فرحتي

اصنع بطاقتك مع شبكة أفراح

Sunday, December 20, 2009

ماذا يحدث في الاخوان "2" : انا بايعت الله



الانباء تتوالي في الصحف عن انتهاء انتخابات مكتب الارشاد ، وأزمة كبيرة تعصف بالجماعة ، وما اسموه الزحف الشبابي الي مكتب الارشاد لاستنكار ماحدث ، ود.محمد حبيب اعتذر اليوم عن مداخلة فضائية ببرنامج ضيف المنتصف وزعم حسين عبد الغني مدير مكتب الجزيرة أن ضغوط مورست عليه لاثنائه عن الخروج علي الفضائيات ، والجميع في حيرة ...
ولكن دعوني نقول ان ماحدث كان عن نقاش علي تطبيق الدايمقراطية راي أحد قاداتنا أن تطبيقها في موعد ، فيما اختلف معه قيادي أخر ورأي أن الموعد غير قانوني ، وطالب بتشكيل لجنة قانونية لدراسة ماحدث ، وهو مايعني ان الاختلاف كان علي تطبيق انتخابات في ظل ملاحقة أمنية صعبة علي الجميع .
واضيف أن الازمة هذه المرة صعبة لان الامر يدار من خلال وسائل الاعلام مع أن الحكمة ان تدار امور الجماعة الداخلية في ظل الحصار الامني والسياسي عليها داخليا مع اعلان نتائجها وحقائقها بعد انتهاءها ، فالظروف الاستثنائية تحتاج الي تعامل اعلامي استثنائي يحترم الشفافية ولكنه لا يدخل بالجماعة الي مرحلة التلاعب الاعلامي واثارة معارك علي الورق .
ومهما كانت تطورات المناقشات الساخنة ، فإن الجماعة مؤسسة ملك لابنائها ، وملك لمصر ، وقتها من قوة مصر وابنائها ، واعتقد أن توابع هذه الانتخابات ستدشن لمرحلة يقظة لاهمية دور الجماعة في المجتمع وتأكيد اهمية مفهومي الشوري والحرية .
وانا ادعو اخواني الشباب الي تجديد بايعتهم لله ، وبدء التفكير في خطوط علاج لما حدث ، علي المستويات الاقل ، وتقيم المواقف داخليا لان الاعلام ينتظر الدخان كي يكتب عليه بعد خمود النيران .
اننا بايعنا الله علي العمل لنصرة قيم الاسلام المعتدل من خلال مؤسسة مصرية عالمية ومهما كانت المناقشات حامية ، والاعلام متربص ومتحفز ، ومهما كانت المشاعر تجاه خطأ بعينه من قيادي او آخر ، فإن الله أكبر والجماعة أبقي من أفرداها ، والعمل للاسلام لا ينتظر عويلا واحباطا في ظل المناخ الحكومي الخانق في مصر .
إننا بشر ، ولسنا ملائكة ، ولسنا شياطين ، بشر يبغي العمل لنصرة الاسلام وتدعيم الاخلاق ، بشر يخطي ويصيب ، بشر يعلم ان الطريق صعب وأن الاجتهاد فرض ، وأن الاصلاح فرض الفروض ، وانه ليس نهاية العالم خطا فرد أو قائد .
لقد عاتب الله عزوجل الرسول صلي الله عليه وسلم وهو القائد الاعظم فيما لم يقم به من اشياء علي الوجه الأكمل ، عاتبه عزوجل في ابن أم مكتوم وقال له : "عبس وتولي" ، و في أسري بدر وقال له : ما كان لنبي أن يكون له اسري حتي يثخن في الأرض " ، وفي المنافقين الذين اذن لهم في غزة تبوك وقال له : " عفا الله عنك لما اذنت لهم ".
لقد تعرضنا لازمة طاحنة بمكتب الارشاد أيام المستشار حسن الهضيبي ، وخرج من خرج من الجماعة ، وبقيت الجماعة وبقي رفضنا للخطأ الذي تم ، لاننا بشر وأخطأنا واعترفنا بالخطأ لنبل اخلاقنا ولما تعلمنا في مدرسة الاخوان ، ولكن الخطأ ليس مدعاة للقعود أو اي مشاعر سلبية دائمة .
إننا لازالنا في الميدان ، ولدينا مرحلة انتقالية في مصر ، ومهما كانت العقبات فإن مصر تحتاج تفكيرنا ووحدتنا كجماعة في ظل السيناريو الحكومي المرسوم لسرقتها وسرقة كرسيها وسرقة شعبها .
ستعلن نتيجة هذا الاختلاف المعقد اليوم أو غدا وستعلن الحقائق كاملة وهذه مسئولية القيادة امام الله والشباب والوطن ، فلنتجه الان مبدئيا برأيي الي الله عزوجل بمشاعرنا والستنا أن يهب لجماعتنا وقادتها الهدي والتقي والاخلاص ، ولنرفض اي محاولة للانقضاض علي مكتسبات مصر من خلال هذه الجماعة التي دفعت ثمن تمسكها بالدايمقراطية طول حياتها ، ولنفكر للغد لاننا ابناء الغد والمستقبل " وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون ".

No comments: