورد في هذه اللائحة، ويتم جبر الزيادة عند أول خلو".

Sunday, December 20, 2009

ماذا يحدث في الاخوان "2" : انا بايعت الله



الانباء تتوالي في الصحف عن انتهاء انتخابات مكتب الارشاد ، وأزمة كبيرة تعصف بالجماعة ، وما اسموه الزحف الشبابي الي مكتب الارشاد لاستنكار ماحدث ، ود.محمد حبيب اعتذر اليوم عن مداخلة فضائية ببرنامج ضيف المنتصف وزعم حسين عبد الغني مدير مكتب الجزيرة أن ضغوط مورست عليه لاثنائه عن الخروج علي الفضائيات ، والجميع في حيرة ...
ولكن دعوني نقول ان ماحدث كان عن نقاش علي تطبيق الدايمقراطية راي أحد قاداتنا أن تطبيقها في موعد ، فيما اختلف معه قيادي أخر ورأي أن الموعد غير قانوني ، وطالب بتشكيل لجنة قانونية لدراسة ماحدث ، وهو مايعني ان الاختلاف كان علي تطبيق انتخابات في ظل ملاحقة أمنية صعبة علي الجميع .
واضيف أن الازمة هذه المرة صعبة لان الامر يدار من خلال وسائل الاعلام مع أن الحكمة ان تدار امور الجماعة الداخلية في ظل الحصار الامني والسياسي عليها داخليا مع اعلان نتائجها وحقائقها بعد انتهاءها ، فالظروف الاستثنائية تحتاج الي تعامل اعلامي استثنائي يحترم الشفافية ولكنه لا يدخل بالجماعة الي مرحلة التلاعب الاعلامي واثارة معارك علي الورق .
ومهما كانت تطورات المناقشات الساخنة ، فإن الجماعة مؤسسة ملك لابنائها ، وملك لمصر ، وقتها من قوة مصر وابنائها ، واعتقد أن توابع هذه الانتخابات ستدشن لمرحلة يقظة لاهمية دور الجماعة في المجتمع وتأكيد اهمية مفهومي الشوري والحرية .
وانا ادعو اخواني الشباب الي تجديد بايعتهم لله ، وبدء التفكير في خطوط علاج لما حدث ، علي المستويات الاقل ، وتقيم المواقف داخليا لان الاعلام ينتظر الدخان كي يكتب عليه بعد خمود النيران .
اننا بايعنا الله علي العمل لنصرة قيم الاسلام المعتدل من خلال مؤسسة مصرية عالمية ومهما كانت المناقشات حامية ، والاعلام متربص ومتحفز ، ومهما كانت المشاعر تجاه خطأ بعينه من قيادي او آخر ، فإن الله أكبر والجماعة أبقي من أفرداها ، والعمل للاسلام لا ينتظر عويلا واحباطا في ظل المناخ الحكومي الخانق في مصر .
إننا بشر ، ولسنا ملائكة ، ولسنا شياطين ، بشر يبغي العمل لنصرة الاسلام وتدعيم الاخلاق ، بشر يخطي ويصيب ، بشر يعلم ان الطريق صعب وأن الاجتهاد فرض ، وأن الاصلاح فرض الفروض ، وانه ليس نهاية العالم خطا فرد أو قائد .
لقد عاتب الله عزوجل الرسول صلي الله عليه وسلم وهو القائد الاعظم فيما لم يقم به من اشياء علي الوجه الأكمل ، عاتبه عزوجل في ابن أم مكتوم وقال له : "عبس وتولي" ، و في أسري بدر وقال له : ما كان لنبي أن يكون له اسري حتي يثخن في الأرض " ، وفي المنافقين الذين اذن لهم في غزة تبوك وقال له : " عفا الله عنك لما اذنت لهم ".
لقد تعرضنا لازمة طاحنة بمكتب الارشاد أيام المستشار حسن الهضيبي ، وخرج من خرج من الجماعة ، وبقيت الجماعة وبقي رفضنا للخطأ الذي تم ، لاننا بشر وأخطأنا واعترفنا بالخطأ لنبل اخلاقنا ولما تعلمنا في مدرسة الاخوان ، ولكن الخطأ ليس مدعاة للقعود أو اي مشاعر سلبية دائمة .
إننا لازالنا في الميدان ، ولدينا مرحلة انتقالية في مصر ، ومهما كانت العقبات فإن مصر تحتاج تفكيرنا ووحدتنا كجماعة في ظل السيناريو الحكومي المرسوم لسرقتها وسرقة كرسيها وسرقة شعبها .
ستعلن نتيجة هذا الاختلاف المعقد اليوم أو غدا وستعلن الحقائق كاملة وهذه مسئولية القيادة امام الله والشباب والوطن ، فلنتجه الان مبدئيا برأيي الي الله عزوجل بمشاعرنا والستنا أن يهب لجماعتنا وقادتها الهدي والتقي والاخلاص ، ولنرفض اي محاولة للانقضاض علي مكتسبات مصر من خلال هذه الجماعة التي دفعت ثمن تمسكها بالدايمقراطية طول حياتها ، ولنفكر للغد لاننا ابناء الغد والمستقبل " وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون ".

Friday, December 18, 2009

ماذا يحدث في الإخوان ؟



تصريحات هنا وهناك ، وتراشق اعلامي غريب بين قيادات الاخوان يقوده الصحفيين في سيناريو يبدو أن ايادي خفية تديره .

ولكن رغم هذا فان الصورة في رأيي الآن أن الجماعة تريد أن تجاهد وتناضل ضد تأبيد المسئولين علي كراسيهم ، ومرشدنا فضيلة الأستاذ مهدي عاكف يريد أن يقدم نموذجا في ترك المسئول المصري المسلم الواعي للكرسي في حياته وهذا شيء ايجابي ومفيد لكل المصريين والمسلمين والمسيحيين علي السواء .

وهناك اختلاف بين قيادات مكتب الإرشاد حول الآلية والوسيلة وموعدها لتطبيق الشورى وانتخاب مكتب ومرشد عام جديدين ، وهذا أمر جيد ، وعلامة صحية رغم بعض الملاحظات المؤلمة والمريبة التي شوهت الصورة الايجابية التي تتم .

وهناك أيضا إعلام متربص وآخر يريد أن يبيع وثالث يريد أن يشنع ورابع يبغي الحقيقة وخامس يتعمد التشويه ، وكل هذا يقف للجماعة ويرقب ويرصد تحركاتها جيدا وهو ما ورطنا كثيرا خلال الفترة الماضية في ضجيج إعلامي بلا طحن علي مستوي الجماعة .

ويبقي المخرج في مواصلة تطبيق الشورى ومساعدة المرشد علي قراره التاريخي بترك المنصب في حياته ، واحترام الجماعة للصحافة الحرة واحترام الصحفيين لميثاق الشرف الصحفي دون خضوع لتعليمات مشبوهة من أقبية الظلام .

ويكفينا شرفا في ظل هذا التربص وإشعال بذور الفتن شرف المحاولة لإقرار صورة ذهنية جديدة عن الجماعة في مواجهة دولة بوليسية .


Monday, December 14, 2009

بيان "صحفيون من اجل الاصلاح" حول انتخاب النقيب



لم تكن أبدا النتيجة النهائية لانتخابات نقابة الصحفيين وفوز مرشح الحكومة مكرم محمد أحمد بمنصب النقيب لسنتين قادمتين نهاية لحركة الاستقلال والتغيير داخل النقابة والتي قادها شباب الصحفيين، بل إنها بداية نهاية سيطرة النظام والحكومة علي النقابة.
ونؤكد في حركة "صحفيون من أجل الإصلاح" علي ما يلي:

-إن النتيجة الحقيقية هي نتيجة الجولة الأولي بالانتخابات، عندما كان مرشحا يواجه مرشحا آخر، أما الجولة الثانية فكانت بين دولة تسخر كل مؤسساتها ضد مرشح.
-لقد سخرت الدولة كل ما يغري الصحفيين من أجل فوز مرشحها، ومارست ضغوطا قاسية علي مؤسساتها القومية لإجبار الصحفيين لدعم الفائز.
-إن عدم التوازن في استخدام الأدوات المساعدة في المعركة الانتخابية لا يعبر بأي شكل من الأشكال عن نصر شريف، يعرف الكثير أنه جاء بالتهديد والوعيد لصالح سياسات الحزب الحاكم في المرحلة المقبلة، وليس لمصلحة النقابة ولا الصحفيين.
-إن قراءة فارق الأصوات بين الجولتين يؤكد أن ما يقرب من 200 صوت جديد من داخل الصحف الحكومية أعطوا أصواتهم لمرشح الاستقلال والتغيير رغم الحشد والإغراءات.
-إن إعلان اللجنة القضائية المشرفة علي الانتخابات فوز مكرم بمنصب النقيب لسنتين قادمتين يعد بمثابة إعلان شكلي لا يعبر عن الرغبة الحقيقية لعموم الصحفيين.
-إن شباب الصحفيين لعبوا دورا هاما ومحوريا في المعركة الانتخابية لصالح التغيير، وهو ما فطن إليه النظام وحاول اللعب علي الشق المادي والأزمة المالية لعموم الشباب لاستقطاب أصواتهم.
-أكد شباب الصحفيين أنهم بالفعل قوة لا يستهان بها ولا يمكن إخراجهم من الحسابات، واثبتوا أن صوتهم ورأيهم عال، ولن ينخفض إلا بالإصلاح، فهم أمل النقابة ومستقبلها خلال السنوات القادمة.
ختاما.. تؤكد حركة (صحفيون من أجل الإصلاح) أن نتيجة الانتخابات وفوز مكرم ليس نهاية المطاف، بل بداية النضال والدفاع عن الحقوق واثبات دورنا في تنبي دور نهضوي متواصل لصالح الصحفي بما يتلامس بصورة ايجابية وحقيقة مع ترسيخ حقوقه وتأكيدها وإكسابها مهابة تذود عن نفسها في وقت لاحق ضد محاولات العابثين.

Saturday, December 12, 2009

فضيحة : دعم صهيوني لمكرم قبل انتخابات الصحفيين



كشف موقع اليكتروني يدعي جريدة العرب السياحية "المسلة" عن مفاجأة من العيار الثقيل، حيث قال إن السفير الصهيوني الجديد في القاهرة يتسحاق ليفانون أعرب عن اعتذاره الشديد لمكرم محمد أحمد المرشح لمنصب نقيب الصحفيين عن المشكلات التي سببها التقرير الذي بثه "راديوالعدو الصهيوني عقب الجولة الأولى من انتخابات نقابة الصحفيين يوم الأحد الماضي .
وقال المستشار الإعلامي للسفارة الصهيونية في القاهرة أن السفير أكد أن التقرير الإذاعي كان في إطار التغطية العادية لانتخابات نقابة الصحفيين والأحداث التي شهدتها مثل أي إذاعة أخرى وكان التعليق الذي صاحب التقرير بشأن التحذير من فوز ضياء رشوان هو رأى الإذاعة نظرا لما لمكرم من علاقات متميزة مع الكيان الصهيوني وخوفا من تولى رشوان الذي ينتمي للمعسكر الرافض للتطبيع مع الكيان.
وأضاف أن السفير أعرب عن دعمه لمكرم محمد أحمد للفوز بالانتخابات في جولة الإعادة المقررة الأحد ، مشيرا إلى أن السفير قدم 700 جهاز كمبيوتر كهدية لمصالحة مكرم عن المشكلات التي سببها التقرير، كما أكد أمكانية دعم النقابة بأي وسيلة يطلبها مكرم محمد أحمد لدعمه في الحملة الانتخابية .
وأكد مستشار السفارة الصهيونية أن علاقة متميزة تحتفظ بها السفارة مع النقيب السابق مكرم محمد أحمد وهو ما دفع السفير الجديد للاعتذار عن سوء الفهم غير المقصود ودعمه لمكرم في حملته استمرارا لتلك العلاقة المتميزة والتى كانت مزدهرة مع السفير السابق شالوم كوهين خلال أربع سنوات مضت .

-----------------------------------------

تعليق :

فلنرفض المطبع

فلنرفض حبيب تل ابيب ، ولنختار ضياء رشوان مرشح الاستقلال

------------------------------------------------------------

Saturday, December 5, 2009

عاجل: حصار المقر المركزي للجمعية الطبية الاسلامية


حسن القباني
حاصرت قوات الامن المصرية المقرالمركزي الجديد للجمعية الطبية الاسلامية في مدينة نصرصباح اليوم الأحد 6 ديسمبر 2009 ، من أجل محاولة هدمه ، رغم ان المشروع خيري .
وكانت الجمعية انهت مؤخرا مبنى العيادات الخارجية بالكامل (خمسة أدوار) ،كما تم الانتهاء من المبنى الخرسانى والطوب الأحمر لكل من المبنى الرئيس (9 أدوار) ومبنى المسجد وقاعة التعليم الطبي (دورين) فيما يجري تنفيذ التجهيز الطبي لمبنى العيادات الخارجية وتشطيب الدور الأرضى بالمبنى الرئيسى ومبنى المسجد وقاعة التعليم الطبى.
وتهدف الجميعة التي تمتلك اسطول عريض من المستشفيات الخيرية في مصر ببناء المقر الي تقديم خدمة طبية راقية في إطار مهنة الطب وأخلاق الإسلام و إقامة مراكز متخصصة عالية المستوى في جراحات القلب المفتوح - جراحة الأورام - نقل الكلى - زرع الكبد - جراحات الأطفال عبر أسعار خيرية لجميع المرضى بكافة مستوياتهم الاجتماعية والاقتصادية ومجاناً لغير القادرين.
كما تهدف الي الاستفادة من خبرات كبار أساتذة الطب في مصر والخارج الذين يرغبون في أن يقدموا زكاة علمهم لأبناء مصر والعالم العربى والإسلامى ،وإقامة مركز للتعليم الطبي المستمر لفرق العمل البحثى والندوات العلمية والدورات الطبية لأبناء الجمعية والأطباء من خارج الجمعية
والجمعية الطبية الإسلامية جمعية خيرية غير كسبية سجلت بوزارة الشئون الإجتماعية برقم 2386 لسنة 1977 وتقوم على فكرة التقرب إلى الله تعالى عن طريق العمل الطبى بتيسير سبل التشخيص والعلاج لكل مريض يحتاج إليه.
و أقامت الجمعية منذ إنشائها عام 1977 , 22 مستشفى ومستوصفا فى جميع أنحاء القطر مزود باحدث الأجهزة ويتردد عليها كل عام الملايين من المواطنيين الذين وثقوا فى أمانة الاطباء وكفاءة الاجهزة والروح الإنسانية التى تسرى فى مؤسسات هذه الجمعية.
ونتيجة لهذه الروح الدافعة لدى أطباء الجمعية والثقة الغالية من الخيرين والموسرين والإقبال منقطع النظير من المواطنين توالت إنجازات الجمعية حتى بلغت منشآتها 22 وحدة علاجية متكاملة ما بين مستوصف ومستشفى مجهزة بأحدث وسائل التشخيص والعلاج وتستقبل كل منها عشرات الألوف من المرضى الفقراء ومحدودي الدخل بل من الاغنياء والقادرين الذين وثقوا فى كفاءة الأطباء العاملين وأمانتهم واطمأنوا إلى روح التكافل والمرحمة التى تسرى فى كيان هذه الجمعية وتتابعت العروض من الجمعيات الخيرية الأخرى تطلب من الجمعية إدارة وحداتها الطبية.
ويعلن
موقع الجمعية رسالتها حيث يقول : رسالة الجمعية هي التقرب إلى الله تعالى عن طريق العمل الطبي ، اذ تسعى لتيسير وسائل التشخيص و العلاج المتكامل لكل مريض يحتاج إليه مهما كانت قدراته المالية أو وضعه الاجتماعي أو حالته المرضية .. دون التفرقة بسبب اللون أو الجنس أو العقيدة .، و ترفع شعار : "نتفانى في الأداء .. ومن الله الشفاء"